من هو مكتشف امريكا

الكاتب: رامي -
من هو مكتشف امريكا
محتويات المقال

مكتشف امريكا كريستوف كولومبوس
قصة اكتشاف أمريكا
الجدل حول مكتشف أمريكا

هل تعلم من هو مكتشف امريكا الذي غير مجرى هذا العالم ؟ إنه الرحالة إيطالي الأصل كريستوف كولومبوس الذي يعرف في هذا الوقت الذي نعاصره باسم أمريكا، وقد قام باكتشافها خلال رحلته في العبور عبر المحيط الأطلسي، وبعد ذلك وصل إلى تلك الجزر المعروفة بجزر الكاريبي وكان هذا الأمر في عام  1492، وهذه كانت رحلته الأولى التي ساعدته فيما بعد للوصول إلى اكتشاف أمريكا في رحلته الثانية في عام 1498 م، ونجد أن دولة كولومبيا الموجودة في القارة الأمريكية سميت باسمة منسوبة إليه، ولمتقتصر الرحلة على هذا الوصف فقط فقد كان هناك بعض الأحداث الأخرى المستدعية للإثارة سنعرفها في المقال التالي في الموسوعة بالتفصيل.

مكتشف امريكا كريستوف كولومبوس
كريستيف كولومبوس أحد المستكشفينن ولد في إيطاليا في عام 1451 م، وتوفي في عام 1506 م .
كانت كولومبوس مستكشف وبحار، كما كان مستعمرًا أيضًا، وكان من جمهورية جنوى في إيطاليا.
هو من قام باكتشاف الأمريكيتين الشمالية والجنوبية، ومن هذه بدأت الأسس الأولى للاستوطان الأوربي في العالم الجديد بأكمله.
قام كولومبوس بعبور المحيط الأطلسي عدة مرات يقال أنه عبر ما يصل إلى 4 مرات وكان رحلاتهمدعمة من قبل ملوك إسبانيا الكاثوليكين.
قصة اكتشاف أمريكا
في بداية الأمر قام الرحالة كريستوفر كولومبوس بإحدى الرحلات الاستكشافية التي قامت الحومة الإسبانية بتمويلها، فهو في البداية لم يكن يعرف أنه سيقوم باكتشاف القارة التي غير ت خريطة العالم بأكمله، بل كان الهدف الوحيد من رحلته هو استكشاف طريق أخر مختصرًا يربط بين إسبانيا وبين الهند، بحيث لا يمر هذا الطريق بالدول المعادية لهم.
وحين قام كولومبوس بهذه الرحلة كان يثق تمام الثقة أنه سيستطيع إيجاد طريق أخر يوصل بينهم وبين الهند وذلك لاعتقاده بأن الأرض كروية، لذلك كان متأكدًا من نحاجه في إيجاد طريق للوصول إلى الهند ناحية الغرب بدلًا من الشرق.
وفي أواخر عام 1492 م، كان كولومبوس في طريقة في اكتشاف الطريق الجديد الذي يصل إلى دولةالهند بهدف الحصول على التوابل والسلع الأخرى بأسعار أقل، وفي خلال رحلته رست السفينة في مكان أخر غير المكان الذي كان يبحث عنه، فقد وصل إلى هذا المكان الذي كان سببًا في الاكتشاف الأعظم في حياته  والذي قادة إلى مجموعة كبيرة من الاكتشافات الأخرى، فقد رست سفينته في جزر الباهاماس التي تقع بين الأميركيتين، ومن هنا كانت البداية والشعلة للرحلات الاستكشافية الأخرى التي قادت كولومبوس إلى اكتشاف الأمريكيتين، حيث قام بخوض ثلاث رحلات أخرى بعد ذلك في عام 1502 م، مما أدى لاكتشافه الأمريكيتين الذي لم يعرف بهم العالم من قبل وكانت خارجالسباق السياسي والجغرافي للعالم القديم.
الجدل حول مكتشف أمريكا
هناك جدلًا كبيرًا حول مكتشف أمريكا الأصلي، فتذكر بعض الكتب التاريخية أن المكتشف الأصلي لأمريكا هم الفايكنج الذين قاموا برحلات إلى قارة أمريكا وقاموا باكتشافها من قبل رحلات كولومبوس، فضلًا عن أن القارة كانت مستوطنة من الأساس من قبل بعض القبائل الهندية حيث هاجروا إلى هذه القارة قبل 2000 عام، كما تذكر بعض الأقاويل التاريخية والتي تؤكد وصولبعض الشعوب الأخرى إلى هذه القارة قبل وصول كولومبوس إليها واكتشافه لها، وبالرغم من هذا الجدل وهذه الادعاءات العديدة إلا أنه لا يمكن إنكار فضل كولومبوس في لفت الأنظار إلى هذه القارة وإدخالها ضمن الخريطة الجغرافية والسياسية وبداية وجودها وظهورها للعالم بعد أن كانت مكان مجهولًا.
لكن كولومبوس بعد اكتشافه للعديد من الأجزاء من هذه القارة إلا أنه كان يعتقد طوال الوقت أنه أكتشف جزء من القارة الأسيوية لم يكن معروف من قبل ولم يقتنع بأنها قارة جديدة وليست جزء من القارة الأسيوية، إلى أن قام الرحالة الإيطالي أمريكو فسيوتشي بطرح فكرته بأن هذه الأراضي قارة جديدة ولا علاقة لها بقارة أسيا، لذلك لقبت أمريكا باسمة تكريمًا له.
وقد كانت رحلة اكتشاف القارة الأمريكية الباب الذي فتح المجال للكثير من الأحداث التاريخية المهمة التي غيرت مجرى العالم والبشرية بالكامل، فكانت هي البداية للاستعمار الإسباني للعالم الجديد، وفتحت الباب للتبادل بين القارتين والذي عرف باسم التبادل الكولومبي، كما أدت إلى الحروب الأمريكية الهندية فيما بعد.

مصدر: 1.
شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook