ما هو مبدأ عمل تحليل ESR

الكاتب: وسام ونوس -
ما هو مبدأ عمل تحليل ESR

 

 

ما هو مبدأ عمل تحليل ESR

 

تتأثر سرعة ترسيب كريات الدم في قاع الأنبوب بوجود بعض أنواع البروتينات غير الطبيعية التي تؤدي إلى تجمع كريات الدم الحمراء وسقوطها بسرعة أكبر إلى قاع الأنبوب، وتجدر الإشارة إلى أنَّ وجود التهابات في الجسم يحفز ظهور هذا النوع من البروتينات. وللقيام بتحليل سرعة ترسيب كريات الدم الحمراء يتم سحب عينة دم صغيرة، وفيما يلي بيان لخطوات إجراء التحليل:

  • تنظيف الجلد مباشرة فوق الوريد.
  • إدخال إبرة لجمع الدم.
  • إزالة الإبرة وتغطية الموقع لمنع أي نزيف.
  • وضع عينة الدم في أنبوب اختبار رفيع، وتركها لمدة ساعة واحدة.
  • تقييم المختصّ خلال هذه الساعة وبعدها لمعدل ترسيب كريات الدم الحمراء في الأنبوب، ومعدل سرعة ترسيبها، وعدد كريات الدم التي ترسبت.

 

العوامل المؤثرة في تحليل ESR

من الجدير بالذكر أنَّ الكثير من العوامل يمكن أن تؤثر في دقة نتيجة تحليل ESR، وفيما يلي بيان لهذه العوامل:

  • استخدام بعض الأدوية: ونذكر منها: موانع الحمل الفموية (بالإنجليزية: Contraceptives)، والاسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، وفيتامين أ (بالإنجليزية: Vitamin A)، والكورتيزون (بالإنجليزية:Cortisone).
  • الحمل.
  • التقدم في العمر.
  • الجنس الأنثوي.
  • الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Menstrual period).
  • السمنة (بالإنجليزية: Obesity).
  • تناول وجبة دهنية مؤخراً.
  • الإصابة بمشاكل في الكلى.
  • وجود اضطرب في الغدة الدرقية.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل المايلوما المتعددة (بالإنجليزية: Multiple myeloma).
  • فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia).

 

دواعي إجراء تحليل ESR

عندما يعاني الشخص من التهاب ما في الجسم، تتشبث خلايا الدم الحمراء معاً وتشكل كتلة تزيد من معدل ترسيب كريات الدم الحمراء في أنبوب الدم كما أسلفنا، مما يتيح للمختصّين معرفة مقدار التكتل الذي يحدث، فكلما زادت سرعة ترسيب الخلايا في قاع أنبوب الاختبار، زاد احتمال وجود التهاب ما في الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذا الاختبار يساعد على تحديد وقياس الالتهابات في جسم الإنسان، ولكن لا يساعد على تحديد سبب الالتهاب، لهذا نادراً ما يتم إجراء تحليل سرعة ترسب الدم وحده؛ حيث يُطلب معه اختبارات أخرى لتحديد السبب الدقيق للمشكلة التي يعاني منها الفرد، وفيما يلي بيان لبعض من دواع إجراء تحليل سرعة ترسب كريات الدم الحمراء:

  • تشخيص بعض الأمراض التي تسبب الالتهاب: مثل: أمراض المناعة الذاتية (بالإنجليزية: Autoimmune diseases)، والسرطان، والعدوى،
  • مراقبة أمراض المناعة الذاتية الموجودة: مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: (Rheumatoid arthritis (RA)، والذئبة الحمامية الجهازية (بالإنجليزية: (Systemic lupus erythematosus (SLE)، كما يمكن أن يُطلب الاختبار في حال كان الشخص يعاني من بعض أنواع التهاب المفاصل، وبعض مشاكل العضلات مثل؛ ألم العضلات الروماتزمي (بالإنجليزية: Polymyalgia rheumatica).
  • وجود أعراض معينة: أي ظهور أعراض تدل على احتمالية وجود التهاب ما في الجسم مثل:
    • ألم في المفاصل يستمر لأكثر من نصف ساعة في الصباح.
    • صداع يترافق مع ألم في الكتفين.
    • فقدان وزن غير طبيعي.
    • ألم في الكتفين أو الرقبة أو الحوض.
    • ظهور أعراض في الجهاز الهضمي، مثل: الإسهال، ووجود دم في البراز، وألم غير طبيعي في البطن.

 

نتائج تحليل معدّل ESR

تظهر قراءات نتيجة تحليل ESR عن طريق حساب كمية بلازما الدم المتبقية في الجزء العلوي من أنبوب الاختبار بعد ساعة من الزمن، حيث يتراوح المعدل الطبيعي لهذه القراءات بين 1-13 مم/الساعة لدى الذكور، بينما يتراوح بين 1-20 مم/ساعة لدى الإناث، ومن الجدير بالذكر أنَّ التشخيص لا يقتصر على نتائج الاختبار، بل يستخدم الأطباء النتيجة إلى جانب معلومات سريرية أخرى للحصول على تشخيص دقيق للحالة، وتحديد ما إذا كان الفرد مصاباً بمرض ما أو لا، وفيما يلي بيان الحالات الصحية التي تسبب انخفاضاً، أو ارتفاعاً معتدلاً، أو ارتفاعاً شديداً في معدّل ترسيب كريات الدم الحمراء:

  • حالات انخفاض ESR: تكون نتائج التحليل منخفضة في بعض الحالات المرضية مثل:
    • فقر الدم المنجلي.
    • سرطان الدم (بالإنجليزية: Leukemia)، وهو سرطان يصيب خلايا الدم.
    • ارتفاع عدد خلايا الدم الحمراء.
    • فشل القلب الاحتقاني (بالإنجليزية: Congestive heart failure).
    • انخفاض مستويات بروتين الفيبرينوجين (بالإنجليزية: Protein fibrinogen) بالدم.
    • فرط اللزوجة (بالإنجليزية: Hyperviscosity)، وهي حالة تزيد فيها سماكة ولزوجة الدم.
    • ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء.
  • حالات ارتفاع ESR المعتدلة: ارتفاع معدل ترسيب كريات الدم الحمراء بشكل معتدل لا يشير دائماً إلى الإصابة بمرض ما، ومع ذلك فإنّ في بعض الحالات المرضية قد ترتفع نتيجة الاختبار بشكل معتدل أيضاً، ومنها:
    • التهاب المفاصل الروماتويدي.
    • فقر الدم، وخاصة انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء.
    • مرض الغدة الدرقية.
    • مرض الكلى.
    • بعض أشكال السرطان، مثل سرطان الغدد الليمفاوية.
    • عدوى في القلب.
    • عدوى في العظم.
  • حالات الارتفاع ESR الشديد: إذا كانت نتيجة ESR تزيد عن 100 مم/الساعة، يُعتبر معدل الترسيب مرتفعاً جداً، ويحدث هذا في بعض الحالات المرضية، ونذكر منها ما يلي:
    • سرطان خلايا البلازما أو المايلوما المتعددة.
    • وُجودُ الجلوبولينِ الكِبْرَوِيِّ بِالدَّم والدنستروم (بالإنجليزية: Waldenstrom's macroglobulinemia)، وهو سرطان يصيب خلايا الدم البيضاء.
    • ألم العضلات الروماتيزمي.

 

شارك المقالة:
34 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهي الطرق العلاجية للوتاب
ماهو سبب ألم في الجهة اليسرى من الظهر
ماهي طرق تخفيف آلام الظهر
كيف أستعمل مسك الغزال؟
كيف أستعمل مسك الغزال؟
بكم عدسات سولوتيكا؟
كيف أغمق لون الصبغه؟
ما هو عدد شعر اإنسان؟
ماهي أسباب أوجاع أسفل الظهر أعراضه ومعالجته
كيف أعتني بحواجبي؟
كيف أحافظ على ركب طفلي؟
كيف أعتني بنفسي في سن الأربعين؟
كيف أحافظ على الشعر الأسود؟
كيف أزيل لمعان الأنف؟
كيف زيل اللون الأحمر من شعري؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook