المحتوى

ما هي طرق الوقاية من مرض سرطان الدم؟

الكاتب: admin3 -

ما هي طرق الوقاية من مرض سرطان الدم؟

 

العلماء غير قادرين على تحديد الحلول لتجنب معظم الحالات من سرطان الدم، حتى بعد الكثير من الدراسة لم يتم تحديد أي عوامل خطر مطلقة لهذا السرطان، فما زال العلماء لا يمتلكون الدراية الكافية بأصل بعض سرطانات الدم، كما أنه يصعب السيطرة على حالات الإصابة بسرطان الدم وذلك لأن العوامل المعروفة في يومنا هذا والتي تسبب زيادة في إحتمالية الإصابة بسرطان الدم أغلبها هي عوامل غير قابلة للسيطرة مثل العمر أو العوامل الوراثية ولكن يوجد بعد العوامل السرطانية الأخرى المؤثرة على إحتمالية الإصابة بسرطان الدم والتي يمكن أن نتحكم بها وبالتالي نقاوم ونمع حدوث سرطان الدم ولو بشكل جزئي، لذلك قد يكون من الجيد الابتعاد عن الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بهذه السرطانات للوقاية من الغصابة بها.
 
بعض الطرق التي تقلل من فرصة الإصابة بسرطان الدم :
 
 
* تقليل التعرض للملوثات الإشعاعية :
 
تجنب التعرض لمستويات مفرطة من الإشعاع، حيث يتعرض المرضى في كثير من الأحيان لإشعاع عالي الكثافة خلال هذه العلاجات العلاجية، مما يزيد من خطر الخضوع لسرطان الدم.
 
* تقليل التعرض للملوثات السامة :
 
التوقف عن التعرض لهذه المواد الكيميائية السامة مثل المبيدات الحشرية, لأن هذا قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم، فيجب عليك إتخاذ إحتياطات الحماية المناسبة إذا كانت مهنتك تجبرك على البقاء على إتصال بهذه المواد، يمكن أيضا زيادة مخاطر هذا السرطان عن طريق التعرض للبنزين أو الأسبستوس.
 
* التوقف عن تدخين السجائر أو الأراجيل :
 
إستهلاك السجائر هو عامل خطر ليس فقط لسرطان الدم بل هو عامل خطر لمجموعة كبيرة من الأورام الخبيثة، ولكن أيضاً العديد من هذه الأمراض يمكن الوقاية منها من خلال تقليل التدخين، حيث يمكن التقليل من فرص الإصابة بسرطان الدم من خلال الإقلاع عن التدخين.
 
* ممارسة الرياضة :
 
للحفاظ على سلامة الجسم، يجب القيام بممارسة الرياضة بشكل يومي، فهناك دراسات تؤكد أن مخاطر للإصابة بسرطان الدم تقل إذا تم ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة في اليوم، على الرغم من أن هذه الدراسات والأدلة التي تثبت ذلك قليلة إلا أنه من المؤكد بأن الرياضة تحسن من صحة الجسم بشكل عام ومن جميع النواحي.
 
* الإلتزام بنظام غذائي صحي :
 
استهلاك الطعام الغني بالمواد الغذائية يساعد في الحماية من أنواع عديدة من الأمراض كما أنه يقي من الإصابة بسرطان الدم إلى حد ما، فتناول كميات جيدة من الفواكه والخضروات الطازجة التي تحتوي على ألياف والكثير من العناصر الغذائية يقلل من حدوث سرطان الدم وذلك من خلال تدعيم صحة الجسم وتقوية الجهاز المناعي.
 
* لا تتجاهل الأعراض : 
 
يقوم الجسم بإرسال علامات وأرعراض لتنبيه بوجود خلل ما في الجسم، لذا في حالة إصابتك بأحد أعراض سرطان الدم فلا تتجاهل هذه الأعراض وقم بزيارة الطبيب بشكل فوري وذلك للكشف على حالتك والتأكد من عدم إصابتك بهذا المرض ولكن لا يجب أن تجعل من هذه الخطوة وساس بحيث تفكر بشكل دائم في هذه الأعراض.
 
 
* الفحص الدوري لسرطان الدم :
 
يساعد الفحص الدوري الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الدم مثل الأشخاص الذين يمتلكون تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الدم بتشخيص سرطان الدم في المراحل المبكرة مما يسهل علاج هذا المرض ويقلل من المضاعفات الممكن حدوثها.
 
 
 
في بعض الحالات، ترتبط حالات سرطان الدم بالعوامل الوراثية ومتلازمة خلل التنسج النخاعي (MDS)، لذا من الأفضل القيام بتحليل وجود هذه الجينات المسؤولة عن الأسباب الوراثية لسرطان الدم ومتلازمة خلل التنسج النخاعي، حيث يمكن التعامل مع الأفراد الذين يمتلكون هذه الجينات بطرق وقائية متعددة كما يتم القيام بفحوصات دورية وذلك للكشف عن السرطان بمراحل أولية في حالة الإصابة به.
 
شارك المقالة:
16 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

العلاج الوظيفي والاستخدام العلاجي للممارسة:
دور العلاج الوظيفي في الاستخدام العلاجي للسياق:
دور العلاج الوظيفي في تعليم المرضى
العلاج الوظيفي والمهنة كعلاج – الاختيار والتدرج والتحليل والتكيف:
العلاج الوظيفي والمهنة كعلاج: التحليل:
ماأهمية العلاج الوظيفي في تحليل الأنشطة لذوي الإعاقة:
العلاج الوظيفي والمهنة كعلاج – التكيف:
ماهو طلب النشاط: الأشياء وخصائصها لتركيز التكيف:
دور العلاج الوظيفي في التعلم:
دور العلاج الوظيفي وفعالية المهنة العلاجية:
ماهوالعلاج الوظيفي ومفهوم المهنة:
مادور العلاج الوظيفي في المهنة الوظيفية:
العلاج الوظيفي والمهنة – الفلسفة والمفاهيم:
دور العلاج الوظيفي في تقييم السلامة:
مادورالعلاج الوظيفي في التأثيرات على الوصول والسلامة البيئية:
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook