طريقة استخدام ملح الحليب للتبييض

الكاتب: خلود قصيباتي -
طريقة استخدام ملح الحليب للتبييض

طريقة استخدام ملح الحليب للتبييض.

تبييض البشرة

تعددت طرق تبييض الجسم والبشرة، وتنوّعت الأساليب المتبعة، والصفات التي تستخدم لهذا الغرض، ومن بين تلك الوصفات استخدام ملح الحليب في التببيض، حيث يعتبر ملح الحليب من مستحضرات التجميل التي تساعد على تقشير الجسم بشكلٍ كاملٍ، مما يساعد على التخلّص من خلايا الجلد الميّتة، وبالتالي إعطاء الجسم المزيدَ من النضارة، والحيويّة، والنعومة. وإضافةُ إلى فاعليّته في تفتيح لون المناطق الحسّاسة في الجسم كالركبتين، والكوعيْن وتحت الإبطين، لاحتوائه على كميّة كافية من العناصر الضروريّة للجسم مثل فيتامين هـ، وتجدر الإشارة هنا إلى أن ملح الحليب عبارة عن مزيج من ملح البحر والحليب، وفي هذه المقالة سنتعرف على طريقة استخدام ملح البحر، وفوائده.

طريقة استخدام ملح الحليب للتبييض

هنالك بعض الأمور التي يجب مراعاتها، وأخذها بعين الاعتبار في طريقة استخدام ملح الحليب، ومن هذه الأمور ما يأتي:
 
أخذ حمّام مائيّ ساخن، بشرط أن يتحملَ الجسم درجة سخونة الماء، وذلك حتى تتهيّأ خلايا الجسم لعمليّة التدليك بملح الحليب.
تدليك المناطق الغامقة في الجسم بجزء من ملح الحليب، وخاصةً منطقة الركبتين، والكوعين، ومنطقة البيكيني، وأي مكان آخر يحتاج إلى تبييض.
ترك ملح الحليب على المناطق الداكنة في الجسم، لمدة تترواح بين خمس إلى عشر دقائق، مع مراعاة أن يكون تدليك هذه المناطق بحركاتٍ دائريةٍ وباتجاهٍ واحدٍ، والاستمرار في التدليك لمدة عشر دقائق أيضاً.
غسل الجسم بالماء الدافئ مرةً أخرى، ثمّ تجفيفه ودهن المناطق التي تعرضت للتدليك بالمرطّب أو زيت الأطفال.
ترطيب الجسم بقليل من ماء الورد من خلال استخدام البخاخ، وذلك لمنع تحسّس البشرة، وللتأكد من إغلاق المسامّ جيداً، بحيث يمنع من إصابة الجلد بأي التهاباتٍ جلديّةٍ، علاوةً على منح الجسم الرائحة المميزة والعطرة.
ملاحظة: إذا كانت البشرة حساسةً، فيجب استخدام ملح الحليب مرةً واحدةً في الشهر فقط، لتجنّب التهيج الجلديّ.

فوائد ملح الحليب

لملح الحليب فوائدُ عديدةٌ عند استخدامه لتبييض الجسم، ومنها:
 
منح الجسم النّضارة والتوهّج بشكلٍ كاملٍ؛ بسبب تقشيره، والتخلص من بقايا الجلد والخلايا الميّتة، مما يفسح المجال لظهور طبقة الجلد الجديدة.
تخليص الجسم من الخلايا التّالفة، واستبدالها بخلايا صحيّة.
تنشيط الدورة الدمويّة، وتحفيز عملها، مما يساعد على تغذية الجلد بشكلٍ جيّدٍ، ويسهل تدفّق السوائل لباقي الجسم.
تخليص الجسم من الدهون المتفتّقة والمتجمّعة تحت الجلد، من خلال علميّة التدليك.
القضاء على التجاعيد، ومنع ظهور علامات التقدم في السن، بسبب منح الحيويّة والشباب للبشرة بعد التقشير والتّدليك.
 
 
 
 
شارك المقالة:
14 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

مرض الزهري وتقرحاته
مرض الزهري وانتشاره
كيفية الوقاية من الزهري
ما هي النصائح في الفتور الجنسي
مرض الزهري والجهاز الدوراني
ما هي المرحلة الثالثة من مرض الزهري
ما هو مرض الإيدز
ما هي مضاعفات المرحلة الثانية من مرض الزهري
ما هي مضاعفات مرض الزهري
ما علامات البلوغ عند الإناث
أسباب تشوهات الحيوان المنوي
ما أسباب دوالي الخصية
تأثير الزهري على الفم
ما سبب احتقان البروستاتا
ما علاج احتقان البروستاتا
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook