التعامل مع الإصابة بمرض الكلى المزمن ودور الطبيب في تقديم الدعم اللازم

الكاتب: د. ايمان شبارة -
التعامل مع الإصابة بمرض الكلى المزمن ودور الطبيب في تقديم الدعم اللازم.

التعامل مع الإصابة بمرض الكلى المزمن ودور الطبيب في تقديم الدعم اللازم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد يوصي طبيبك باتباع نظام غذائي خاص، باعتباره جزءًا من علاج مرض الكلى المزمن، للمساعدة في دعم الكليتين وللحد من المجهود الذي يجب عليهما بذله. اطلب من طبيبك إحالة إلى اختصاصي تغذية يمكنه تحليل نظامك الغذائي الحالي واقتراح طرق لنظامك الغذائي دون إجهاد كليتيك.

حسب وضعك، ووفقًا لوظائف الكلى لديك وصحتك العامة، قد يوصي اختصاصي التغذية الخاص بك بالآتي:

  • تجنب المنتجات التي تحتوي على الملح. خفض كمية الصوديوم الذي تأكله كل يوم عن طريق تجنب المنتجات التي تحتوي على الملح، بما في ذلك العديد من الأغذية سهلة التحضير، مثل وجبات العشاء المجمدة والحساء المعلبة والأطعمة السريعة. وتشمل الأغذية الأخرى التي تحتوي على الملح الأغذية الخفيفة المالحة والخضروات المعلبة واللحوم والجبن المصنعة.
  • اختار الأغذية التي تحتوي على بوتاسيوم أقل. قد يوصي اختصاصي التغذية الخاص بك أن تختار الأغذية التي تحتوي على بوتاسيوم أقل في كل وجبة. وتشمل الأغذية عالية البوتاسيوم الموز والبرتقال والبطاطس والسبانخ والطماطم. ومن أمثلة الأغذية منخفضة البوتاسيوم التفاح والملفوف (الكُرنب) والجزر والفاصوليا الخضراء والعنب والفراولة. يجب أن تكون على دراية بأن العديد من بدائل الملح تحتوي على البوتاسيوم، لذلك عليك عمومًا تجنبها إذا كان لديك الفشل الكلوي.
  • قم بالحد من كمية البروتين الذي تأكله. سيقدر أخصائي التغذية الخاص بك عدد الغرامات المناسبة لك من البروتين الذي تحتاجه كل يوم وسيقدم توصيات على أساس هذه الكمية. وتشمل الأغذية الغنية بالبروتين اللحوم الخالية من الدهون والبيض والحليب والجبن والفول. وتشمل الأطعمة منخفضة البروتين الخضار والفواكه والخبز والحبوب.

التأقلم والدعم

قد يكون تلقي خبر بالإصابة بمرض كلوي مزمن أمرًا مقلقًا. ربما يقلقك ما يعنيه تشخيصك بالنسبة لصحتك في المستقبل. لمساعدتك في التعايش مع مشاعرك، جرّب ما يلي:

  • تواصل مع أشخاص آخرين مصابين بمرض الكلى. بعض الأشخاص المصابين بأمراض الكلى المزمنة يفهمون ما تشعر به ويمكنهم توفير دعم لا مثيل له. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم في منطقتك. أو اتصل بمنظمات مثل الجمعية الأمريكية لمرضى الكلى (American Association of Kidney Patients) أو المؤسسة الوطنية للكلى (National Kidney Foundation) أو صندوق الكلى الأمريكي (American Kidney Fund) لمعرفة المجموعات في منطقتك.
  • حافظ على روتينك المعتاد إذا أمكن. حاول أن تحافظ على روتينك المعتاد، عن طريق ممارسة الأنشطة التي تستمع بها والاستمرار في العمل، إذا كانت حالتك تسمح. هذا قد يساعدك على التعامل مع مشاعر الحزن أو الخسارة التي قد تواجهها بعد التشخيص.
  • حافظ على نشاطك معظم أيام الأسبوع. بمساعدة نصائح طبيبك، خصص 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني معظم أيام الأسبوع. هذا يمكن أن يساعدك على التعامل مع الإرهاق والضغط النفسي.
  • تحدث مع شخص تثق به. قد يكون التعايش مع أمراض الكلى المزمنة مجهدًا، وربما يساعدك في التحدث عن مشاعرك. قد يكون لديك مستمع جيد ضمن أصدقائك أو أحد أفراد العائلة. أو قد تجد أنه من المفيد التحدث مع زعيم روحي أو شخص آخر تثق به. اطلب من طبيبك إحالتك إلى أخصائي اجتماعي أو مستشار.

التحضير من أجل موعدك الطبي

ستبدأ على الأرجح بزيارة طبيب الرعاية الأساسية إذا كنت تعاني من علامات أو أعراض أمراض الكلى. إذا كشفت الفحوص المخبرية عن إصابتك بأضرار في الكلى، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في مشاكل الكلى (طبيب الكلى).

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به في وقت مبكر، مثل الحد من النظام الغذائي الخاص بك. إذن قم بإعداد قائمة تشمل:

  • أعراضك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بوظيفة الكليتين أو الجهاز البولي
  • جميع الأدوية والجرعات أو الفيتامينات أو المكملات الأخرى التي تتناولها
  • تاريخك الطبي الرئيسي، بما في ذلك أي حالات طبية أخرى
  • أي أسئلة تود طرحها على الطبيب، مع سرد الأسئلة المهمة أولاً لطرحها في حالة نفاد الوقت

اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب أن نتذكر كل ما تحدثت عنه مع طبيبك، و قريبك أو صديقك قد يسمع شيئًا غاب عنك أو نسيته.

بالنسبة لأمراض الكلى المزمنة، تتضمن بعض الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما مستوى الأضرار التي لحقت بكليتي؟
  • هل تتدهور وظيفة كليتي؟
  • هل أحتاج للمزيد من الاختبارات؟
  • ما السبب في حالتي؟
  • هل يمكن عكس الأضرار التي لحقت بكليتي؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكن تدبيرهم كلهم معًا بشكل أفضل؟
  • هل أحتاج إلى تناول نظام غذائي خاص؟
  • هل يمكنك إحالتي إلى أخصائي تغذية يستطيع مساعدتي في تخطيط وجباتي؟
  • هل يجب علي زيارة أخصائي؟
  • هل هناك دواء بديل (ليس من علامة تجارية/أرخص) للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • كم مرة أحتاج إلى اختبار وظائف الكلى؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تبادر ذهنك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك بعض الأسئلة، مثل:

  • هل تعاني أي أعراض، مثل تغيرات في عاداتك فيما يخص التبول أو تشعر بإرهاق غير معتاد؟
  • منذ متى وأنت تعاني الأعراض؟
  • هل سبق تشخيص حالتك بأنك مصاب بارتفاع ضغط الدم أو علاجك منه؟
  • هل لاحظت أي تغيرات في عاداتك في التبول؟
  • هل يعاني أي فرد من عائلتك مرضًا في الكلى؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليًا؟ ما الجرعات؟
شارك المقالة:
28 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهي أنواع أمراض صفائح الدم
ماهي أعراض نقص كريات الدم البيضاء عند الأطفال
ماهي أسباب الإصابة بميكروب الدم وأعراضه
ماهي أعراض التهاب الدم البكتيريّ وكيفية تشخيصه
ماهي أسباب جرثومة الدم أعراضها وخطرها
ماأسباب التهاب الدم عند الأطفال وطرق علاجه
ماهو تخثُّر الدم أعراضه وطرق علاجه
ماهي مضاعفات التهاب بالدم وخطر الإصابة به
ماهي أعراض النقرس عند الرجال ومضاعفاته
ماهي أعراض نقص الهيموجلوبين عند الأطفال وأسبابه
ماهي أسباب بكتيريا الدم أعراضها وعلاجها
ماهي أسباب ارتفاع نسبة الحديد في الدم ومضاعفاته
ماهي طرق علاج ارتفاع الصفائح الدموية الأولي وأعراضه
ماهي أعراض فقر الدم المنجلي
ماهي أعراض وجود ورم في النخاع الشوكي وأنواعه
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook