جلطات الدم أثناء الحمل

الكاتب: رامي -
جلطات الدم أثناء الحمل
الحمل هو وقت الفرح، ولكنه أيضًا وقت القلق والتوتر والخوف. قد تواجه المرأة بعض الأمور المحفوفة بالمخاطر أثناء الحمل، من بينها خطر الإصابة بجلطات الدم. على الرغم من أن قلة قليلة من النساء الحوامل يواجهن خطر الإصابة بجلطة دموية، إلا أنها حالة حرجة للغاية، ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة للمرأة الحامل وطفلها الذي لم يولد بعد. المهم أن تحافظي على هدوئك في مواجهة الضغوط، لتتمكني من التعامل مع مشاكل الحمل العديدة. لحسن الحظ، هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لحماية نفسك وطفلك من الأخطار التي تشكلها جلطات الدم أثناء الحمل.

ما هي جلطة الدم؟

يمكن أن يصاب جسمك بعدة طرق. إذا تعرضت بشرتك لجرح، فسيرسل جسمك جيشًا من خلايا الدم الخاصة المعروفة باسم الصفائح الدموية للمساعدة. تلتصق الصفائح الدموية، جنبًا إلى جنب مع مجموعة متنوعة من عوامل التخثر، معًا لتشكيل حاجز في موقع الإصابة، ومنع الدم من مغادرة الجسم. التخثر في مثل هذه الظروف هو عملية جسدية مهمة لمنع فقدان الدم. ومع ذلك، إذا تشكلت جلطة داخل عروقك ولم تستطع تذويب نفسها، فقد يصبح هذا وضعًا خطيرًا.



تواجه النساء مخاطر أعلى بكثير للإصابة بجلطة دموية في الرحم أثناء الحمل مقارنة بالنساء غير الحوامل. ويرجع ذلك إلى ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين في الدم، مما يعزز نشاط عوامل التخثر. في حين أن الجلطة قد لا تكون خطيرة في حد ذاتها، إلا أنها قد تسبب مضاعفات خطيرة، اعتمادًا على موقعها. يمكن أن تتكون جلطات الدم في أي وقت أثناء الحمل، أو حتى لبضعة أسابيع بعد الولادة.

أنواع جلطات الدم

هناك نوعان رئيسيان من الجلطات الدموية التي تتكون داخل الجسم. هما:

1. الجلطة

تُعرف الجلطات الدموية التي تتكون داخل الأوردة أو الشرايين باسم الجلطة. يمكن أن تتطور الجلطات أيضًا داخل القلب. الجلطة هي كتلة متخثرة من خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية وبروتين الفيبرين. يمكن أن تسد الأوعية الدموية السليمة وتمنع تدفق الدم، مما يؤدي إلى حالة تعرف باسم التخثر. بشكل عام، يحدث تجلط الدم في أوردة الساق، ولكن يمكن أن يحدث أحيانًا في أماكن أخرى من الجسم. الجلطة أثناء الحمل شائعة جدًا وخطيرة جدًا. النوعان الرئيسيان للجلطة هما:

تخثر الأوردة العميقة: يحدث تخثر الأوردة العميقة عندما تتطور جلطة دموية في وريد عميق داخل الجسم، عادة في الفخذ أو ربلة الساق. يظهر على شكل التهاب وتورم وألم ودفء حول المنطقة التي يحدث فيها.
تخثر الوريد الدماغي: تخثر الوريد الدماغي هو تكوين جلطة دموية في الوريد الموجود في المخ. هذا يزيد بشكل كبير من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية.
2. الصمة

الصمة عبارة عن كتلة من المواد التي تتحرك عبر الأوعية الدموية. عادةً ما تكون خثرة خرجت من وعاء دموي، ولكن يمكن أن تكون أحيانًا دهونًا أو فقاعات هواء. يمكن للصمة أثناء الحمل أيضًا أن تعيق تدفق الدم في أعضاء مختلفة في الجسم، مما يؤدي إلى حالة تعرف باسم الانصمام الخثاري الوريدي. إذا أعاقت تدفق الدم إلى القلب أو الرئتين أو المخ، فقد تتسبب في أضرار جسيمة أو حتى الموت.


ما الذي يسبب تجلط الدم أثناء الحمل؟

هناك عدة أسباب لتشكيل جلطات الدم أثناء الحمل. ومنها:

1. الكولسترول

إن وجود ترسبات الكوليسترول التي تسد الشرايين ستؤثر على تدفق الدم في تلك المنطقة، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالجلطة.

2. قلة الحركة

يمكن أن يؤدي الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة إلى حدوث جلطات دموية في الساق. تأكدي من أنك لا تجلسين متشابكة الأرجل لفترة طويلة أيضًا.

3. الجفاف

يمكن أن تتطور الجلطات الدموية عند النساء الحوامل اللواتي لا يهتمون بالبقاء رطبين عن طريق شرب الماء أو العصائر. التقيؤ الحملي هو مرض يمكن أن يسبب الجفاف أيضًا.


4. التعافي من الجراحة

إذا كنت قد خضعت مؤخرًا لعمليات جراحية تشمل قطع في الشرايين والأوردة، فإنك تواجهين خطرًا أكبر للإصابة بجلطات الدم.

5. أضرار الأوعية الدموية

ستؤدي زيادة حجم طفلك أثناء الحمل إلى الضغط على الأوردة التي تؤدي إلى منطقة الحوض. هذا يجعل من المحتمل أن تتشكل جلطة في تلك المنطقة.

من هي المعرضة لخطر الإصابة بجلطات الدم أثناء الحمل؟

إن حدوث جلطة دموية أمر غير شائع، ولكن كلما تقدمت في الحمل، زاد ذلك الخطر، ويبلغ ذروته في الشهر الأول بعد ولادة طفلك. هناك العديد من المخاطر التي يمكن أن تسبب جلطات الدم أثناء الحمل. هم:

1. التاريخ العائلي

إذا كان هناك تاريخ لحدوث جلطات الدم في عائلتك، فمن المحتمل أنك ورثت هذه الحالة.


2. حالات طبية معينة

إن الإصابة بأمراض مثل أمراض القلب أو فقر الدم المنجلي أو التجلط أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو الذئبة تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بجلطات الدم.

3. العمر

إن تجاوز سن الأربعين يزيد من احتمالية تجلط الدم، لذلك يجب على النساء الحوامل فوق سن 35 أن يأخذن حذر إضافي.

4. التدخين

المدخنون أو المدخنون السلبيون معرضون لخطر الإصابة بجلطات الدم، حيث يميل دخان السجائر إلى إتلاف البطانة الداخلية للأوعية الدموية، وكذلك يجعل الصفائح الدموية أكثر لزوجة.

5. السمنة

يمكن أن يؤدي ارتفاع مؤشر كتلة الجسم عن 30 أثناء الحمل إلى انخفاض تدفق الدم في الجسم، مما يؤدي إلى تعزيز تكوين الجلطات.


علامات وأعراض تجلط الدم أثناء الحمل

بصفتك امرأة حامل، أنت عرضة للقلق باستمرار على صحتك وصحة طفلك. بدلًا من القلق بشأن خطر محتمل آخر، ما عليك سوى ملاحظة كل العلامات التي يحاول جسدك إظهارها لك. إذا وجدت نفسك تواجهين أيًا من الأعراض التالية، فمن الأفضل طلب العناية الطبية على الفور:

وجع أو ضيق في الصدر
 السعال الدموي
 صعوبة التنفس
 التعب الشديد
انتفاخ وألم في ربلة الساق والفخذين وأسفل الظهر
الاختبارات

هناك عدة طرق يمكن من خلالها تحديد جلطات الدم من قبل طبيبك. بعض التقنيات الشائعة الاستخدام هي:

تصوير الأوعية الرئوية للتحقق من وجود أي صمة في الرئتين
الموجات فوق الصوتية للأوردة للتحقق البصري من الجلطات
اختبار D-dimer ، الذي يقيس مستوى البروتينات المرتبطة بالتخثر للتحقق من الوجود الكيميائي لجلطات الدم
التصوير بالرنين المغناطيسي للأوردة لتحديد مكان الجلطة
 تصوير الوريد المتباين، وهو أحد أفضل الطرق للتعرف على الجلطات (لكنه مكلف للغاية وليس سهلًا)
فحص بالأشعة المقطعية
مضاعفات الإصابة بجلطات الدم أثناء الحمل

يقتل التخثر شخصًا كل خمس دقائق. نظرًا للزيادة الكبيرة في مخاطر الإصابة بجلطات الدم أثناء الحمل، فقد يتسبب ذلك في أضرار جسيمة لك ولجنينك. بعض المضاعفات التي يمكن أن تظهر في جسمك نتيجة الإصابة بجلطات دموية أثناء الحمل هي:

1. الانسداد الرئوي

عندما تتحرك الصمة من موقعها الأولي، يتم تحريكها بواسطة مجرى الدم. إذا وصلت إلى الرئتين بطريقة ما، فإنها تُعرف باسم الانصمام الرئوي. هو نوع من الجلطات الدموية الوريدية، يمكن أن تقلل هذه الحالة مستويات الأكسجين بشكل كبير، مما يؤدي إلى إتلاف العديد من الأنسجة والأعضاء في الجسم. أعراض الانسداد الرئوي هي ضيق التنفس والشعور بالإغماء وعدم انتظام ضربات القلب والقلق.


2. احتشاء عضلة القلب

تُعرف أيضًا باسم النوبة القلبية، ويمكن أن تحدث إذا أعاقت الجلطة الدموية عضلات القلب من تلقي الأكسجين والعناصر الغذائية التي تحتاجها. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الموت البطيء لأنسجة القلب مما يسبب نوبة قلبية. يمكن أن تسبب النوبات القلبية أضرارًا بالغة للقلب، وغالبًا ما تكون قاتلة.

3. السكتة الدماغية

يتطلب الدماغ إمدادًا ثابتًا من الدم ليعمل. يمكن أن يؤدي تجلط الوريد الدماغي إلى منع الدم من الوصول إلى الدماغ، أو في الحالات القصوى، يؤدي إلى انفجار الأوعية الدموية. يُعرف هذا بالسكتة الدماغية. أعراض السكتة الدماغية هي فقدان البصر، والدوخة، والنوبات التشنجية، وقلة الإحساس في جانب واحد من الجسم، وعدم القدرة على الحركة أو الكلام. في كثير من الحالات، يمكن أن تؤدي السكتات الدماغية إلى تلف الدماغ أو الوفاة.

4. تسمم الحمل

هذه واحدة من أكثر الحالات شيوعًا التي تمر بها بعض النساء الحوامل، خاصة في الثلث الثالث من الحمل. يسبب تسمم الحمل ارتفاعًا في ضغط الدم، مما يؤثر على وظائف الكبد والكلى. قد تتلف هذه الأعضاء أيضًا إذا لم يتم علاج الحالة في الوقت المناسب. بعض علامات التحذير من تسمم الحمل هي الصداع والبروتين في البول وعدم وضوح الرؤية.

هل يمكن أن تؤثر جلطات الدم على طفلك؟

لا تشكل جلطات الدم خطراً على صحتك فحسب، بل يمكن أن تسبب أيضًا ضررًا شديدًا لجنينك، خاصةً إذا انتقلت إلى الرحم. يمكن أن تتشكل جلطات الدم أحيانًا داخل المشيمة، مما يؤدي إلى انسداد إمداد الدم للجنين. بعض المخاطر التي يمكن أن تسببها لطفلك هي:


1. ضعف المشيمة

نظرًا لأن المشيمة هي العضو الذي يوصل الأكسجين والطعام من الرحم إلى الجنين، فإن الجلطات الدموية التي تتطور في المشيمة ستمنع تدفق الدم إلى الجنين. هذا يمكن أن يعرض حياة طفلك الذي لم يولد بعد لخطر شديد.

2. تأخر نمو الجنين

إذا كانت المشيمة غير قادرة على العمل بكفاءة، فلن يصل الأكسجين والمغذيات إلى الجنين. سيؤدي ذلك إلى نمو الجنين بشكل غير كامل أو غير طبيعي.

3. الإجهاض




قد تؤدي جلطات الدم أيضًا إلى موت الجنين قبل الثلث الثالث من الحمل، وهو لا يزال في الرحم.

4. الولادة المبكرة

يمكن أن تؤدي جلطات الدم أيضًا إلى الولادة المبكرة، مما يعني أن الطفل يولد قبل أسبوع أو أكثر من موعد ولادته. هؤلاء الأطفال يعانون من نقص الوزن وقد يصابون بإعاقات سمعية ومشاكل في الرؤية وشلل دماغي ومعدل ذكاء أقل.


هل هناك تأثير على ولادتي إذا كنت معرضةً لخطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة؟

قد يكون التجلط الوريدي العميق حالة منهكة، ولكن لا يزال بإمكانك الحصول على حمل ناجح حتى لو كنت معرضة لذلك الخطر الكبير. يعد تقليل خطر الإصابة بجلطة دموية حتى الولادة ولعدة أشهر بعد ذلك أمرًا بالغ الأهمية. بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها في أواخر الحمل هي:

الحركة بشكل متكرر لأن الحركة المتكررة ستساعد في الحفاظ على تدفق الدم عبر الجسم وتقليل فرص تكوين الجلطات.
اشربي كمية كافية من الماء لأن البقاء رطبةً سيمنع دمك من أن يصبح سميكًا بدرجة كافية لترسيب الجلطات.
اهدفي إلى الولادة الطبيعية، حيث أن العمليات الجراحية القيصرية تزيد من خطر تكون جلطات الدم.
كيف يتم علاج جلطات الدم عند النساء الحوامل؟

إذا لاحظ الطبيب جلطات دموية في جسمك أثناء الحمل، فهناك عدة طرق يمكن علاجها بها:

1. العلاج بالهيبارين أو الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي

الهيبارين هي فئة من الجزيئات تعمل كمضادات للتخثر. فهي تمنع تكون الجلطات في الدم، وبالتالي تقلل من فرص الإصابة بتجلط الأوردة العميقة والانسداد الرئوي. سيستمر هذا العلاج لمدة 6 أسابيع على الأقل بعد الولادة.

2. الوارفارين

وهو مضاد للتخثر فعال للغاية في علاج الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانسداد الرئوي، ولكن لا ينصح به للنساء الحوامل بسبب آثاره الجانبية، مثل النزيف الداخلي وتلف الأنسجة. بعد أسبوعين من الولادة، يمكن لطبيب التوليد أن يصف الوارفارين حتى تختفي كل جلطات الدم.


3. مرشحات الوريد الأجوف السفلي

أظهر بحث جديد تقنية واعدة تتضمن إدخال جهاز صغير جراحيًا في الوريد الأجوف السفلي للقلب، لتقليل خطر الإصابة بالانسداد الرئوي. ومع ذلك، فقد وجد أنه يزيد من حدوث تجلط الأوردة العميقة.

الوقاية

بسبب الطبيعة الحرجة لجلطات الدم أثناء الحمل، هناك بعض الأشياء التي يجب عليك القيام بها إجباريًا لإبعاد ذلك الخطر عنك وعن طفلك.

1. البقاء نشيطة

هذه هي النصيحة الأكثر أهمية. بالإضافة إلى تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، فإن ممارسة النشاط البدني سيحافظ على الدورة الدموية في حالة الذروة ولن يمنح الدم فرصة للتجلط. ومع ذلك، اسألي دائمًا مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل الانغماس في أي نوع من التمارين أثناء الحمل، خاصة إذا كنت تعانين من زيادة الوزن. إذا نُصحت طبيًا بالراحة في الفراش أثناء الحمل، فإن الأدوية المضادة للتخثر يمكن أن تمنع تجلط الدم.

2. استثمري في سروال الضغط

ارتداء الملابس الضاغطة يمنع تلف الأوردة ويحسن تدفق الدم. سيؤدي هذا أيضًا إلى تقليل فرص الإصابة بجلطات الأوردة العميقة.


3. استمري في الحركة

حتى إذا كان لديك أسلوب حياة نشط، فحاولي ألا تظلي جالسةً أو مستلقيةً عندما تكونين في المنزل أو في العمل. قفي بين الحين والآخر، أو قومي بنزهة قصيرة حول المنزل أو المكتب قبل العودة إلى ما كنت تفعليه. حافظي على استرخاء عضلات ساقيك عن طريق تدليكها بانتظام. إذا كنت مسافرةً، فتأكدي من النهوض والتحرك في الحافلة أو القطار أو الطائرة كل نصف ساعة على الأقل.

4. اشربي الماء

هذا شيء مهم لصحتنا، لكننا ما زلنا ننسى القيام بذلك بشكلٍ كافٍ. يحتاج معظم الناس إلى ما لا يقل عن 2 لتر من الماء يوميًا. من الأفضل للمرأة الحامل شرب 3 إلى 4 لترات كل يوم.


5. الحفاظ على نمط حياة صحي

يعد تناول نظام غذائي متوازن من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون أمرًا مهمًا للبقاء بصحة جيدة. تجنبي التدخين والكحول، لأن الأول يزعج بطانات الشرايين، والأخير يخفف الدم.

يعد اتخاذ الاحتياطات ضد المخاطر التي تشكلها جلطات الدم أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لحماية صحتك وصحة طفلك. من المهم أن تحافظي على هدوئك وأن تتخذي الإجراءات اللازمة، مثل طلب العناية الطبية في الوقت المناسب. اتخذي كل شيء خطوة بخطوة، وستجدي نفسك قادرةً على التعامل مع أصعب القرارات. لا تخافي من طلب المساعدة والدعم عندما تحتاجين إليها، حيث أنك ستخرجين قريبًا من هذا الوقت الصعب والمجزٍ.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهو مفهوم الاستنساخ أنواعه وفوائده
ما هي أسباب فقر الدم وما طرق علاجه
ما أعراض فقر الدم وعلاجه
ما أضرار السمنة المفرطة وعلاجها
ما أسباب السمنة وعلاجها
ما أسباب السّمنة المفاجئة وطرق علاجها
ما أسباب السمنة الوراثية وطرق علاجها
ما أسباب السُمنة وزيادة الوزن وما هي طرق علاجها
ما أسباب السمنة الهرمونية وطرق علاجها
ما أسباب السُّمنة لدى النّساء وعلاجها
ما هو الشريان التاجي وما وظيفتة
ما أسباب السمنة والبدانة ومضاعفاتها
ما هي أسباب السّمنة من الدّرجة الثّانية وما تصنيف السمنة
ما هو الخضاب الدموي وما النسبة الطبيعية له
ماالفرق بين السكر البني والابيض؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook