كيفية الوقاية من البرد والإنفلونزا

الكاتب: رامي -
كيفية الوقاية من البرد والإنفلونزا
"محتويات المقال

كيفية الوقاية من البرد والإنفلونزا
أخذ اللقاح
تقوية المناعة
اتباع عادات النظافة

كيفية الوقاية من البرد والإنفلونزا هو أحد الأمور التي يتزايد معدل البحث عنها خاصةً في فصل الشتاء نتيجة لارتفاع معدلات الإصابة بكلا المرضين خلال هذا الفصل؛ ويعود السبب في هذا التساؤل إلى أن كلا المريضين بسيطي الأعراض إلى حد ما مقارنةً بالكثير من الأمراض إلا أنهما يُشعران بالإجهاد بشكل كبير كما أنهما قد يتسببان في العديد من المخاطر الصحية. وبالرغم من كل هذا فإن كلا المرضين يمكن خفض احتمالات الإصابة بهما بشكل كبير من خلال إتباع الإرشادات الموضحة في المقالة الحالية التي أعدها لك موسوعة.

كيفية الوقاية من البرد والإنفلونزا
أخذ اللقاح

فلقاح الإنفلونزا الموسمية فعال في الوقاية من الإنفلونزا، ويجب أخذه كل عام في شهر سبتمبر أو أكتوبر. وترجع فعاليته إلى احتوائه على أنواع غير نشطة من فيروس الانفلونزا، وبهذا فإن حقنة في الجسم يُحفزه على إنتاج أجسام مضادة تقاوم أي فيروسات فعالة قد يتعرض لها الجسم مستقبلًا. ومن أبرز الدلائل على فعالية هذا اللقاح حرص الحكومة الإماراتية على توفيره في كافة مراكز الرعاية الصحية. وتتوفر المزيد من التفاصيل عن اللقاح في مقالة (معلومات عن لقاح الإنفلونزا الموسمية في الإمارات).

تقوية المناعة

يعتمد ذلك على عدة أمور من أبرزها ما يلي:

المداومة على ممارسة الأنشطة الرياضية لمدة 5 مرات في الأسبوع على الأقل على أن تكون مدة الممارسة في كل مرة 1/2 ساعة على الأقل.
اتباع نظام غذائي صحي متكامل المغذيات؛ حيث يساهم ذلك في تقوية الصحة العامة للجسم مما يخفض مخاطر الإصابة بالاضطرابات الصحية بصفة عامة.
الحد من تناول الأغذية المعلبة والمحفوظة لتجنب أضرارها الصحية والتي من أبرزها الإصابة بالسمنة التي ترفع احتمالات الإصابة بالكثير من الأمراض.
الإكثار من تناول الأطعمة وفيرة المحتوى من مضادات الأكسدة مثل: الفواكه الحمضية، والخضروات الورقية، والأعشاب العطرية، والشوكولاتة الداكنة.

لمعرفة المزيد من المعلومات عن كيفية تقوية المناعة طالع مقالة (9 أغذية فعالة في تقوية المناعة مع وصفات طبيعية لتقوية المناعة).

اتباع عادات النظافة

وذلك لأن فيروس الإنفلونزا ينتقل من خلال استنشاق الهواء الملوث به أو بلمس سطح ملوث بالفيروس ثم لمس الفم، أو العين، الأنف بالأيدي الملوثة؛ لذا فاتباع عادات النظافة في الحد من مخاطر الإصابة بفيروس الإنفلونزا بشكل كبير وتتمثل أكثر عادات النظافة فعالية فيما يلي:

غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون حيث أثبتت الدراسات أن المواظبة على ذلك يساهم في خفض احتمالات الإصابة باضطرابات الجهاز التنفسي بمعدل يتراوح من 16 إلى 21 %. ويُمكنك معرفةالمزيد من المعلومات عن فوائد غسل اليدين للصحة بصفة عامة من خلال مطالعة مقالة (فوائد غسل اليدين للصحة).
تجنب لمس الوجه بعد لمس أي من الأسطح؛ وذلك لأن فيروس الانفلونزا يتراكم على الأسطح وبذلك فإن لمس أي من الأسطح مع عدم إتباع ذلك بغسل اليدين يزيد من احتمالات الإصابة بكلًا من البرد والإنفلونزا.
استعمال المنديل أثناء العطس أو السعال فذلك لا يحمي الآخرين من الإصابة بالعدوى فحسب؛ بل يُساعد الشخص نفسه من خلال حمايته من عدم عدم اختراق الفيروسات التي تم التخلص منها للجسم مرة أخرى عبر استنشاق الهواء الملوث بها.

المصادر: 1، 2."
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook