التهاب الثدي الأسباب والأعراض والعلاجات

الكاتب: رامي -
التهاب الثدي الأسباب والأعراض والعلاجات
"يتم تشجيع الرضاعة الطبيعية لعدة أسباب إلى جانب التغذية والمناعة؛ يقوم الطفل أيضًا بتكوين رابط مع الأم من خلال هذه العملية. ومع ذلك، يمكن إعاقة الرضاعة الطبيعية إذا أصيبت الأم بعدوى تسمى التهاب الثدي. ويؤثر ذلك على الرضاعة، في بعض الأحيان، مما يضطر الأم إلى إيقاف العملية تمامًا. دعونا نفهم هذه الحالة من خلال النظر في الأسباب والأعراض والعلاج بالتفصيل.

ما هو التهاب الثدي؟

التهاب الثدي هو في الأساس تورم أو كتلة في الثدي مصحوبة بألم وحساسية واحمرار. عادة ما تعاني الأمهات من حالة التهاب الثدي الحاد في غضون ثلاثة أشهر من الولادة. لا يقتصر على الأمهات المرضعات ولكن يمكن أن يؤثر على النساء بشكل عام. النساء اللواتي يعانين من أي نوع من المشاكل الصحية المزمنة مثل مرض السكري، من المحتمل أيضًا أن يعانين من التهاب الثدي (سواء كن أمهات جددًا أم لا) يمكن أن يؤدي السرطان أيضًا إلى التهاب الثدي.


أسباب التهاب الثدي

كما أوضحنا سابقًا، يشير التهاب الثدي إلى تورم الثدي أو تضخمه أو التهابه. هناك عدة أسباب لالتهاب الثدي.

يحدث التهاب الثدي عند الأمهات الجدد في الغالب نتيجة للعدوى بالبكتيريا القادمة من فم الطفل، والتي تدخل قنوات الحليب في الثدي من خلال التشققات الدقيقة في الحلمات أثناء الرضاعة الطبيعية. في حين أن هذا ليس شائعًا، فإن ما بين 1 و 3 بالمائة من الأمهات الجدد يعانين من التهاب الثدي.

يحدث التهاب الثدي أحيانًا أيضًا نتيجة انسداد قنوات الحليب بسبب عدم كفاية الرضاعة الطبيعية. قد لا يتمكن الطفل، لأسباب مختلفة، من إفراغ ثدي الأم في وجبة واحدة. في مثل هذه الأوقات، يتراكم الحليب في الثدي، مما يؤدي إلى التهاب الثدي. يمكن تخفيف هذه المشكلة عن طريق إرضاع الطفل بانتظام. ومع ذلك، فإن قنوات الحليب المسدودة تزيد من فرص الإصابة بالتهاب الثدي الناجم عن عدوى الثدي، ويمكن أن تؤدي أيضًا إلى تفاقم الالتهاب الموجود.

علامات وأعراض التهاب الثدي

إليك أعراض انسداد قنوات الثدي:


قد تشعرين أن الثدي بأكمله أو جزء منه مؤلم، وصلب، ومنتفخ، وأحيانًا دافئ. قد تعاني بعض الأمهات من التهاب في منطقة معينة، بينما قد تشعر أخريات أن الثدي كله مؤلم.
العلامة الأبرز هي تكون كتلة صلبة على جزء من الثدي تتجه نحو الحلمة، والتي غالباً ما تشعرين بالألم عند لمسها.
قد يجعلك تورم الثدي متعبةً ومتألمةً. في بعض الأحيان يظهر على الجسم أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، خاصة القشعريرة و / أو الحمى. إذا ظهرت على الأم المرضعة أعراض الأنفلونزا، فمن المحتمل أنها تعاني من التهاب الثدي دون الشعور بأي أعراض أخرى.
قد تلاحظين أيضًا إفرازات بيضاء أو خطوط دم من الحلمة.
ارتفاع في درجة الحرارة بشكل مستمر لا ينحسر بسهولة، وطول مدة ألم الثدي. ستشعرين بفقدان طاقتك إذا صاحب التهاب الثدي عدوى.
الحلمات المتشققة التي تنزف من الأعراض الشائعة أيضًا. قد تضطرين إلى تخطي بعض الرضعات أو أخذ فترات راحة أطول بين كل رضعة.

تتشابه أعراض التهاب الثدي غير المرضي مع أعراض التهاب الثدي التي لوحظت في الأمهات الجدد. ومع ذلك، فإن التهاب الثدي لدى غير المرضعات ليس شائعًا.

تشخيص التهاب الثدي

إذا لاحظت الأعراض المذكورة أعلاه، فاستشيري الطبيب. يمكن أن يساعد العلاج في الوقت المناسب في تقليل الانزعاج ومنع الاضطرابات المتكررة للرضاعة الطبيعية وتجنب المضاعفات الأخرى. يمكنك أيضًا الحصول على استشارة حول الرضاعة للحصول على مزيد من المساعدة.

عادة ما يتم تشخيص التهاب الثدي بناءً على الأعراض والاختبارات والتاريخ الطبي. قد يقترح الطبيب أخذ عينة من حليب الثدي لعمل مزرعة لتحديد الجراثيم التي تؤثر على الحالة. بناءً على التشخيص، يمكن للطبيب أن يجد السبب الكامن وراء ألم الثدي. يمكن تجاهل المشكلات الأخرى مثل التشوهات في فم الطفل، أو تشققات الحلمة، أو انسداد قنوات الحليب، أو الإصابة بالفطريات. قد يُقترح عليك إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية لتشخيص ما إذا كان هناك شكل التهابي محتمل لسرطان الثدي. إنه نوع نادر جدًا من السرطان يظهر أيضًا أعراضًا مشابهة لالتهاب الثدي.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الثدي

تشمل عوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بالتهاب الثدي ما يلي:


تشقق الحلمات التي تكون مؤلمة وعرضة للعدوى.
عدم استخدام الثديين بالتساوي أثناء الرضاعة وعدم تصريف الحليب بالكامل، مما قد يسد القنوات.
ضعف الطفل في الإمساك بالثدي. إذا فشل الطفل في الرضاعة بشكل صحيح، فلن يمتص الحليب بشكل صحيح من الثدي. في الواقع، إذا لم تقومي بإرضاع الطفل في الوضع الصحيح، فسيؤدي ذلك إلى تهيج حلماتك، وبالتالي زيادة المخاطر.
ضخ الحليب أو الرضاعة غير المنتظمة.
حمالة صدر ضيقة.
ولادات متعددة.
التاريخ العائلي أو إصابات سابقة بالتهاب الثدي.
سوء التغذية، مما قد يسهل على البكتيريا النمو في الغدد الثديية.
مضاعفات التهاب الثدي

إذا لم يتم علاج الحالة، فقد يؤدي ذلك إلى تجمع الأنسجة العميقة التي تتكون من نتوء أو خراج في ثديك، والتي تصبح أكثر صلابة بسبب زيادة السُمك. سيحتاج مثل هذا التكوين إلى إجراء جراحي لتصريف الخراج.

كم من الوقت يستمر التهاب الثدي؟

إذا تم تشخيص التهاب الثدي في الوقت المناسب، يمكن علاجه بسهولة، والشفاء منه لا يستغرق وقتًا. إذا تم وصف مضادات حيوية لك، فتأكدي من إكمال الدورة. إذا لاحظت أن ثدييك ما زالا مؤلمين وما زلت تعانين من ارتفاع في درجة الحرارة، فعليك التواصل مع طبيبك.

ماذا يجب أن تفعلين إذا كنت مرضعة وتعانين من التهاب الثدي؟

إذا كنت أماً جديدة، فمن الضروري أن تستمري في الرضاعة الطبيعية حتى لو كنت مصابة بالتهاب الثدي، حتى لا يتراكم الحليب. إليك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها:

قد تؤلمك الرضاعة لكن استمري في العملية لأنها ستخفف من مشكلتك.
حاولي تدليك ثديك على طول المنطقة المسدودة، مع البدء بالقرب من صدرك والتحرك باتجاه الحلمة.
وضع منشفة دافئة على الثديين لبعض الوقت قبل الرضاعة يمكن أن يمنحك بعض الراحة. سوف يتسبب ذلك في حدوث تدفق للحليب ويجعل عملية الرضاعة أسهل بكثير بالنسبة لك.
في بعض الأحيان، قد لا يتمكن طفلك من إفراغ ثديك بالكامل لأسباب مختلفة. إذا كان هذا يحدث على أساس منتظم، فقومي بضخ الحليب في زجاجة ثم إطعامه لطفلك.
تغيير الأوضاع أثناء الرضاعة للمساعدة في تحريك الانسداد والعثور على الأوضاع الأكثر فعالية للرضاعة.
علاج التهاب الثدي

عادة، يشمل علاج انسداد قنوات الحليب المضادات الحيوية عن طريق الفم لقتل البكتيريا المسببة للعدوى. علاج آخر هو تصريف الحليب إما عن طريق الرضاعة الطبيعية أو الضخ. هذا يمنع المزيد من البكتيريا من التراكم في الثدي، وبالتالي تقليل فترة الإصابة.


هل يؤثر التهاب الثدي على طفلك؟

حتى أثناء مواجهتك لالتهاب الثدي، اعلمي أنه لن يؤثر على طفلك. يمكن للأطفال دائمًا الاستمرار في الرضاعة، حتى من الثدي المصاب؛ ومع ذلك، قد يكون طعم الحليب أكثر ملوحة من المعتاد لفترة من الوقت. حتى إذا كان الطفل يأكل البكتيريا من العدوى في الحليب، فسوف يتم تدميرها بواسطة الأحماض الهضمية للطفل. من المهم الإشارة إلى أنه لا يوجد تأثير للمضادات الحيوية لالتهاب الثدي على الطفل. التأثير الوحيد غير المباشر للدواء هو أن إمداد الحليب يمكن أن ينخفض ??من الثدي المصاب.

العلاجات المنزلية لالتهاب الثدي

هناك بعض العلاجات الطبيعية لالتهاب الثدي والتي يمكنك تجربتها في المنزل للتخلص من هذه الحالة:

يمكنك محاولة استخدام كمادات باردة على الثدي في كل مرة قبل الرضاعة. تأكدي من عدم وضعها مباشرة على جلدك لأنها قد تتلف الجلد، وقومي دائمًا بتغطيتها بقطعة قماش نظيفة قبل وضعها. تساعد الكمادات الباردة في علاج حالة التورم وتوفر الراحة. من ناحية أخرى، يمكن أن تساعد الكمادات الساخنة على تصريف القنوات المسدودة، كما تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتحسين تدفق الحليب. يمكن أن تحرك تدفق الحليب الخاص بك، مما يجعل عملية الرضاعة أكثر سلاسة.

يمكن استخدام أوراق الكرنب حيث يمكن أن يساعد مكون الكبريت في تقليل الالتهاب. هذا يمكن أن يعطي الكثير من الراحة للأمهات المرضعات من مشاكل مثل الاحتقان وانسداد القنوات. لهذا، احتفظي ببعض أوراق الكرنب في الثلاجة لمدة نصف ساعة على الأقل ثم غطي الثدي المصاب. استبدليها بأخرى جديدة بعد أن تصبح الأوراق دافئة.

يمكنك تجربة علاج آخر متوفر بسهولة في المطبخ. للثوم خواص المضادات الحيوية التي تساعد في قتل البكتيريا. تناولي فصين من الثوم النيء في الصباح بعد الاستيقاظ. يمكنك أيضًا تناوله مع العصير أو الماء.

حتى نبات القنفذية الذي يقوي جهاز المناعة يمكن أن يساعد في مكافحة الالتهابات. تُعرف مركبات الفلافونويد الموجودة في تلك العشبة بفوائدها من حيث المضادات الحيوية ومضادات الميكروبات. يمكنك أيضًا دهن محلول جذر نبات القتفذية على المنطقة المصابة أربع أو خمس مرات على الأقل في اليوم. تذكري أن تنظفي المنطقة جيدًا بالماء الدافئ قبل الرضاعة.

أحد العلاجات الطبيعية لالتهاب الثدي هو خل التفاح حيث أن له خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات. يمكن أن يساعد في تقليل التورم ومكافحة العدوى ومنعها من الانتشار. كما أنه يوفر دفعة إضافية من الطاقة. لهذا، خذي حصة واحدة من خل التفاح وحصتين من الماء الفاتر لعمل محلول ووضعه على المنطقة المصابة. اتركيه لمدة 15 دقيقة على الأقل قبل غسله. استمري في تكرار ذلك مرتين أو ثلاث مرات حتى تختفي العدوى.

كيفية الوقاية من التهاب الثدي؟

للوقاية من التهاب الثدي، حاولي ألا ترتدي بلوزات ضيقة وحمالات الصدر تشد ثدييك بقوة. تأكدي من النوم على جانبيك حيث يميل الحليب إلى التراجع في ثدييك إذا انتهى بك الأمر بالنوم على ظهرك.

تأكدي من انتظام رضعاتك وأن الطفل لا يفوتها لأنها قد تتسبب في احتقان الثدي مما يؤدي إلى انسداد القنوات. يعد ضغط أو تدليك ثديك قبل أن يمسك الطفل به طريقة فعالة لمنع انسداد القنوات. يمكنك أيضًا استخدام وسادة مصممة للرضاعة الطبيعية لضمان وضع الرضاعة الصحيح.


لماذا تصابين بالتهاب الثدي كثيرًا؟

إذا واجهت المشكلة كثيرًا، فهناك احتمال أنك لم تتعافى تمامًا من الحالة. تكونين أيضًا عرضة لالتهاب الثدي إذا كنت مرهقةً أو متوترةً. لذلك تأكدي من عدم تأخر العلاج بعد اكتشافه للمرة الثانية. وذلك لأن العدوى يمكن أن تسبب خراجًا في الثدي وتستدعي الجراحة.

تذكري أن هذه مرة أخرى مرحلة مؤقتة وسوف تتلاشى مع مرور الوقت. لكن لا تتجاهلي الأعراض واتخذي الاحتياطات اللازمة المذكورة أعلاه لتجنب الحالة.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية."
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ما هو تليّف الكلى وعلاجه
ما هي أمراض الجهاز البولي
ما هي أعراض الفشل الكلوي وأسبابها
ما أضرار البكتيريا على جسم الإنسان؟
ما تخطيطات القلب التي نحتاج لاعطاء المريض صدمة كهربائية؟
ما علاج مريض الجلطة الدماغية ؟
لماذا أشعر برجفة بجسمي وعدم السيطرة على أفكار عقلي ؟
هل هناك علاج لحرقان الصدر الناتج عن الطعام مع الحمل ؟
ما أعراض فطريات الفم؟
هل هناك علاج لسرطان الدم؟
ما هو علاج الشقيقة؟
ما هو علاج الثعلبة الناتجة عن الخوف ؟
ما السبب انتفاخ الأرجل من الركبة للأسفل بالماء؟
هل هناك حل للحكة المستمرة؟
هل قطط المنزل تسبب مرض العقم ولكنها ليست برية؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook