متى وكيف يكون الدفع أثناء المخاض والولادة؟

الكاتب: رامي -
متى وكيف يكون الدفع أثناء المخاض والولادة؟
الدفع أثناء الولادة يشكل المرحلة الثانية من المخاض. تحدث هذه المرحلة بعد تمدد عنق الرحم تمامًا والرأس جاهز للخروج من قناة الولادة. إذا كان جهد دفع متزامن جيدًا من قبل الأم يتيح ذلك مرورًا سلسًا للطفل.

هذه المادة سوف تساعدك على فهم العلم وراء الدفع أثناء المخاض والأشياء التي يجب توخي الحذر بشأنها.


كيف تعرفين متى يجب عليك أن تقومي بالحزق والدفع أثناء الولادة؟

يمثل تمدد عنق الرحم الكامل نهاية المرحلة الأولى من المخاض، وبهذا تبدأ المرحلة الثانية، حيث تكوني مستعدة لدفع طفلك للخارج. يمكن اعتبار رأس الطفل عندما يكون جاهزًا للولادة في القناة المهبلية مؤشراً طبيعياً للمرأة لممارسة الضغط في منطقة الجزء السفلي من جسمها. الحافز قوي لدرجة أن الضغط يصبح استجابة طبيعية وضرورية لتخفيف الألم.

زيادة الضغط على قاع الحوض، وثقله في المنطقة التناسلية، وتضخيم الدورة الدموية معا تؤدي إلى المرحلة الأخيرة من المخاض.

الانقباضات والتشنجات أثناء الدفع

في المرحلة النشطة (الدفع) من الولادة، ينقبض الرحم تمامًا كل خمس دقائق، وتستغرق كل انقباضه من 45 إلى 90 ثانية. قد لا يكون من السهل تحديد الانقباضات الحقيقية. عادة ما تكون الانقباضات قوية وقد ترتبط أو لا ترتبط بالرغبة في الدفع. من المؤكد أن الأمر مختلف عندما يصل طفلك إلى أسفل قناة الولادة. في هذه اللحظة، ابق هادئًة ودعي الطبيعة ترحب بطفلك في العالم.

كيف تشعرين عندما يحثك جسمك على الدفع؟

مع نزول الطفل أسفل الرحم، تشعر الأمهات بزيادة في الوزن والرغبة الشديدة في الدفع أحيانًا حتى قبل توسع عنق الرحم بشكل كامل.



من المهم أن تتم ولادة طفلك بأمان وليس بسرعة. تأخذ كل مرحلة من مراحل الولادة وقتها الخاص وهي ضرورية لاستكمال العملية الطبيعة. عادة، قد تشعر النساء في مرحلة الدفع بأنواع مختلفة من الرغبة في الدفع:

رغبة قوية وملحة للدفع: إرادة لا يمكن السيطرة عليها، والشعور بأن جسمك يعاني من مجيء الطفل. من الصعب المقاومة. قد يكون اتخاذ وضع محايد للجاذبية الأرضية مفيدًا في هذا الموقف من الولادة.

الإلحاح الطبيعي للدفع: قد تشعر المرأة بالضغط مع كل انقباضه أو في ذروة الانقباضات. يمكن التحكم بشكل أفضل عن طريق تغيير الموضع والتنفس حتى تشعري بالإلحاح الشديد في الدفع. في حالات قليلة، قد ينزلق الطفل بسهولة ولن تواجهي أي آلام قوية.

غياب الرغبة في الدفع: من المحتمل ألا تشعر المرأة بأي رغبة في الدفع. الوقت والموقف حاسمان هنا. إذا اكتمل الامتداد لعنق الرحم لأكثر من 30 دقيقة، فقد تحصل الأم على الرغبة الفورية في الدفع من تلقاء نفسها أو وجب أن يكون الدفع المباشر بتوجيه من الطبيب أو أي شخص آخر مختص متواجد في غرفة الولادة.


كم من الوقت يستغرق الدفع أو الضغط أثناء المخاض؟

تستمر مرحلة الدفع حتى بضع ساعات عند النساء اللواتي يلدن لأول مرة. وبالنسبة لأولئك الذين يلدون للمرة الثانية أو أكثر، يمكن أن تستمر مرحلة الدفع لمدة تقل عن 10 دقائق. بشكل عام، قد يستغرق الأمر بضع دقائق إلى بضع ساعات. يختلف وقت الدفع اعتمادًا على العوامل التالية:

الولادة الأولى أو الولادة الثانية فأكثر: تكون عضلات قاع الحوض ضيقة إذا لم يتم شدها من قبل لاستيعاب طفل. ويكون التمدد بطيء وثابت، وبالتالي يستغرق بعض الوقت. إذا كانت ولادة ثانية أو أكثر، فسيتطلب الأمر وقتًا أقل لإخراج طفلك. يمكن للنساء اللائي قمن بالولادة من قبل الدفع مرة واحدة أو مرتين فقط لأن العضلات قد امتدت بالفعل من قبل.

بنية الحوض: شكل الجهاز الحوضي يختلف بين النساء المختلفة. الشكل المثالي هو الحوض البيضاوي. بعض منافذ الحوض عند بعض النساء قد تكون صغيرة ولكن معظم الأطفال يتمكنون من المرور عبرها. في حالات نادرة، يكون مخرج الحوض صغيرًا جدًا بحيث لا يستطيع الطفل المرور منه. عادة ما تؤدي حالات عدم التناسب هذه إلى إطالة الولادة وقد ترتبط بمضاعفات الولادة أيضا.

حجم الطفل: عدد قليل من الأطفال لديهم رؤوس كبيرة، مع عظام الجمجمة الضخمة التي تتداخل مع بعضها البعض أثناء الولادة لاستيعابها من خلال قناة الولادة. في مثل هذه الحالات، قد يكون رأس الطفل المولود مستطيلًا ويطلق عليه “كابوت“. هذا طبيعي عادة في وقت ما بعد الولادة.



محاذاة رأس الجنين وجهاز الحوض: الوضع الطبيعي للطفل أثناء الولادة الطبيعية هو الرأس إلى الأسفل، مع وجه الجنين نحو ظهر الأم أو العجز. وهذا ما يسمى الوضع الأمامي.

في حالات معينة، قد يكون الطفل مواجهًا للعانة، الموضع الخلفي، الذي يتطلب الدوران اليدوي للطفل أثناء الولادة.

قوة الولادة: إنه الجهد الذي تدفع به الأم الطفل إلى الخارج. تقلصات الرحم ضرورية لتوسع عنق الرحم. بدون أي من الاثنين، لن تكون الولادة ممكنًة بشكل طبيعي. الانقباضات المتزامنة مع الامتداد الكافي تسهل عملية الولادة السلسة.

كيف يمكن لي الدف والضغط خلال المخاض؟

هناك نوعان من أساليب الدفع خلال الولادة:



1. الضغط والدفع عن طريق التوجيه والمساعدة: الدفع الموجه هو الزفع الذي يتم توجيهك فيه إلى كيفية الدفع أثناء الولادة من قِبل مضيفك الصحي أو ممرضة التوليد، بمجرد تمدد عنق الرحم بالكامل. يتم تنفيذه بغض النظر عما إذا كنت تشعرين بأي رغبة في الدفع أم لا. يعتقد عدد قليل من الخبراء أن الدفع بواسطة المدربين قد يشكل خطورة على كل من الأم والطفل.

2. الدفع التلقائي: يعتبر هذا وسيلة أكثر أمانًا وطبيعية للدفع أثناء المخاض. في هذه الطريقة، تبدأ الأم في الدفع فقط بعد أن تشعر بالحاجة إلى إخراج الطفل الوشيك من خلال قناة المهبل لكي تشعر بالراحة. ينصح الأطباء بهذه الطريقة ويفضلونها، كما تم توثيقها لتكون آمنة من قبل مختلف الجهات المختصة.

كيف تتم عملية الدفع الموجه؟

تبدأ المرحلة الثانية من المخاض عندما يتمدد عنق الرحم بالكامل إلى 10 سنتيمترات وتمتد حتى ولادة الطفل. قد تستمر هذه المرحلة لساعات وهذا هو عندما يحدث الدفع الموجه ويكون على النحو التالي.

أخذ نفسًا عميقًا قبل كل دفعة أو الانقباضات، يجب عليك الضغط والدفع باستمرار، مع الحفاظ على عضلات البطن مشدودة. الجهد مشابه لما تشعري به خلال عملية التبرز والبراز الصلب.

يمكن أن يتم الدفع عن طريق العد إلى الرقم عشرة. قد يكون بذل الجهد مرتان أو ثلاث مرات لكل انقباضه مناسب ومثمر. من المهم أن تنسق عملية الدفع مع نزول الطفل من أجل منع التمزق في تلك المنطقة.

لماذا يتم الدفع الموجه؟

إذا طالت المرحلة الثانية من المخاض قد تكون ضارة بالطفل. الدفع الموجه يساعد على تقليل مدة المرحلة الثانية. وبالتالي في الحالات المشار إليها، يتم تطبيقها الآن على نطاق واسع في عمليات الولادة في جميع أنحاء العالم.



يمكن تقدير المرحلة الثانية المطولة من المخاض وفقًا لإرشادات الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء. وينص على أن إذا طالت المرحلة الثانية أكثر من ثلاث ساعات دون مسكنات epidural) (، واثنان مع المسكنات (epidural) للأمهات لأول مرة. في حين أنها ساعة أو ساعتان على التوالي للأمهات الاتي سبقت لهن الولادة من قبل.

هناك توصيات لاجراء الولادة القيصرية، أو اتخاذ تدابير للمساعدة في الولادة مثل الفراغ أو الملاقط إذا طال أمد المرحلة الثانية. كما يمكن إدارة الولادة دون تدخل إذا كانت كل من الأم والطفل مرتاحتين. ومع ذلك، فمن المستحسن استخدام الدفع الموجه من أجل تجنب التدخل ومرحلة ثانية طويلة.

إيجابيات وسلبيات الدفع أو الضغط الموجه

وفقًا لدراسة أجريت عام 2006، والتي قيمت نحو 300 امرأة خضعت للولادة الطبيعية دون التخدير فوق الجافية (epidural)، وجدت الدراسة أنه لم يكن هناك أي فرق كبير في مرحلة الدفع سواء أكن موجه أو تلقائي. لم يكن للأم ولا للطفل أي فوائد كبيرة من الدفع الموجه وفقًا للدراسة.

تم الإبلاغ سابقًا عن زيادة خطر حدوث مشاكل في المسالك البولية من قبل نفس فريق البحث في النساء اللائي تعرضن إلى الدفع الموجه. لم يكن للدفع التلقائي أي تأثيرات ضارة مذكورة.



تم ربط الدفع الموجه أيضًا بواحدة أو أكثر من الإجراءات التالية:

ارتفاع احتمال حدوث بضع الفرج أو تلف العجان.

كانت الأمهات أكثر عرضة لخطر تلف أنسجة الحوض و / أو الجهاز البولي.

الإرهاق والشعور بالضيق لدى الأمهات – يستهلك الضغط الموجه الكثير من الطاقة اللازمة في وقت لاحق عندما تكون لدي الأم الرغبة في الدفع التلقائي.

توجد بعض العلامات التي تشير إلى وجود الضيق لدي الجنين.

ضرورة أكبر لإجراء العمليات القيصرية أو الولادة عند طريق التدخل والمساعدة.

كيف يتم الدفع التلقائي؟

في هذا النهج، يُسمح لك بالدفع فقط استجابة للانقباضات وعلى إحساسك أنت والشعور من الداخل. إنها وسيلة أكثر طبيعية لتسهيل الولادة من قبل الأم. يمكنك اتباع الخطوات التالية:

مع بدء الانقباضات، تنفسي بعمق، بينما تعدي نفسك لجهود الدفع.

واصلي التنفس مع كل دفعة. إنه أمر طبيعي إذا أصدرت أصواتًا صاخبة عالية. يجب أن تستمري في التنفس كل خمس ثوانٍ حتى يذهب لديك الإحساس والشعور بضرورة الدفع. لا يجب أن تحبسي أنفاسك لفترة طويلة.

عندما تنتهي الانقباضات، استرخ أثناء التنفس بسهولة وانتظري الانقباضات التالية لتتمكني من مزامنته أثناء بدء الدفع.

عندما تشعري بالحاجة إلى الدفع مرة أخرى، من الممكن أن تبدئي في الضغط والدفع لبضع ثوانٍ خلال ذروة الانقباضات.

كلما حدثت تحرك للطفل إلى أسفل وازداد الضغط على قاع الحوض، فأنت تريدين أن تضغطي بقوة أكبر خلال الانقباضات.

دفع الطفل إلى الخارج خلال الولادة مع تخدير فوق الجافية (Epidural)

التخدير فوق الجافية سوف يخدر منطقة الحوض وهذا سيؤثر بشكل كبير على جهودك أثناء الدفع. بدون إحساس في منطقة الحوض، من الصعب عليك إدراك الرغبة في الدفع. إنه أمر مخيف للأمهات لأول مرة لأنهن لم يعتدن على ذلك. في هذه المرحلة الزمنية، إذا شعرت أن عنق الرحم لديك ممتلئ تمامًا على مرحلة PV، سيُطلب منك الدفع. إذا كان هذا هو الوقت الصحيح، فقد يكون هناك بعض الضغط على قاع الحوض.



يجب عليك مراقبة الانقباضات حتى تصل إلى الذروة ثم الدفع لمزامنة تقلصات الرحم. يمكن أيضًا تحديد موضع الطفل في هذه المرحلة. قد يتلاشى تأثير التخدير فوق الجافية (Epidural)في بعض الحالات، مما يجعل الشعور بالرغبة في الدفع أن يعود مرة أخرى. إذا كانت قناة الولادة كافية للطفل واستمرت الانقباضات، فسيستمر الطفل في الحركة باستمرار. ويشار إلى ذلك أيضًا باسم الولادة.

يُنصح بالحصول على وضعية مناسبة للدفع. يجب أن يتم ذلك على فترات منتظمة، ثلاث مرات مع كل انقباضه أو كلما شعرت بالحاجة إلى الدفع. قد تتعبي من الإجراء وقد تأخذي قسطًا من الراحة المتقطعة.

أفضل أوضاع الدفع أثناء المخاض

ينصح بأوضاع مختلفة أثناء الدفع من أجل المساعدة في الولادة الآمنة. تساعد عضلات البطن المتوترة بشكل كبير الرحم على إخراج الطفل.

يلعب الوضع الذي تتخذينه دور مهم في تقدم الولادة، ولا سيما في أوضاع الجلوس والقرفصاء، التي تدعمها الجاذبية. إذا كنت تقومين بالولادة بشكل عفوي للغاية يمكنك تجربة بعض الأوضاع الأخرى، مثل الاستلقاء على جانب أو الركبتين على يديك وركبتيك لتحييد تأثير الجاذبية.



وضع الجلوس: هذا الوضع يوفر الراحة الجيدة. وعادة ما يتم ذلك مع مراقبة صحة الجنين. تلعب الجاذبية دورًا رئيسيًا. الميل إلى الأمام مسموح به، مما يساعد المرأة على تخفيف آلام الظهر.

نصف الجلوس أو وضع مستقيم: الجاذبية مرة أخرى تساعد هنا. يمكنك محاولة الضغط على أيدي شريكك المحفوظة في أسفل الظهر عن طريق إمالة حركة الحوض. يساعد تجويف الحوض على الامتداد إلى أقصى عرضه. ويمكن القيام بذلك مع مراقبة الجنين جنبا إلى جنب. بل هو أيضا وضع يوحى بالاسترخاء. في هذا الوضع، يتم إجراء الفحص المهبلي بسهولة.

وضع الجلوس على الأيدي والركبتين: الجاذبية في هذا الوضع ليست هي المهيمنة، وبالتالي فإن الولادة السريعة قد يطال أمدها. قد يساعد في تخفيف آلام الظهر عن طريق تصحيح محاذاة الطفل. يساعد في تحويل الطفل من الوضع الخلفي.

الاستلقاء على جانب واحد: يوفر راحة جيدة ويسمح بإجراء الفحوصات المهبلية. قد يتم هذا الوضع مع مراقبة الجنين. يمكن أن تساعد في تجنب بضع الفرج.

يمكنك تجربة المواقف الفردية واختيار وضع مريح.

تقنيات التنفس أثناء الدفع

إن التنفس بشكل كاف سيتيح لك الشعور بالراحة وتجنب الضيق. التنفس الصحيح سيضمن تقلصات العضلات الفعالة، كما ستحصلين على إمدادات الأوكسجين الكافية للانقباضات اللاحقة.

فتح الفم وثني الفك: من أجل انقباض عضلات البطن والعجان الكافية، يجب أن تبقي فمك مفتوحًا وأن يكون الفك مثنيًا. هذا يساعد أيضًا على زيادة حجم الهواء الذي يتم التقاطه أثناء التنفس.

وضع يديك على القاع: احتفظي بيديك على أعلى جزء من بطنك. هذا سيسهل مجهود الدفع.

التنفس بسهولة بانتظام والزفير تماما لتفريغ الهواء من الرئة.

ترك كل الأصوات التلقائية. بالنسبة لعدد قليل من النساء، فإن التنفس يجعل الضغط والدفع أسهل. قد تحبس مثل هذه السيدات أنفاسها أثناء الدفع ولكن ليس لفترات طويلة.

نصائح لمساعدتك على دفع طفلك للخارج

بعض النصائح المهمة والبسيطة لمساعدتك على دفع طفلك للخارج هي:

ادفعي مثل البراز الصلب: استرخ في جسمك واستنشق الهواء جيدًا. ركزي فقط على الضغط لأسفل، بصرف النظر عما إذا كنت تمررين بالبول أو البراز خلال نفس الوقت.

المسي ذقنك بصدرك: حاول أن تضعي ذقنك على صدرك أثناء الضغط على ظهرك. هذا يساعد في اتجاه دفعة مركزة.

تبديل الأوضاع: إذا لم يكن الضغط فعالًا بما فيه الكفاية، فقد يساعدك تجربة الأوضاع المختلفة.

الاسترخاء: لا داعي للذعر أثناء الدفع وحاولي الهدوء.

ادفعي بأفضل ما لديك من قوة: كلما دفعت بفعالية أكبر، زادت القوة، وتتم الولادة بشكل أسرع طفلك.

الراحة الكافية: أثناء انتظار الانقباضات التالية يجب عليك ببساطة الراحة وتجديد نشتطك.

ادفعي بالغريزة تلقائيا: لا يمكن لأحد أن يرشدك في الدفع بشكل أفضل من نفسك. أنت التي عرفين أفضل وقت للدفع.

شاهدي معالم الولادة: يمكن أن تشاهدي طفلك وهو يسلّم طفرة الأدرينالين ويمكن لهذه المشاهدة أن تحفزك. يمكنك طلب مرآة لفعل ذلك. تذكري أن رأس الطفل قد يظهر بشكل عابر حيث أن الضغط مهمة متقطعة.

الدفع لأسفل: لن تواجهي الاحمرار الرهيب في الوجه أو الامتلاء في الرأس أو ضيق الصدر إذا كنت تركزين جيدًا وتدفعي للأسفل. التقلصات المركزة من عضلات أسفل البطن في حركة مثل أثناء التبول.

الصراخ: يتطلب الضغط قوة هائلة ويمكنك إخبار العالم بما يلزم لتحقيقه. الصراخ ببساطة يبقيك مستمرة. يجب عليك بدلاً من ذلك إصدار أصوات عميقة وطويلة، مما يساعد على الدفع للأسفل.

المسي طفلك: يمكنك لمس رأس الطفل الظاهر ليشعر ويوجه دفعتك. سوف تشعرين أن الطفل ينزلق للخارج.

استخدم الحمام: إذا لم تمررين البول، فمن المنطقي القيام بذلك قبل الدفع.

التنفس بشكل صحيح: تنفسي بسهولة وراحة. هذا يساعدك على الدفع لفترة أطول دون الانهاك.

ماذا لو لم يخرج طفلك حتى بعد الدفع بقوة؟

في بعض الحالات، قد لا تتم ولادة طفلك على الرغم من الدفع الكافي. وعلى الرغم من أنك قد بذلت كل الطاقة، إلا أنه قد لا يظهر، مما يؤدي إلى التعب. سيؤدي ذلك إلى إضعاف جهود الدفع اللاحقة وجعل عملية الولادة أكثر صعوبة.



طفلك في هذه المرحلة يتطلب تحديد الأوضاع الصحيحة. بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات من جهود الدفع، قد يقرر طبيبك تقديم المساعدة بالأدوات أثناء الاستمرار في الدفع. عادةً ما يتم استخدام ملاقط أو جهاز فراغ، لكن بعد ظهور الطفل. سيقوم الطبيب بتوجيه الطفل بشكل صحيح أثناء الدفع، لكنه لن يسحب الطفل إلى الخارج أبدًا.

ماذا لو كنت لا أشعر بالحاجة إلى الدفع؟

حتى بعد التوسع بالكامل، فقد لا تشعر المرأة بالحاجة إلى الدفع. تغيير الوضع هو واحد من أسهل الأشياء التي يجب القيام بها في أقرب وقت، لتطوير الرغبة في الدفع. إذا كنت مستلقًية لفترة طويلة، فحاولي الوقوف، وقومي بنفس الحركات التي تستخدمينها لتدخلي بها إلى الحوض الحمام، أو المشي السريع، أو ثني الرجلين، إلخ. قد يكون الجلوس على كرة الولادة مفيدًا. قد يساعدك على الشعور بالحاجة إلى الدفع بسرعة كبيرة.



حتى بعد تغيير المواضع والمشي، فإنك قد تفشلين في توليد الرغبة في الدفع، ثم بالكاد يمكنك فعل أي شيء. إذا كنت تشعرين بالراحة وكان الطفل يتحرك بشكل صحيح، فحاولي أن تسترخي وتهدئي.

إذا كنت ترغب في ذلك، فقد تحاولين الضغط إلى أسفل قليلاً ومعرفة ما إذا كان ذلك مفيدًا. لا تشعر النساء في بعض الأحيان برغبة واضحة في الضغط والانخفاض خلال مساعدة الانقباضات. قد يؤدي هذا الضغط القليل إلى الحث على الدفع وقد ينفذ قريبًا.

كيف يمكن التقليل من خطر التمزق

من المهم أن تعرف الأمهات كيفية الدفع أثناء المخاض دون الوصول إلى التمزق. بعد الحصول على الوضع المناسب للولادة، فإن الحصول على دعم جيد للعجان أمر في غاية الأهمية للتقليل إلى أدنى حد من خطر تمزق العجان والإصابات التناسلية المرتبطة بالولادة لدى الأم.

ابدئي بتمارين كيجل والتدليك اليومي للعجان أثناء منتصف الحمل. هذا يمكن أن يساعد في تقوية عضلات العجان لضغط القص من الولادة. يمكن استخدام تقنيات أخرى مختلفة أثناء وقت الولادة لحماية منطقة العجان سليمة.

أثناء نزول الطفل، قد يتم تطبيق كمادات دافئة على العجان. إنها تريح المنطقة ويساعد على تقليل الألم والالتهابات. يتم أيضًا إعطاء تدليك بالزيت للأنسجة العجانية للمساعدة في تزييت المنطقة وهي تمتد.

إذا كنت تعانين من مشاكل العجان الحالية، فعليك إبلاغ طبيبك ليضمن الدعم الكافي للعجان.

بعض الحالات قد تحتاج إلى بضع الفرج. يقال إن التمزق أفضل من الفحوصات لأنها تلحق الضرر بالأنسجة الرخوة فقط وبالتالي تلتئم بشكل أسرع. تشمل عملية ال Episiotomies طبقات الجلد والعضلات التي يمكن أن تسبب تندب وعدم التحكم في البول في وقت لاحق.

متى تكون هناك حاجة لبضع الفرج (Episiotomies)؟

إن بضع الفرج عبارة عن تمزق أو قطع جراحي تُصنع على الجدار المهبلي الخلفي لتكبير قناة الولادة وتسهيل رأس الطفل للولادة. سابقا كان يعتقد أن كل ولادة يجب أن تتلقى بضع الفرج. حوالي 70 في المئة من النساء يتعرضن للتمزق الطبيعي للأنسجة المهبلية أثناء الولادة.

فيما يلي الحالات التي يتم فيها اعتبار بضع الفرج:

تمزق الأنسجة التي تنطوي على أجزاء حساسة مثل مجرى البول والبظر.

ضائقة الجنين تشير إلى الولادة العاجلة من خلال القناة المهبلية.

الولادة غير التدريجية: تأخر بشكل مفرط المرحلة الثانية.

لا يمكن التنبؤ ببضع الفرج، ولكن بعض العوامل التي يمكن أن تساعد في منع ذلك هي:

النظام الغذائي المتوازن والمغذي.

تمدد المهبل الدوري اللطيف قبل حوالي أربعة أسابيع من الولادة.

يعد الحمل والولادة عمليتين طبيعيتين، حيث يتأقلم جسمك بشكل جيد مع نفسه. يجب أن تكوني على دراية بجميع العوارض من أجل التزام الهدوء وتجنب الأخطاء والاستمتاع بتجربة الولادة الممتعة.
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

هل أمراض اللثة تزيد خطر السرطان لدى النساء المتقدمات بالسن
انتاج قطرة أنفية للوقاية من التهاب السحايا
هل يجب العلاج بالمضادات الحيوية لفترة أقصر
هل ممارسة الرياضة تسرع من شفاء الأنفلونزا؟
فوائد وطرق استعمال زيت نبات السعد
فوائد وأهمية زيت الزيتون
فوائد وأهمية زيت المسك
أهمية وفوائد زيت الزيتون للقلب
فوائد وأهمية زيت عباد الشمس
فوائد وأهمية زيت أركان المغربي
فوائد وأهمية الزيت والزعتر وطرق استعمالها
فوائد وأهمية زيت زهرة الربيع
فوائد وطرق استخدام زيت قرنفل
فوائد وأهمية زيت خردل
علامات حدوث الإباضة
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook