كيف تطورت دولة الإمارات بالتحديد

الكاتب: رامي -
كيف تطورت دولة الإمارات بالتحديد
محتويات المقال

كيف تطورت دولة الإمارات بالتحديد
بدايات التطور
تولي الشيخ خليفة بن زايد الحكم
تطور المنظومة الإعلامية
التطور في الإعلام
التطور في مجال التعليم

كل مواطن إماراتي لديه شعور بالفخر بسبب التطورات التي حدثت في الدولة الإماراتية، ولكن كيف تطورت دولة الإمارات بالتحديد ، وكيف وصلت إلى هذا الحد من البراعة في التقدم والازدهار في شتى المجالات، فقد أقامت الدولة الإماراتية أسسًا للتطور، وفق  مفهوم عملت علية  القيادات المعنية في دبي، حيث وضعت المواطن الإماراتي في قمة أولوياتها، واعتبرته هو الأساس واللبنة الأولى لبناء مستقبل مشرق، ومن خلال ذلك استطاعت الإمارات أن ترسخ أسس الحكم الرشيد، وبعد ذلك قامت بتطوير جميع المؤسسات الوطنية، وجعلتها تقوم على النزاهة والشفافية، وتطبيق المبادئ الإنسانية والقانونية كان  هدفها الأول والأخير،  لهذا السبب استطاعت الإمارات التقدم في مختلف التقييمات الدولية في شتى المجالات، وسنعرف كيف تطورت دولة الإمارات من خلال المقال التالي في الموسوعة.

كيف تطورت دولة الإمارات بالتحديد
بدايات التطور

كانت البداية الأولى لتطور دولة الإمارات في بداية الأمر عندما كانت الإمارات تحت قيادة الشيخ زايد أل نهيان، وذلك عندما وجد أن من شأن إتحاد الإمارات في دولة واحدة أن يجعلها في شأن أكبر، ويحقق لها القوة، وبالفعل بعد أن نفذ فكرته في توحيد الإمارات السبع لتكون دوله واحدة وهي دولة الإمارات العربية المتحدة، فبعد أن كانت عبارة عن عدد من الإمارات الصغيرة أصبحت دولة قوية لها الصدارة. ومن هنا كانت البداية للانطلاق  نحو التطور.

أيضًا ساهم اكتشاف النفط في فترة الخمسينيات إلى تطور الدولة بشكل كبير، فقد سبب لها نقلة اقتصادية كبيرة غيرت المسار التاريخي لدولة الإمارات، فبعد أن كانت الدولة معتمدة على صيد الأسماك واللؤلؤ أصبح اعتمادها على النفط، فقد أصبحت دولة الإمارات من أهم وأكبر مراكز العالم في الاقتصاد ومركزًا للتجارة العالمية.

تولي الشيخ خليفة بن زايد الحكم

فقد تولى الشيخ خليفة بن زايد الحكم، بعد أن كان يحكم إمارة أبو ظبي، وذلك عندما توفى والدة الشيخ زايد بن سلطان وكان ذلك في عام 2004 العام الذي توفي فيه والده، حيث سار على نهج أبيه في تأسيسالحكم، واتخاذ القرارات الصائبة من أجل زيادة شأن الإمارة.

فقد سارت الدولة على مجموعة من الثوابت التي وضعها الشيخ زايد رحمة الله علية، حيث عقد اتفاق مع حكام الإمارات ينص هذا الاتفاق على اعتماد اللامركزية في الحكم، وكان هذا سببًا في توفير المساحة الكافية لاتخاذ القرارات الصائبة التي تتفق مع  أسس وقوانين الدولة.

وقد وضع الشيخ زايد للدولة دستورًا قويًا يستطيع حماية الدولة، وتعزيز قوتها، وحماية المواطن الإماراتي، وتحقيق الأمن والاستقرار، وقد سار ابنه الخليفة بن زايد على نفس منواله في إدارة البلاد.

تطور المنظومة الإعلامية

دولة الإمارات تعتبر مركزًا من المراكز الإعلامية الضخمة، فهي من أهم مراكز الإعلام العالمية، فقد أُسست في مدينتي دبي وأبوظبي العديد من المراكز الإعلامية الضخمة المتكاملة لتلقي المحطات والقنوات العالمية مثل رويترز، ونيوز، وسوني، كما تطورت من خدمات الإنترنت فقد أصبحت من أقوى مراكز  شبكات الإنترنت في العالم، حيث تعد الإمارات من أكثر الدول العربية التي يستخدم المواطنون فيها لشبكات الإنترنت في العالم.

التطور في الإعلام

تعد دولة الإمارات مركزا إقليميًا عالميًا مهما للإعلام، فقد تأسست في دبي وأبو ظبي مناطق إعلامية شاملة  لجذب اهتمام المحطات والتليفزيونات الكبرى في مجال الإعلام العالمي مثل: سوني، و رويترز، فوكس نيوز، وسي أن أن، كما أن الإمارات من أكثر الدول العربية التي يستخدم مواطنيها شبكة الإنترنت.

التطور في مجال التعليم

فقد حدثت طفرة كبيرة في مجال التعليم في الإمارات، فقد انتقل لمكانة كبيرة، والدليل على هذا التطور الكبير، التقييمات الدولية، والمؤشرات العالمية المتابعة لمجال التعليم، فبعد أن كانت الإمارات تعاني من قلة المدارس لطلابها، وغير قادرة على توفير احتياجات الطلاب من أبناء وطنها،  أصبحت الآن صرحًا عالميًا في مجال التعليم، وصارت مكانًا يتسارع إليه الطلاب منة جميع أنحاء العالم من أجل طلب العلم، كما أصبحت مكانًا عالميًا يتسابق إليه الجامعات والأكاديميات الكبرى طلبًا في إقامة فروع لها في الإمارات.

كما حظيت المرأة على جميع الحقوق  في التعليم وشغلت المناصب العليا في الدولة، فقد وصل عدد النائبات في البرلمان الإماراتي عددًا كبيرًا لم تصل له أي دولة من الدول العربية الأخرى.

ومن هنا نستطيع معرفة كيف تطورت دولة الإمارات؟

فبعد أن تحدثنا عن بعض التطورات في المجالات المختلفة لدولة الإمارات نستطيع أن نوصل لأذهاننا كيف استطاعت دولة الإمارات تحقيق هذا النجاح والتطور الإبداعي، فمنذ بداية الإتحاد الإماراتي والتي كانت بدايته من 43 سنة، وهي من أعظم الأمثلة التي يحتذ بها سواء إقليميًا أو عالميًا، فقد حققت إنجازًا كبيرًاقبل المعدل الزمني المحدد له، وهذا ما أكدته معدلات التقييم الدولية.
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook