فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أثناء الحمل

الكاتب: رامي -
فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أثناء الحمل
لقد أصاب فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز الناس بالرعب منذ تفشيه في الثمانينات. ويصبح الحمل، الذي يمثل تحديًا في حد ذاته، أكثر تعقيدًا عندما تصاب الأم بهذا الفيروس. ومع ذلك، فإن التطورات الطبية لم تجعل الحمل مع فيروس نقص المناعة البشرية آمنًا فحسب، بل قللت من فرص إصابة الطفل بالفيروس أيضا.

ما هو فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز؟

فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) هو فيروس سيئ السمعة معروف بأنه يسبب الإيدز (متلازمة نقص المناعة المكتسبة). وكما يوحي الاسم، فهو فيروس يعمل تدريجيًا على هدم الجهاز المناعي مما يجعلك عرضة للعدوى الانتهازية ومضاعفات أخرى مختلفة. إحدى نقاط الالتباس بين الناس هي أنهم يعتقدون أن فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز متشابهان بينما في الحقيقة ليس الأمر كذلك. فقد يصاب الشخص بفيروس (HIV) لسنوات دون الإصابة بمرض الإيدز. فالمريض يكون مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية منذ لحظة اكتشاف الفيروس في الدم، ولكن فقط بعد ظهور الأعراض وتعطل الجهاز المناعي، يُقال إن الشخص مصاب بالإيدز. وعادةً ما يستغرق الأمر عدة سنوات للوصول إلى المرحلة الأخيرة من فيروس نقص المناعة البشرية – وهو الإيدز.


كيف ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية أثناء الحمل؟

على عكس الأنفلونزا الفيروسية، لا ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق التلامس أو تنفس الهواء نفسه أو عن طريق الطعام والماء. بل يمكن أن ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية بطرق مشابهة لفيروس التهاب الكبد الوبائي B:

1. الجماع (الأكثر شيوعًا)

2. الدم / المنتجات الملوثة بالدم / سوائل الجسم الأخرى / زراعة الأعضاء

3. الانتقال العمودي: من الأم إلى الطفل عبر المشيمة أو حليب الأم



تعتمد فرصة انتقال العدوى على الحمل الفيروسي، وهو عدد الفيروسات لكل مل من الدم. أيضًا، خلال فترة الحمل، يعمل ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون على زيادة مستوى مستقبلات الفيروس. وهذا يساعد على دخول الفيروس ويزيد من فرص انتقال العدوى.

أعراض فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز

بمجرد دخول فيروس HIV إلى الدم، يبدأ في التكاثر ويصيب نوعًا معينًا من خلايا الدم البيضاء يسمى الخلايا اللمفية التائية. وعادة ما تستغرق الأعراض من 3 إلى 6 أسابيع حتى تظهر، وهي تستمر لمدة تقل عن 10 أيام. وتشمل هذه الأعراض:

الحمى والتعرق الليلي
الإعياء
الطفح
الصداع
التورم في الرقبة أو الإبطين أو الفخذ
التهاب الحلق
آلام الجسم وآلام المفاصل
الغثيان والقيء والإسهال

وبالتالي، فإن أعراض الحمل الإيجابي لفيروس نقص المناعة البشرية لا تختلف عن الأنفلونزا أثناء الحمل. وفي وقتٍ لاحق، بعد اختفاء الأعراض، يستمر الفيروس في التكاثر ويهاجم الجهاز المناعي بصمت، حتى ينهار. وقد يستغرق الأمر ما يصل إلى 10 سنوات حتىيحدث ذلك.

يكون للإيدز لدى النساء الحوامل أعراضًا تختلف تبعًا لمدى انخفاض المناعة. وسيتحقق طبيبك من حالة المناعة عن طريق طلب عدد الخلايا المناعية CD4. وعدد الخلايا المناعية CD4 هو نوع من خلايا الدم التي تساعد جهاز المناعة في الجسم ووجود عدد قليل منهاهو مؤشر قوي على الإيدز. ومن المشكلات المختلفة التي يمكن أن يسببها الإيدز: 1



. العدوى: مع سقوط عدد الخلايا المناعية CD4، تكون العدوى الأكثر خطورة وشيوعًا هي السل وتكون مميتة.

2. السرطان: توجد أشكال مختلفة من السرطان شائعة لدى مرضى الإيدز. وقد تعاني النساء من أورام تناسلية قد تكون سرطانية.

3. الأمراض المنقولة جنسيًا: الأمراض المعدية الأخرى المنقولة جنسيًا بالإضافة إلى فيروس نقص المناعة البشرية مثل الزهري قد تضيف إلى مشكلة الأم والطفل

العوامل التي تزيد من المخاطر المرتبطة بانتقال فيروس نقص المناعة البشرية

تشمل بعض المشكلات التي تزيد من احتمال انتشار الإيدز: • الحِمل الفيروسي:



أهم عامل يحدد انتقال العدوى هو الحمل الفيروسي في الأم. على سبيل المثال، فإن معدل انتقال العدوى يكون 1% إذا كان حمل فيروس نقص المناعة البشرية في دم الأم أقل من 400 نسخة/مل، ولكن هذا يزيد بشكل كبير إلى أكثر من 30% عندما تكون المستويات الفيروسية لدى الأمهات أكثر من 100000 نسخة/مل. لكن الحِمل الفيروسي في الدم قد يختلف عن الحِمل في الإفرازات التناسلية.لذلك، قد يحدث انتقال العدوى عن طريق الإفرازات التناسلية حتى قبل اكتشافها في دم الأم في بعض الحالات.

• الولادة المبكرة: يزداد الخطر بمقدار أربعة أضعاف لتعرض الطفل لفيروس نقص المناعة البشرية في الولادة المبكرة.

• الرضاعة الطبيعية: إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فهناك فرصة بنسبة 30-40% لإصابة طفلك بالفيروس.

• طريقة انتقال العدوى: تحدد الطريقة التي اكتسبت بها الأم فيروس نقص المناعة البشرية معدل انتقال العدوى. فإذا كانت العدوى قد انتقلت عن طريق الجماع، فإن معدل انتقال العمودي إلى الطفل يكون أعلى.



• بدء العلاج المضاد لفيروس نقص المناعة البشرية: تؤثر فترة الحمل التي يبدأ فيها العلاج المضاد لفيروس نقص المناعة البشرية للأم على انتقال المرض إلى الجنين.

• التدخل الطبي: تُجرى بعض الإجراءات الطبية أثناء الولادة مثل استخدام الملاقط والتمزق الصناعي للأغشية ومراقبة الجنين الباضعة الداخلية تزيد من خطر نقل الفيروس من الأم إلى الطفل.

هل يجب على النساء الحوامل الخضوع لاختبار فيروس نقص المناعة البشرية؟

من الضروري أن تخضع جميع النساء الحوامل لفحص اختبار فيروس نقص المناعة البشرية في بعض البلدان (نهج التقيد بالمشاركة)، بينما يحق للأم في بلدان أخرى أن ترفض الفحص بعد تلقي المشورة وتثقيفها حول فيروس نقص المناعة البشرية (نهج الانسحاب). يُنصح النساء الحوامل اللائي يتعاطين المخدرات عن طريق الحقن أو من البغايا إلى جانب أولئك اللاتي لديهن شركاء جنسيون مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أو شركاء جنسيون متعددون أو مصابون بالأمراض المنقولة جنسيًا بتكرار الاختبار في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

كيف يتم اختبار فيروس نقص المناعة البشرية؟

 يتم إجراء اختبار فحص فيروس نقص المناعة البشرية باستخدام اختبار مناعي مرتبط بالإنزيم (ELISA)



إذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية، يتم تأكيدها إما باستخدام لطخة وسترن أو باختبار الفلورة المناعية (IFA) . ويمكن أيضًا إجراء الكشف السريع باستخدام تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR).

آثار فيروس نقص المناعة البشرية على صحة الأم والطفل

إذا ظل عدد الخلايا المناعية CD4 مرتفعًا بشكل كبير وظل الحمل الفيروسي منخفضًا، فلن يؤثر ذلك بشكل كبير على نتائج الحمل.وبعد قول وفعل كل هذا، فإن المرض متعدد العوامل ويمكن أن يتجلى مع الاختلافات. وتنشأ المشكلات الحقيقية عندما يتحول فيروس نقص المناعة البشرية إلى مرض الإيدز.

التأثير على صحة الأم:

تتعرض الأم لخطر كبير من الإصابات المختلفة التي قد تهدد الحياة. فالسرطانات المختلفة، الحميدة والخبيثة، تكون شائعة في مرض الإيدز والتي قد تؤثر على فترة الحمل. بعض المضاعفات المرتبطة بالحمل مثل المخاض قبل الولادة وارتفاع ضغط الدم والسكري تكون شائعة في الحالات المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

التأثير على صحة الطفل:

الأم المصابة بالفيروس يمكن أن تصيب الطفل. حيث يمكن أن تنتقل العدوى التي اكتسبتها الأم إلى الطفل مما يمكن أن يهدد حياته. ويمكن أن يؤثر على جميع الوظائف الجسدية للطفل.


دقة نتيجة اختبار فيروس نقص المناعة البشرية

إن اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية دقيقة للغاية. فاختبار مقايسة الامتصاصية المناعية للإنزيم المرتبط لديه حساسية أكثر من99.5%. وهذا يعني أنه في أكثر من 99.5 من 100 اختبار تم إجراؤها سيتم الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية إذا كان موجودًا. وهناك فرصة أقل من 0.5% تفويت الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق تلك المقايسة. ولمزيد من التأكيد،فإن اختبار الفلورة المناعية ولطخة ويسترن يتمتعان بدرجة تحديد عالية للغاية. وهذا يعني أن هذه الاختبارات نادرًا ما تعطي نتائج إيجابية كاذبة.

كيف ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل أثناء الحمل؟

يسمى انتقال العدوى من الأم إلى الطفل في فترة ما حول الولادة بالانتقال العمودي. ويمكن أن يكون هذا الانتقال عن طريق المشيمة وعن طريق حليب الثدي.

الانتقال في الحمل المبكر:

تشكل المشيمة عادة حاجزًا بين دم الأم ورضيعها. وهذا يشكل حاجزًا وقائيًا ضد انتقال فيروس نقص المناعة البشرية. ولكن في فترة الحمل المبكرة جدًا، بينما يتم ربط البويضة المخصبة بالرحم ويتم تشكيل المشيمة، تكون هناك فرصة للاتصال بين دمائهما. وبالتالي، يمكن أن يحدث انتقال فيروس نقص المناعة البشرية حتى قبل اكتشاف الحمل.



فيروس نقص المناعة البشرية والولادة: انتقال العدوى في وقت متأخر من الحمل:

هناك احتمال كبير لانتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل أثناء وقت الولادة. عند تمزق كيس الماء وأثناء عملية الولادة وأثناء انفصال المشيمة

الانتقال خلال الرضاعة الطبيعية:

لقد ثبت أن فيروس نقص المناعة البشرية موجود في لبن الأم وأن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية معرضون لخطر متزايد للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.


هل الولادة القيصرية تقلل من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل؟

هناك فرصة بنسبة 50% فقط للطفل المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية إذا تمت ولادته عن طريق الولادة القيصرية. بالإضافة إلى ذلك، يقل خطر انتقال العدوى بنسبة 87% عندما يتم دمج العمليات القيصرية مع العلاج المضاد للفيروس.

هل يحتاج طفلي للعلاج بعد الولادة؟

نعم فعلًا. الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بفيروس نقص المناعة البشرية يتلقون علاجًا لفيروس نقص المناعة البشرية لمدة 4-6 أسابيع بعد الولادة. وهذا يقلل من مضاعفة فيروس نقص المناعة البشرية إن وجد، ويحمي الطفل.

منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل وتحدياته

إن العلاج المضاد للفيروسات القهقرية (ART) من الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية المستخدمة كتدبير علاجي. ويلعب هذا العلاج دورًا رئيسيًا في منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل. حيث تأتي الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والحمل مع الكثير من التحديات مثل وصمة العار الاجتماعية وتردد العاملين غير الطبيين في المستشفى في التعامل مع المريض. حيث تعاني العديد من النساء من القلق عند الكشف عن إصابتهن بفيروس نقص المناعة البشري حتى لا يصبحن منبوذات.

فيما يلي بعض الإجراءات الوقائية التي تحتاجين إلى وضعها في الاعتبار إذا كنت تحاولين الحمل:


التخطيط للحمل: إذا كنت تخططين للحمل، فاخضعي لاختبار فيروس نقص المناعة البشرية. فإذا كانت نتيجة اختبارك إيجابية يجب البدء على الفور بالعلاج المضاد للفيروسات القهقرية. فهذا لن يقلل فقط من الحمل الفيروسي في الأم ولكن أيضًا يقلل من خطر انتقال العدوى.
الوقاية بعد التعرض: إذا لم تكوني مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ولكن تم تشخيص إصابة شريك حياتك بفيروس نقص المناعة البشرية، فيجب عليك تناول هذا الدواء لمنع الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
تخطيط الولادة: إن التخطيط للخضوع للولادة القيصرية بعد 38 أسبوعًا هو الأسلوب المفضل للولادة للتقليل من خطر انتقالفيروس نقص المناعة البشرية.
الوقاية بعد التعرض للطفل: بعد الولادة، سيتم إعطاء طفلك الأدوية المضادة للفيروس القهقري لقتل فيروس نقص المناعة البشرية إذا دخل أي دم من الأم إلى مجرى دمه.
تجنب الرضاعة الطبيعية: إذا توفرت بدائل جيدة دون المساس بتغذية الطفل، فمن المستحسن تجنب إرضاع الطفل.

مع اتخاذ كل هذه الاحتياطات، قد يتم تقليل خطر انتقال العدوى إلى أقل من 1%.

مضاعفات فيروس نقص المناعة البشرية

إن عدوى فيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن تضيف إلى المضاعفات المرتبطة بالحمل. وتشمل هذه:


الولادة المبكرة
انخفاض الوزن عند الولادة
تقييد نمو الطفل
ضغط الدم المرتفع
سكري الحمل
علاج فيروس نقص المناعة البشرية

يتكون علاج فيروس نقص المناعة البشرية من العلاج المضاد للفيروسات القهقرية (ART). وهو يتألف من أنظمة مختلفة مع مجموعات مختلفة من الأدوية إما أن تؤخذ عن طريق الفم أو عن طريق الحقن. وسيقرر طبيبك النظام المستخدم بناءً على الحمل الفيروسي، وعدد الخلايا المناعية CD4 والعلاجات السابقة المتخذة ونمط مقاومة الأدوية وأسبوع الحمل. وإذا كنت تتناولين علاجًالفيروس نقص المناعة البشرية قبل الحمل، فعادة ما يستمر العلاج.

هل ينبغي على النساء الحوامل المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية تناول أدوية فيروس نقص المناعة البشرية؟

ينبغي عدم إيقاف علاج النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية بسبب الحمل. وقد تكون بعض التعديلات في النظام ضرورية لأنها قد تؤثر على نمو الطفل ولكن العلاج يجب أن يستمر طوال فترة الحمل.

كيف يؤثر فيروس نقص المناعة البشرية على المخاض والولادة

عادة، ينصح بإجراء ولادة قيصرية عند 38 أسبوعًا، ولكن يكون هناك معدل مرتفع للولادة قبل الأوان والمضاعفات المرتبطة بها في الأمهات المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة.

يمكن إعطاء بعض الأمهات حقنة من زيدوفودين أثناء الولادة مما يقلل من فرصة انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلى الطفل

. يتم بشكل عام تجنب بعض الإجراءات مثل تمزق الأغشية الصناعي للحث على الولادة، واستخدام أقطاب فروة الرأس الجنينية لمراقبة معدل ضربات قلب الجنين والولادة بالتفريغ أو الملاقط، نظرًا لاحتمال زيادة خطر انتقال العدوى.

ماذا لو كانت نتيجة الطفل إيجابية لاختبار فيروس نقص المناعة البشرية؟

جميع الأطفال الذين كانت نتائجهم إيجابية للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية يكونون بحاجة إلى تلقي أدوية المعالجة المضادة للفيروس القهقري. فإذا كان الطفل لا يستطيع تحمل الأدوية عن طريق الفم، عندئذٍ تعطى الأدوية عن طريق الحقن. وهو علاج مدى الحياة للطفل. وكما هو الحال مع البالغين، هناك أنظمة علاجية مختلفة متاحة للأطفال الذين ثبتت إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية.

هل يمكن للأم المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أن تُرضع طبيعيًا؟

لا يوصى بالإرضاع طبيعيًا بشكلٍ عام للأمهات المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية لأنه يزيد بشكل كبير من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلى الطفل.

فيروس نقص المناعة البشرية والرعاية قبل الولادة

كبروتوكول في المستشفيات، ستتم معاملتك كأي أم أخرى. وسيحتفظ أخصائي الرعاية الصحية بالسرية المهنية. ومن المشورة إلى العلاج المناسب، سيأخذ مختص الرعاية الصحية الرعاية اللازمة قبل الولادة. وكأم، تكون مسؤولية الرعاية السابقة للولادة التي تتحملينها هي تزويد الطبيب بجميع المعلومات دون الاحتفاظ بأي أسرار.

يمكنك أن تعيشي حياة طبيعية مع فيروس نقص المناعة البشرية. وهذا يشمل أن تصبحي حاملًا أيضًا. ورغم وجود تعقيدات، فلا يوجد شيء يمنع النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية من الحمل. ولكن عليك أن تفهمي أنه على الرغم من جميع الاحتياطات فقد تلدين طفلًا مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية. ونظرًا لأن فيروس نقص المناعة البشرية يقلل من مناعتك، فعليك اتخاذ احتياطات إضافية للحفاظ على نفسك بعيدًا عن العدوى. تعد النظافة الجيدة والغذاء الصحي والتمارين الرياضية من العوامل الرئيسية للحمل الصحي مع فيروس نقص المناعة البشرية. ومع التقدم في علاج فيروس نقص المناعة البشرية، فإن العديد من الأطفال المولودين لأمهات مصابات بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة لا يحملون المرض.”” فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أثناء الحمل يحتاج فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز خلال الحمل إلى رعاية خاصة من حيث التشخيص المبكر والعلاج المضاد للفيروس. وتتم هنا مناقشة كيفية إدارة المرض وانتقاله إلى الطفل. .فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أثناء الحمل – العلامات والمخاطر والعلاج
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

مرض الجرب
كيف يتم تشخيص متلازمة داون أثناء الحمل وطرق التعامل مع المصابين بها.
أخذ فيتامين ج مع الكالسيوم
اسباب وطرق علاج الناسور
فيتامين مفيد للشعر والبشرة والأظافر
ماهي اسباب نقص فيتامين (د) والكساح وماهي مصادره
الفيتامينات المهمة للجسم
الفيتامينات المهمة للجسم
ماهي الحالات الجلدية التي تسبب الحكة وجفاف الجلد
كثرة التبول اسبابها وعلاجها
كيف تنتقل السلمونيلا للإنسان
علاقة فيتامين د بالقلق
دوالي الخصية
ما اسباب فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال واعراضها وكيفية العلاج
ما هي أضرار بكتيريا السلمونيلا
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook