كيفية استخدام لغة الإشارة مع الاطفال وأهميتها

الكاتب: رامي -
كيفية استخدام لغة الإشارة مع الاطفال وأهميتها
"محتويات المقال

لغة الإشارة مع الاطفال
متى يبدأ استخدام لغة الإشارة مع الطفل
لغة الإشارة وتأثيرها على الطفل
نصائح استخدام الإشارة مع الطفل

تعرف معنا عبر مقالنا اليوم من موسوعة على لغة الإشارة مع الاطفال ، وكيفية التعامل معهم في الشهور الأولى من عمرهم، وهي تلك الوسيلة التي تُساعد الرضع والأطفال في التعبير والبوح عن احتياجاتهم، ومشاعرهم، وأحاسيسهم، وأيضاً لها دور هام في تواصلهم مع الأفراد الآخرين، وذلك قبل تطور الكلام واللغة لدى هؤلاء الأطفال.


وهذه الإشارات تتطور لدى الأطفال، من المرحلة الطبيعية للرضع، إلى المعرفة بكل شئ من حولهم، وذلك من خلال التشجيع والتوجيه.

لذا سنتحدث خلال السطور التالية عن تلك اللغة التي يتواصل بها الأطفال في بداية عمرهم، فقط عليك أن تتابعنا.

لغة الإشارة مع الاطفال

يفتقر الطفل إلى القدرة على التواصل مع الآخرين من أجل توصيل رغباته، واحتياجاته في بداية العمر، ويكون خطابه غير مفهوم، وذلك لأن ليس لديه معرفة بالكلام، وبالتالي يلجأ للغة الإشارة من أجل التعبير عن ما يحتاجه.

ويقول مكتشفو لغة إشارة الطفل، أن هذه اللغة وخطاب الأطفال الغير مفهوم هي دليلاً على الفجوة التي تحدث بين رغبة الطفل في التواصل مع الآخرين، وبين قدرته على ذلك، وعلى الأغلب يؤدي هذا الأمر إلى الغضب، والإحباط.

ولكن بعد ذلك نجد أن حركات العين واليد تتطور، وتكون أكثر سرعة من اكتساب المهارات اللفظية المختلفة.

ومن الممكن أن يتعلم الطفل بعض الإشارات البسيطة التي تُساعده على التعبير عن النوم، الأكل، المزيد من شئ ما، اللعب، العناق، دمية الدب، الحلوى، وغيرهم، وذلك قبل أن يكون لديه قدرة على التحدث بخطاب واضح.

وبعد ذلك يقوم كل رضيع بالتطوير من ذاته، وقدرته على التحدث بالإشارة، وذلك حينما يمر بمراحل مختلفة أثناء نموه.

وقبل أن يكون الطفل قادراً على الإشارة لابد وأن يكون لديه قدرة على التركيز على حركة اليدين، وأن يمتلك مهارة ربط حركات معينة بإحدى الصور، وبالتالي يُساعد هذا الأمر في بدء تعلم الإشارة لدى الأطفال الصغار في مراحل عمرية متفاوتة.

متى يبدأ استخدام لغة الإشارة مع الطفل

يُمكن للأم أن تتواصل مع الطفل منذ اليوم الأول لولادته، فيُمكنها الإشارة للمعاني حينما تبدأِ فيي الحديث بأي وقت.

فأغلب الأطفال تبدأ في استخدام الإشارة حينما يبلغ عمرهم بين 9 إلى 18 شهر، فيبدؤوا باستخدام بعضالإيماءات والأصوات من أجل التواصل، ويكون هذا الوقت الأفضل من أجل استخدام لغة الإشارة مع الطفل.

ولا تحتاج الأم للاشتراك بدورات خاصة بلغة الإشارة للأطفال، من أجل التعرف على كيفية استخدام الإشارات معهم، ولكن تلك الوسيلة تكون جيدة للتعرف على أمهات أخريات، وإفادة بعضهن للبعض.

إذا كان الطفل يُعاني من صعوبة في السمع، أو لديه بعض الصمم، فهنا لابد أن تتعلم الأم تلك البرامج المُتعلقة بلغة الإشارة؛ من أجل التواصل مع الطفل.

وبإمكانك استخدام إشارات معينة للتعبير عن احتياجات الطفل، وبالتالي تلجأِ إليها للتواصل مع طفلك ومن بينها الآتي:-

طعام: يُمكنك وضع أطراف أصابعك على شفتيكِ.

أين: وبإمكانك هنا أن تهزي كتفيكِ، ويكون باطن اليدين مرفوعتين، ومتجهين للخارج.

المزيد: عليكِ إبقاء اليدين مفتوحتين، وراحتيك تواجه جسمك، وإحداهما موجودة أمام الأخري، ثم قومي بتحريك يدك الأمامية بمسافة بسيطة إلى الأمام.

سعيد: هنا يُمكنك أن تبتسمي ابتسامة عريضة على الفم، وعليك الإشارة إلى فمك بأصابعك، وأنتِ تبتسمِ.

لغة الإشارة وتأثيرها على الطفل

بعض الأهالي يكون لديهم تخوفات من تعلم لغة الإشارة على أطفالهم، وتأثيرها في تطور النطق اللغوي الطبيعي لديهم، ولكن في الواقع أن هذا الكلام خاطئاً تماماً، وذلك وفقاً لما قالته الأبحاث الجديدة.

فلغة الإشارة أداة اتصال فعالة من شأنها أن تزيد من تنمية القاموس اللغوي لدى الطفل، وتُحسن وتقوي اللغة، وليس من الصحيح استبدالها، وبالتالي من المهم أن يتم استخدامها بجانب تحدث الطفل بالكلمات؛ حتى يستطيع  أن يربط بين الإشارة والكلمات.

وهنا تحتاج الأم إلى نظر الطفل إليها؛ من أجل التركيز بشكل قوى على ما تقوله، وفي الوقت نفسه على كل ما تقوم بفعله.

فالإشارات تعتبر جزء هام وطبيعي من عملية التواصل مع الأفراد الآخرين، وبالطبع نجد أن مُعظم الأطفال يلتقطون الأفعال والإشارات حينما يتشاركون بأغاني الأطفال، وعندما يلوحون بالوداع، فيستمتعون بكل هذه الأمور لفترة طويلة قبل التعرف على الكلمات المختلفة.

وبالتالي فعندما يستطيع الطفل أن يرد على الإشارة فهنا يصبح التواصل من الناحيتين، وبالتالي تضمن الأم التحدث مع طفلها بهذه الطريقة لأطول وقت مُمكن، وهذه الطريقة ستساعده لكي يطور من كلامه.

نصائح استخدام الإشارة مع الطفل
عليكِ البدء بإشارة يهتم بها الطفل ويلتقطها سريعاً، ومنها الإشارة المُتعلقة بالطعام.
عليك أن توضحي الإشارة لطفلك في كل مرة تستخدمين الكلمة ذاتها التي تدل على هذه الإشارة، وواظبي عليها بشكل متكرر؛ وذلك من أجل ترسيخ الكلمة الرئيسية مع تلك الإشارة الخاصة بها، وبالتالي يتمكن الطفل من سماع ورؤية الرابط المشترك بين الاثنين.
من المحتمل أن يتعلم الطفل هذه الإشارة بعد عدة أيام، أو أسابيع، فعليكِ أن تكونِ صبورة على طفلك، وتتحمليه، ولا تشعريه بالإحباط، وعليكِ معرفة أن الطفل يتعلم الأشياء التي يُفضل الاستمتاع بها عن غيرها.
ابتعدي عن تعلم طفلك للحركات العشوائية حتى لا يحدث لديه أي تشويش في المعلومات، أو الإشارة.
لابد من التواصل مع الطفل بشكل لفظي، مع عمل حركة الإشارة أمامه؛ حتى تتطور لغة الخطاب لديه."
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook