المحتوى

هل يمكنك أن تشرح لي لماذا لا تعد الأسنان عظاماً رغم أنهما يتشابها في التركيبة؟

الكاتب: admin3 -

هل يمكنك أن تشرح لي لماذا لا تعد الأسنان عظاماً رغم أنهما يتشابها في التركيبة؟

 

في أحد الأيام وخلال تدربي في عيادة الأسنان أُستدعي الطبيب للنظر في حالة مستعجلة في المشفى المقابل لعيادته، بسرعة كبيرة توجهت مع الطبيب الى المشفى لنجد امامنا طفلاً مستلقياً على السرير في قسم الطوارئ و كانت يده تؤلمه و ينزف دماءاً من فمه بسبب حادث اصابه عندما كان يلعب كرة القدم. 
تجمع الأطباء حوله، وبدأوا في تشخيص حالته لينتهي بهم المطاف الى وضع جبيرة على يده و تحويله الى قسم الأسنان للنظر في أحد اسنانه المكسور، طبعا قام طبيب الأسنان بعلاج الصبي و ترميم ما تبقى من سنه بواسطة العلاج الترميمي و حشوات الكومبزيت و تشكيل الجزء المكسور منه ليعيد السن الى هيئته السابقة. 
بعد الانتهاء من العلاج و مغادرة الطفل، خطر ببالي سؤال، قلت في نفسي لماذا لا يرمم السن نفسه مثل العظام، مع انهما يتشابهان في التركيبة، ذلك ما دفعني للبحث و الإستفسار لأجد أمامي مجموعة من الفروقات الكبيرة بين العظام و الأسنان بالرغم من وجود تشابه جوهري في التركيبة. 
بحيث ان الأسنان تتواجد في الفم و هي الجزء الظاهر والمرئي عند الابتسامة تتكون من ثلاثة اجزاء (المينا-العاج-اللب) لكل جزء مكوناته ووظيفته التي تعمل بشكل متوازن مع باقي الأجزاء، لتشكل ما يسمى (السن) الذي يعد اصلب جزء في جسم الإنسان، تتكون الأسنان من مواد معدنية التي تجعلها تتشابه في تركيبتها مع العظام لكن هذا الشبه يحمل تشعباتٍ لفروق عدة، فالعظام تختلف عن الأسنان بشكل كبير من ناحية الوظيفة و الشكل، بحيث إن الأسنان والعظام نسيجان صلبان، أبيضا اللون ويحتويان على الكثير من الكالسيوم، ولكن هذا لا يضعهما ضمن تصنيف واحد، ويعزى الإختلاف بينهما إلى شكل الأسنان وكيفية شفائها.
تحتوي الأسنان على الكالسيوم و الفسفور ومعادن أخرى، وتحتوي العظام على الكالسيوم والفسفور والصوديوم ومعادن أخرى، ولكن معظمها يتشكل من بروتين الكولاجين، وهو عبارة عن نسيج حيوي نامي يعتبر الهيكل المرن في مكون العظام ويسهم في تحملها للضغط، يملأ الكالسيوم الفراغات حول خطوط الكولاجين الهيكلية مما يزيد متانة العظام بقدر كافي لتحمل وزن الجسم، ومع ذلك العظام ليست قوية كالأسنان التي تعد أصلب جزء في جسم الإنسان، المكون الأعظم للسن نسيج متكلس يسمى "العاج"، يحيط العاج طبقة "المينا" من الخارج وهي المادة الصلبة اللامعة التي ننظفها بفرشاة الأسنان.
اما بالنسبة للعظام تدعى الطبقة الخارجية لها  "سِمحاق"، وهو غشاء كثيف أملس ولزج.
يغطي السمحاق السطح الخارجي لأغلب عظام الجسم، باستثناء نقاط تمفصُل العظام الطويلة ليحل محله "غضروف زجاجي" لزج, يحتوي السمحاق على خلايا "بانية العظم" أو خلايا بإمكانها تصنيع عظام جديدة أو القيام بمهمة الترميم. 
وللأسف لا يحتوي مينا الأسنان على ذات القدرات الإصلاحية، فعلى نقيض العظام لا تستطيع الأسنان شفاء ذاتها أو ترميم كسورها، لذلك في الغالب يستخدم اطباء الاسنان العلاجات الترميمية لاعادة الشكل و الوظيفة للسن المتضرر.
تختلف الأسنان عن العظام بالجوهر أيضا بحيث ان العظام تحتوي على النخاع العظمي الذي ينتج خلايا دم بيضاء وحمراء ولكن هذه العملية لا تقوم بها الأسنان، تحصل العظام على الدم من خلال الشرايين التي تمر من خلال السمحاق وصولا إلى النخاع العظمي الداخلي، بينما الاسنان تحتوي على نسيج آخر يسمى لب الأسنان، وهو يمثل جزء السن الحي ويحوي الأعصاب والشرايين والأوردة والتي تكمل جريانها خلال عظام الفك، هذه الأعصاب هي الناقل للآلام التي يسببها نخور الأسنان أو الشعور بالألم عند أكل شيء بارد أو ساخن.
 
العظام والاسنان يحملان نفس المكونات لكنهما يؤديان وظائف مختلفة، لكنهما يحملان رسالة واحدة و هي تسخيرهما للحفاظ على شكل ووظيفة جسم الإنسان واعطائه القدرة على التكييف في هذا الكون الواسع. 
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهي اشكال تمزق الأربطة وكيفية علاجها
ماهي أعراض فقر الدم المنجلي وكيفية تشخصيه
ماهي أسباب الشيزوفرينيا وكيفية علاجها
ماهي أسباب مرض داء الفيل تشخيصه وطرق علاجه
ماهي أسباب أمراض المناعة الذاتية وطرق معالجتها
ماهي أعراض فيروس HPV وكيفية انتقاله
ماهي أعراض أورام الرحم وأنواعها
معلومات عن مرض الطاعون
معلومات عامة عن الصحة
ما هي أسباب داء الحفر وطرق علاجه
ما هي العضلة الضامة وما هي مكوناتها
ما هي الآثار الجانبية لدواء الترامادول
ما هي أعراض الاصابة بالكلاميديا وطرق علاجها
ماهي أسباب الفوبيا وطرق علاجها
طرق علاج فقر الدم بالغذاء
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook