ماأسياب ضيق التنفس عند الحامل وطرق علاجه

الكاتب: وسام ونوس -
ماأسياب ضيق التنفس عند الحامل وطرق علاجه

 

 

ماأسياب ضيق التنفس عند الحامل وطرق علاجه

 

تُعدّ مشكلة ضيق أو صعوبة التنفّس (بالإنجليزية: Shortness of breath) مشكلة شائعة تعاني منها الحامل خصوصاً عند بذل بعض الجهد، وقد تبدأ بعض النساء بالمعاناة من ضيق التنفّس منذ المراحل الأولى من الحمل، أو بشكلٍ تدريجيّ مع تقدّم الحمل وبلوغ الثلث الثاني والثالث من الحمل. وقد يصعب على الطبيب تحديد المسبّب الرئيسيّ لضيق التنفّس؛ إلّا أنّ زيادة الجهد على القلب، وتمدّد الرحم وضغطه على الرئتين قد يلعب دوراً أساسيّاً في هذه المشكلة، بالإضافة إلى زيادة كمية الدم في جسم المرأة الحامل بشكل كبير، وبالتالي يتعين على القلب القيام بجهد أكبر وضخ المزيد من الدم لينتقل عبر الجسم وإلى المشيمة. ومن الجدير بالذكر أيضاً أن زيادة نسبة هرمون البروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone) مع تقدّم الحمل قد تزيد من سرعة التنفّس أيضاً

 

علاج ضيق التنفس عند الحامل

توجد العديد من الطرق والنصائح التي تساعد على التخفيف من مشكلة ضيق التنفّس أثناء الحمل، نبيّن بعضاً منها على النحو الآتي

  • اتخّاذ وضعيّة جلوس ووقوف مناسبة وصحيّة، وتجنّب إرخاء الجسم لدوره بزيادة الضغط على الرئتين.
  • رفع الجزء العلويّ من الجسم أثناء النوم، من خلال وضع وسادة مناسبة للتخفيف من ضغط الرحم على الرئتين.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة عند الشعور بالتعب، أو أثناء ممارسة التمارين الرياضيّة، وأعمال المنزل الاعتياديّة.
  • تعمل اليوغا على تنظيم النفس والسيطرة عليه، حيث تساعد هذه التمارين على المحافظة على تنظيم عمل الرئتين وتحسين الحالة التنفسية.
  • يجب ممارسة تمارين التنفس، وتتمثل هذه التمارين بالتنفس يومياً لمدة عشر دقائق تعمل على تضخيم الرئة وتوسيع القصبات؛ مما يحسن التنفس، حيث هناك العديد من التمارين التي تتضمن الزفير ببطء مع حركات محددة للرأس واليدين، والاستنشاق بعمق مع الحركات المصاحبة أيضاً من خلال رفع الأيدي.

 

مراجعة الطبيب

في بعض الحالات قد يدلّ ضيق التنفّس أثناء الحمل على وجود مشكلة صحيّة لدى الأم الحامل، لذلك تجدر مراجعة الطبيب في حال مصاحبة ضيق التنفّس للأعراض التالية

  • زيادة سرعة نبض القلب، أو عدم انتظامه.
  • ضيق التنفّس المفاجئ أو الشديد.
  • زيادة شدّة مرض الربو (بالإنجليزية: Asthma) في حال المعاناة منه قبل الحمل.
  • ألم الصدر، أو الألم عند التنفّس.
  • شحوب البشرة.
  • الشعور بأنّ المرأة تُوشك على الإغماء.
  • ظهور لون أزرق على الشفتين، والأصابع.
  • الشعور أو الخوف من عدم الحصول على كميّة كافية من الأكسجين.
  • السعال المزمن.
  • السعال المصحوب بالحمّى، أو القشعريرة.
  • السعال المصحوب بخروج الدم.

 

شارك المقالة:
23 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهي فوائد الفريكة للرجيم
ما هو رجيم اللقيمات
ماهي طريقة رجيم التمر واللبن بالتفصيل
ما هو رجيم الهرم الغذائي
ماهو الرجيم بدون جوع
ما هو رجيم الهرم الغذائى
ماهي طريقة عمل رجيم الماء
كيف يمكن عمل رجيم
ما هو رجيم السوائل
ماهي فوائد خبز النخالة للرجيم
ما هو رجيم الكربوهيدرات
ما هو رجيم البروتينات
ماهي فوائد شاي البابونج للرجيم
ماهو فوائد الكمون للرجيم
ماهي فوائد الرطب للرجيم
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook