ما هي عاصمة بوليفيا

الكاتب: رامي -
ما هي عاصمة بوليفيا
محتويات المقال

عاصمة بوليفيا
سوكري ولاباز
بوليفيا سياحة
اقتصاد بوليفيا

تعرفوا معانا في موسوعة عن عاصمة بوليفيا تلك الدولة الواقعة في قارة أمريكا الجنوبية والتي تتمتع بالمساحة الشاسعة حيث تعد من أكبر ثمانية وعشرون دولة حول العالم تقدر مساحتها بـ(1،098،581) كيلو متراً مربعاً، إلى جانب كونها سابع دولة من حيث المساحة بين الدول الغير ساحلية حول العالم.

والسبب وراء تسميتها يرجع إلى (سيمون بوليفار) الجنرال الذي سعى من أجل تحقيق استقلالها عن أسبانيا وسيطرتها، وقد حصلت على حريتها عام (1825م)، والأمر المتعارف عليه هو أن كل دولة تمتلك عاصمة واحدة بينما بوليفيا فعلى العكس منهم تمتلك عاصمتين، نتحدث عن ذلك تفصيلاً في المقال التالي.

عاصمة بوليفيا
من بين جميع دول العالم يوجد القليل فقط هم من يمتلكون عاصمتين وليس عاصمة واحدة من بينهم بوليفيا إحداهما هي العاصمة الفعلية التي تعد مقر الحكم المتواجد بها الوزارات والسفارات والمؤسسات الحكومية وهي لاباز.
أما العاصمة الثانية فهي سوكري وقد تم الاعتراف بها دستورياً ضمن تصنيفات المواقع العالمية للتراث.
سوكري ولاباز

نتحدث في الفقرة التالية عن عاصمتي بوليفيا بشيء من التفصيل:

لاباز: العاصمة الإدارية لبوليفيا تقع في المنطقة الغربية الوسطى لها على ارتفاع من سطح الماء يقدر بحوالي (11.650) قدماً، كما تقع على بعد من جنوب شرق بحيرة تيتيكاكا بما يعادل حوالي ثمانية وستون كيلو متراً، وقد كانت أكثر دول بوليفيا من حيث الكثافة السكانية، إلا أن تخطها سانتا كروز في ذلك، وقد حققت تقدماً ونجاحاً كبيراً في مجال الصناعة.
سوكريه: تمت تسميتها بذلك نسبة إلى المحرر (أنطونيو خوسيه دي سوكري)، وتقع تحديداً في جنوب وسط بوليفيا، وعلى بعد حوالي ثلاثون كيلو متراً من الجنوب يتواجد مطار الكنتاري، وقد عرفت بروعة معالمها التاريخية، إلى جانب المحكمة العليا التي تمثل الفرع القضائي التابع لإدارة سوكري.
بوليفيا سياحة

اشتهرت بما تضمه من حضارات هندية عريقة خلفت ورائها آثاراً مازالت متواجدة حتى الآن، يتهافت عليها الزوار لمشاهدتها والتعرف عليها، نذكر من بين تلك الآثار التالي:

أطلال تيواناكو: وفقاً للأبحاث والدراسات فإن منطقة آثار تيواناكو ترجع إلى حوالي سبعة وعشرون قرناً مضى، حيث تعد أقدم الحضارات التي وجدت في الأمريكيتين.
حديقة ماديدي الوطنية: تم الحديث عنها من قبل مجلة ناشيونال جيوغرافيك باعتبارها واحدة من أفضل عشرون مكان يمكن زيارته حول العالم لما تحتويه من تنوع كبير في الأماكن والمناظر الخلابة.
منتزه تورو تورو الوطني: يتواجد به ثروة أثرية قديمة ترجع إلى آلاف السنين حيث تضم آلاف من آثار أقدام الديناصورات، إلى جانب اللوحات الصخرية، والشلالات والكهوف.
قلعة ساماي باتا: تتمثل في صخرة كبيرة تم نحتها أعلى سفوح جبال الأنديز من قبل الأنكا كمقر لإمبراطوريته.
غابة الأمازون: يطلق عليها الرئة العظيمة وملاذ الحياة البرية.
اقتصاد بوليفيا
تم تصنيفه من حيث القيمة الرأسمالية بالاقتصاد الخامس والتسعون حول العالم، والسابع والثمانون من حيث القوة الشرائية، وقد تم وصفها من قبل البنك الدولي بأنها دولة ذات اقتصاد ودخل متوسط.
ومن المعروف أن بوليفيا تحتوي على ثاني أكبر مستودع للقصدير حول العالم، مما يمثل بالنسبة لها أحد مصادر الدخل الرئيسية إذ تم احتساب ثلثي الإيرادات الوطنية وكذلك ما يزيد عن نصف إجمالي الجمارك عام (1925)ميلادية كونها مستمدة من تجارة القصدير.

وعلى الرغم من كون لاباز لا تعد عاصمة بوليفيا إلا أنها تتضمن مؤسسات التصنيع الكبرى والمسئولة عن أكثر من ثلثي التصنيع في الدولة، حيث تقوم على إعادة معالجة المعادن وكذلك فإنها تعطي للزراعة اهتماماً كبيراً ومن ثم استغلالها في الصناعة وإنتاج الغذاء والملابس، التبغ، والسلع الاستهلاكية.
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook