كيف تكون الشيخوخة؟!

الكاتب: رامي -
كيف تكون الشيخوخة؟!
حينما رأيت تطبيق الشيخوخة الذي يحول ملامح الشاب فيجعله شيخاً كبيراً، ثم تأملت وتذكرت بأن الإنسان يمر بعدة مراحل في عمره ابتداءً من الطفولة ثم المراهقة ثم الشباب حيث يبدأ يمر ببعض تجارب الحياة ثم الشيخوخة لذلك كان لابد أن يعيش الإنسان كل مرحلة بتجاربها وظروفها ومتطلباتها لكي يتعلم ولايصل إلى عمر الأربعين إلا وقد أدرك كينونة الحياة وأصبح لديه معرفة بظروفها وأصبح لديه خبرة ومراساً في التعامل معها وصار يضفي عليها بعض اللمسات الجمالية من الإيمان والصبر والحب والتسامح والحلم والأمل والتفاؤل والتأمل على تلك الخيبات والصدمات ويقاومها بالحكمة والخبرة والنضج،ولذلك بعض الناس يرسم الزمن علامات الشيخوخة على جسده ويغزو الشيب رأسه وتتسلل التجاعيد إلى وجهه وربما احدودب ظهره ولكن روحه وقلبه لازالت شابة حيث أنها متقدة بالسعادة بسبب تسامحه في التعامل مع الآخرين وحب الخير لهم كما يحبه لنفسه،لذلك تلقى البشاشة والابتسامة على وجهه وتجده يحتفي بالأشياء الصغيرة الجميلة لكي يسعد نفسه، كما تجده يعمل ويتعلم يشغل نفسه في أشياء مفيدة وليتعلم من الوقت الحاضر لكي يكون مواكباً لعصره فتجد روحه شابة كالواحة الخضراء وقلبه أخضر وإذا جلست معه تستفيد من حديثه ولاتمل منه بسبب أفكاره المتجددة والطموحة والتي تدعو للأمل والتفاؤل ، بينما هناك شباباً في العمر والبدن ولكن تجلس معهم تحبط من كلامهم بسبب تشاؤمهم لأن أرواحهم قد شاخت لأنهم قد جعلوها مطمورة في اليأس والتشاؤم والحزن والألم ودائماً متشائمين وسيئي الظن في الآخرين ويحملون الآخرين مآسي مايمرون به ،فلذلك تجدهم منهارين من الداخل وأرواحهم وقلوبهم منهكة ذابلة ولم يكيفوا أنفسهم مع واقعهم وواجهوه بشجاعة بشيء من الإيمان ومحاولة التغيير من الداخل بطرق بناءة ،نعم لاننكر بأنه تمر علينا أوقاتاً نشعر بها بالاختناق من شدة صعوبات الحياة ونشعر وكأننا في متاهة ولا نعرف أين المخرج للطريق الصحيح،ولكن فلنتذكر بأن علينا أن لانغفل عن الإيمان بالله والاستعانة به فهو قادر على تغيير كل شيء بكلمة كن فيكون ولكن علينا الصبر والاحتساب لله وعدم الإستعجال،فإلى الذين قد شاخت أرواحهم وهم لازالوا شباباً فالله قادر على أن يعيد ترميمها لكم بالدعاء وحسن الظن به قال  تعالى “إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ” وأن الله قد قال “إن مع العسر يسرا” ولم يقل بعده وأن كل محنة يأتي بعدها منحة ،وأن الألم يصنع الله به لك أملاً فلا تيأس وتتشاءم ولا تظن بالله سوء الظنون كما لاتظن بأن الحياة بائسة وكما قال الشاعر كن جميلاً، ترى الوجود جميلاً فلذلك اعمل ماتقدر عليه من الأسباب ودع الباقي لله وستجد بأن الأمور تتغير بأفضل مما توقعت وكن مبتسماً ومتفائلاً لكي تكون جميلاً وتذكر بأن الغيوم لا تدوم ولكن تلبث وقتاً قصيراً ثم تنجلي وتذكر دعوة المشركين في السفينة وهم في البحر وحينما دعوا الله مخلصين أنجاهم من هول أمواج البحر،وأنت لو أنك دعوت الله  وتعاملت معه في أمورك كلها من باب أنك تكون معه في الرخاء والشدة فلن يتخلى عنك فإذا كنت كذلك ستبعد التجاعيد المبكرة عن وجهك ويكون وجهك مشرقاً وروحك مشرقة، لأنك تعيش كل يوم بيومه بجميع تفاصيله الصغيرة وتحاول أن تخلق منها الفرح والابتسامة ولا تتركها لكي لايخف وهجها وجاذبيتها،وكلما تعودت على الاحتفال بهكذا أمور، فإنك تجذب السعادة والرزق والفرح والنعم لك لأنك قد عشت بامتنان وإيمان وتصبح روحك شابة جميلة وثابة لايؤثر عليها عوامل الزمن وحتى لوشاخ الجسد.

سلمان محمد البحيري
شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

عدم التخلق المهبل أعراضه وأسبابه
أضرار الصوديوم في الماء
تشخيص عدم تخلق المهبل وعلاجه
التعامل مع الإصابة بعدم تخلق المهبل ودور الطبيب في تقديم الدعم اللازم
أعراض متلازمة تيرنر
أسباب متلازمة تيرنر
عوامل خطر الإصابة بمتلازمة تيرنر ومضاعفاتها
تشخيص متلازمة تيرنر وتأثيرها على الخصوبة
ماهي اسباب فقر الدم المنجلي وماهي اعراضه وطرق العلاج
التعامل مع الإصابة بمتلازمة تيرنر ودور الطبيب في تقديم الدعم اللازم
التهابات المهبلية وأعراضها
أسباب الالتهابات المهبلية ومضاعفاتها
ماهي انواع التلاسيميا “فقر دم البحر المتوسط”وماهي اعراضها وطرق علاجها
ماهي أشكال اضطرابات الشخصية وماهي علاجها
فوائد وأهمية زيت اللوز الحلو للعين
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook