الصداع في رمضان وطرق علاجه

الكاتب: وسام ونوس -
 الصداع في رمضان وطرق علاجه

 

 

 الصداع في رمضان وطرق علاجه

من المعروف أن صيام الشهر الفضيل يجب أن يكون منذ مطلع الشمس وحتى غروبها، وهي فترة طويلة تمتد لأكثر من أربعة عشر ساعة خلال فصل الصيف، وسواء كان الصيام في الصيف أو في الشتاء فإن الكثير من الصائمين يعانون من الصداع في فترتي الظهيرة وقبيل الأذان وهذا بسبب عدد من الأمور. سنعرض في هذا المقال طرقاً لتجنُّب الصداع في شهر رمضان المبارك.

 

أسباب الصداع في رمضان

وهناك أسباب مختلفة تسبب الصداع في رمضان ومنها:

  • نقص مادة الكافيين خاصّة لدى الاشخاص الذين يتناولون القهوة والشاي بشكل يوميّ وبكثرة.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم، نتيجة تناول وجبة مليئة بالسكريات في وقت السحور.
  • نقص مادة النيكوتين لدى المدخنين.
  • الإصابة بأحد الأمراض المتعلّقة بألم الرأس وعلى رأسها الصداع النصفيّ، فهؤلاء الأشخاص يعانون من الصداع بشكلٍ أكبر من غيرهم.
  • عدم انتظام النوم والسهر لساعات طويلة، وممّا يزيد من الأمر سوءاً أن يكون الشخص موظفاً ويستيقظ مبكراً بعد السهر للذهاب إلى عمله.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام في وجبة الإفطار، ممّا يعمل على ضخّ الدم بكمياتٍ كبيرةٍ إلى الجهاز الهضميّ أي إلى الاسفل ممّا يجعل كمية الدم في الدماغ تنقص مُسببة هذا الصُداع وربما يترافق معه الدوخة التي قد تصل حد الإغماء.

 

كيفية تجنب الصداع في رمضان

ويمكن تجنّب الصداع في رمضان باتباع بعض هذه الطرق:

  • تأخير تناول وجبة السحور إلى ما قبل الأذان، ويجب أن تحتوي وجبة السحور على غذاءٍ صحيّ قليل السكريات، ويُمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين، والكربوهيدرات مثل الفول للشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة.
  • شرب كمياتٍ من الماء ما بين الإفطار والسحور وعلى فتراتٍ حتى لا يشعر الصائم بالعطش خلال ساعات النهار وبالتالي المعاناة من الصداع.
  • التقليل من تناول الشاي والقهوة والمنبهات.
  • النوم لمدة كافية لا تقلّ عن سبع ساعات.
  • عدم التعرّض لأشعة الشمس خلال الصيام وإن كان الشخص مضطراً فعليه لبس قبعة ونظاراتٍ شمسيّة حتى لا يفقد الكثير من سوائل الجسم نتيجة التعرّق.
  • الابتعاد عن العصبيّة والتوتر خلال الصوم.
  • عدم تناول كميةٍ كبيرة من الطعام خلال وجبة الإفطار بل يجب تقسيم الوجبة لعدد من الوجبات الصغيرة وتناولها خلال الفترة ما بين الإفطار والسحور.
  • معالجة المشاكل المتعلّقة بالأسنان، والأنف، والعيون إن وجدت وذلك قبل حلول شهر رمضان، لأنّها من المشاكل الصحيّة التي تُسبّب الصداع. أمّا إن كان الصداع شديداً بشكل لا يُمكن تحمله فيُمكن للصائم تناول المُسكنات بعد تناول وجبة السحور حتى يتجنّب الصداع خلال ساعات الصوم.

 

شارك المقالة:
35 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات صلة

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهي أسباب تعرق اليدين والرجلين
كيفية تخفيف آثار انسحاب النيكوتين من الجسم
ماأنواع الجروح وكيفيّة التئامها
ماهي أسباب ألم العضلات وطرق الوقاية منها
ماهي الأثار الجانبية للعلاج الإشعاعي للأورام الحميدة
ماهي أسباب الرعاف الشائعة
ماهي أسباب بحَّة الصوت المُتكرِّرة وكيفية علاجها
ماهي طرق التخلص من قمل الشعر نهائيا
كيف يتكوُّن الدم وما هي أمراضه
ماهي أسباب مرض السيدا والأعراض الأوَّلية لها
ماهي أضرار ديدان البطن وماأنواعها
ماهي مُكوِّنات الجهاز العصبيّ في جسم الإنسان
ماهي أسباب كثرة التبول
ماهي أسباب تعرق اليدين وكيفية العلاج
ماهي أعراض التهاب مثلَّث التوائم أسبابه وطرق علاجه
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook