ماأسباب انخفاض ضغط الدم على الحامل وعلاجه

الكاتب: وسام ونوس -
ماأسباب انخفاض ضغط الدم على الحامل وعلاجه

 

 

ماأسباب انخفاض ضغط الدم على الحامل وعلاجه

 

خلال فترة الحمل يقوم الطبيب بمتابعة حالة الحامل وجنينها في كل زيارة، ومن الأمور التي يجب الانتباه إليها أثناء هذه الزيارات هو معدّل ضغط الدم، حيث تلاحظ الكثير من النساء اضراب هذا المعدّل من شهر لآخر، فتارة يكون منخفضاً وتارة تراه مرتفعاً، ولكن غالباً ما يكون منخفضاً، خاصّة في بداية الحمل ووسطه، فانخفاض ضغط الدم لدى الحامل من أكثر المشاكل التي تواجهها بالعادة، وذلك يعود إلى هرمون البروجستيرون الذي يتمّ إفرازه بكميّات كبيرة أثناء الحمل، والذي يعمل على تخفيف الضغط على جدار الأوعية الدمويّة، ممّا يؤدّي إلى انخفاض الضغط للمرأة الحامل، ولكن مع التأكيد على أنّ هذا الانخفاض لا يمثّل خطراً كبيراً على الأم والجنين، كما في حالة ارتفاع ضغط الدم لما له من مضاعفات وتهديداً لحياة الأم والجنين

 

أعراض انخفاض ضغط الدّم

يعتبر الضغط الطبيعي لدى الحامل هو 80\120، وقد تمّ الاتفاق بين الأطباء على أنّه إذا كان معدّل الضغط أقلّ من 80 يعتبر انخفاض في ضغط الدم، وهناك الكثير من الأعراض لانخفاض ضغط الدم التي بمجرد ما تشعر بها الحامل يتوجب عليها أن تراجع الطبيب في أسرع وقت ممكن ليتم السيطرة عليه ومعالجته ومن هذه الأعراض

  • الشعور الدائم بالتعب والغثيان وأحياناً الإغماء.
  • الشعور بعدم وضوح الرؤية، وزغللة في العين.
  • قلّة التركيز.
  • تصلّب في عضلات ومفاصل الرقبة، ممّا يؤدّي إلى صعوبة في التنفس.
  • الشعور بالعطش بشكل دائم.
  • الشعور بالاكتئاب وتقلب في الحالة النفسيّة بشكل سريع.

 

أسباب انخفاض الضغط للمرأة الحامل

  • الانخفاض الكبير في مستوى السكر في الدم.
  • سوء التغذية، وعدم تناول الوجبات المتوازنة.
  • الإجهاد والتعب بشكلٍ مستمرٍ.
  • الإصابة بسكري الحمل.
  • الإصابة بالجفاف.

 

علاج انخفاض ضغط الحامل

  • الإكثار من شرب الماء والسوائل الأخرى، سواءً كانت الباردة، مثل: العصائر الطبيعية، والماء، أو الساخنة، مثل: الأعشاب الطبية، والشوربات وغيرها.
  • الحرص على تناول الغذاء الصحيّ والمتوازن، والذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، مثل: الفيتامينات، والأملاح المعدنية، والبروتينات، بالإضافة إلى الدهون غير المشبعة وغيرها، كما ويجب تناول المكملات الغذائية حسب الوصفة من الطبيب المسؤول.
  • النوم على الجانب الأيمن من الجسم، الأمر الذي يزيد تدفق الدم بأقصى درجةٍ ممكنةٍ إلى عضلة القلب، وبالتالي عودة ضغط الدم إلى مستواه الطبيعيّ.
  • الجلوس بشكلٍ فوريّ في حالة الشعور بالدوخة أو الإغماء المصاحبتين لانخفاض ضغط الدم.
  • مراجعة الطبيب بشكلٍ فوريّ عند اللزوم، والحرص على تناول الأدوية التي يصفها.
  • الجلوس في مكانٍ جيد التهوية، وبعيداً عن حرارة الشمس الحارّة خاصّةً في فصل الصيف.
  • الابتعاد عن الإجهاد والتعب، وأخذ قسطٍ كافٍ من الراحة بشكلٍ يوميّ.

 

شارك المقالة:
25 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

معانية كتل الثدي
ما هي فوائد الملصقات الجلدية
الفشار و الريجيم
وسائل جديدة لاعطاء الدواء
أهم الارشادات قبل تناول الدواء
الرياضة وتأثيرها على الحيض
كيفية استخدام المضادات الحيوية
الأدوية الخاصة لعلاج الحموضة
متى يجب الخوف في حالة تأخر مشي الطفل
تأثير الرياضة على الحيض ودور التغذية في ذلك
تعرف معنا على بخاخات الستيرويد لأمراض الأنف
الحمى الشوكية أعراضها وطرق الوقاية منها.
أورام السليلة و الاحتقان
ما هو نظام جرعات المضادات الحيوية
كيفية تقليل الآثار الجانبية للمضادات الحيوية
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook