معنى الورع

الكاتب: رامي -
معنى الورع
"ما معنى الورع ؟ سؤال نجيب عنه من خلال هذا المقال فتابعونا، الورع كلمة تتردد كثيراً على أسماعنا منا من يعرف تفسيرها ومعناها الصائب، ومنا لا يعرف لها معنى واضح يفقهه، لكنها ومع ذلك ترتبط في أذهان الجميع بمعاني دينية وبصلة العبد بربه، لذا على موقع موسوعة نتناول فيما يلي معنى الورع بالتفصيل فتابعونا.

معنى الورع

لغةً

الورع في اللغة العربية يعني التقوى والامتناع عن المحارم وهذا هو أصله، لكنه في المجمل يشمل الامتناع عن الأمور المباحة والتي حللها سبحانه وتعالى.

اصطلاحاً

أما معنى الورع كمصطلح فيعني تجنب الشبهات بدافع الخوف من الوقوع في ما حرمه الله سبحانه وتعالى.
وعرفه شهاب الدين القرافي بأنه :”ترك ما لا بأس به؛ حذرًا مما به البأس”.
أما أبو البقاء الكفوي فعرفه بأنه :”الاجتناب عن الشبهات سواء كان تحصيلًا أو غير تحصيل”.
معنى الورع شرعاً
والورع في الشريعة يعني أن يترك المرء من أمور الدنيا ما يثير الريبة في نفسه وأن يأخذ بما هو شديد الثقة منه بالإضافة لتوخي المرء الحذر من الشبهات ومراقبته لنفسه في كل الخطوات، فقال عنه ابن القيم :”ترك ما يُخشى ضرره في الآخرة“.
أما رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  فقد قال قولاً شاملاً أوجز به معنى الورع وهو :”إنَّ مِن حُسنِ إسلامِ المرءِ تركَه ما لا يَعنيه“.
أي ترك المرء ما لا يعنيه من حديث واستماع ومشي وتفكير ومختلف الانفعالات التي لا شأن له بها ما ظهر منها وما خفي.
والورع في الإسلام مرتبط بصلة وثيقة بالعلم، فمن المستحيل أن يتحلى به من لا علم له ومن لا يتفقه في أمور الدين ويتعرف على الخالق من الباطن وليس بقشور الأمور كما هو مشاع، وما يؤكد هذا قول  ابن تيمية :”تمام الورع أن يعلم الإنسان خير الخيرين وشر الشرين، ويعلم أن الشريعة مبناها على تحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها، وإلا فمن لم يوازن ما في الفعل والترك من المصلحة الشرعية والمفسدة الشرعية فقد يدع الواجبات ويفعل المحرمات ويرى ذلك من الورع”.
فالورع من المراتب العليا في الإيمان التي لا يمكن أن يبلغها إلا من عرف الله حق معرفته وأحسن الظن بحسن ما عنده، وعرف المعنى الحقيقي للحياة بأنها دار ابتلاء واختبار، فسخر حياته للعمل من أجل الآخرة تاركاً أمور الدنيا، فهي لا تعنيه وليست هدفاً يحيا لأجله.

ويُقسم الورع إلى ثلاثة مراتب هي:

ورع واجب على جميع الناس ويعني ترك ما حرمه الله.
ترك الشبهات ويقتصر على عدد قليل من الناس.
والمرتبة الأعلى منه هي ترك كثير مما أباح الله والاكتفاء بما هو ضروري فقط، وهي مرتبة من العبادات تختص بالأنبياء والصديقيين والشهداء."
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook