الارهاق والتعب أثناء الحمل

الكاتب: رامي -
الارهاق والتعب أثناء الحمل
يجلب الحمل معه مجموعة جديدة كاملة من الاهتمامات والمخاوف، بصرف النظر عن الإثارة والفرح. بصرف النظر عن المخاوف العقلية والعاطفية، لوحظت الكثير من التغييرات الجسدية خلال هذا الوقت. مع التغيير في الهرمونات التي يتم إفرازها في الجسم، يأتي التعب والإرهاق الذي يمكن أن يثير قلق معظم الأمهات.

هل من الطبيعي الشعور بالتعب أثناء الحمل؟

الجواب البسيط هو نعم، من الطبيعي الشعور بالتعب أثناء الحمل، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى والأخيرة من الحمل. في الفصل الأول من الحمل، هناك عدد هائل من التغييرات التي تحدث في جسمك. تعمل هرموناتك وقتًا إضافيًا لإجراء التغييرات المطلوبة اللازمة للنمو الصحي للجنين. وهذا يشمل تكوين المشيمة وهي الدعامة الأساسية للجنين. يزيد معدل الحرق أيضًا مما قد يزيد من الشعور بالتعب. مع اقتراب نهاية الحمل، سيكون عدم القدرة على النوم الكافي سببًا أساسيًا للإرهاق إلى جانب حمل طفل كامل الحجم تقريبًا.


لماذا تشعرين بالتعب الشديد في الحمل؟

مع مرور كل مرحلة من مراحل الحمل، ستجدين أنكِ تشعرين بالتعب. هناك أسباب عديدة للإرهاق أثناء الحمل. ومنها:

تكوين المشيمة
انخفاض مستويات السكر في الدم
انخفاض ضغط الدم
الاختلالات المزاجية التي تسبب التعب
الأرق
متلازمة تململ الساق
تحمل وزنًا زائدًا لم تكوني معتادةً عليه
ألم في الظهر
القلق من الأمومة
فقر الدم الناجم عن نقص الحديد
اكتئاب ما قبل الولادة

هذه بعض الأسباب الأكثر شيوعًا للإرهاق أثناء الحمل. في حين أن معظمهم لا يحتاجون إلى عناية طبية، فمن الأفضل أن تبقي طبيبك على اطلاع بجميع الأعراض التي تعاني منها لأن أسباب مثل فقر الدم والاكتئاب لا ينبغي تركها بدون إشراف.

متى يحدث إرهاق الحمل؟

الوقت الأكثر شيوعًا للإرهاق أثناء الحمل هو الأشهر الثلاثة الأولى. سيبدأ هذا عادةً بعد ثلاثة أسابيع من الحمل وسيستمر طوال الأشهر الثلاثة الأولى بأكملها. بحلول الفصل الثاني من الحمل، ستبدئين في الشعور بالتحسن حيث ستكون المهمة الشاقة المتمثلة في تكوين المشيمة قد انتهت. سوف يعتاد جسمك الآن على التغيير وستصبح الهرمونات والغثيان المرتبطين بالحمل من الماضي. قد يصيبك التعب والإرهاق مرة أخرى في الفصل الثالث من الحمل لأن وزن الجنين سيعوق الآن قدرتك على النوم المريح.

الإرهاق خلال الفصل الأول من الحمل

من المرجح أن يكون التعب الذي تشعر به المرأة في فترة حملها الأولى ناتجًا عن التغيرات في مستويات الهرمون. تؤدي الزيادة في هرمون البروجسترون إلى النعاس المفرط. بالإضافة إلى تكوين المشيمة، ينتج الجسم أيضًا المزيد من الدم ليكون قادرًا على تزويد الجنين النامي بالعناصر الغذائية التي يحتاجها مع استمرار نموه. خلال هذا الوقت، سيكون ضغط الدم ومستويات السكر منخفضة أيضًا، مما يخلق شعورًا بالتعب.



من أكثر جوانب التعب التي يتم التغاضي عنها في بداية الحمل هو الدور الذي تلعبه المشاعر. واجهت جميع الأمهات المستقبليات بعض القلق أو التوتر فيما يتعلق بالأمومة وصحة أطفالهن. يمكن أن يثقل هذا القلق بشدة على قوتك ويسبب لك الإرهاق.

الإرهاق خلال الفصل الثاني من الحمل

بينما لا يزال من الممكن أن تشعري بالتعب، لا يُعرف الفصل الثاني باسم “الفصل السعيد” بدون سبب. في هذا الوقت، ستبدئين في الشعور بشعورك القديم، مع مستويات طاقتك أقرب إلى ما كانت عليه قبل الحمل. إذا قمت بتأجيل القيام بأشياء مهمة خلال الأشهر الثلاثة الأولى، فقد حان الوقت الآن لتقومي بإنجاز الأمور مرة أخرى لأن التعب خلال الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل لن يكون عائقًا كبيرًا.

الإرهاق خلال الفصل الثالث من الحمل

خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، ستبدئين في الشعور بالإرهاق بسبب حمل الوزن الزائد للجنين. سيمنعك هذا من الحصول على الراحة طوال الليل بسبب تطور حالات مثل متلازمة تململ الساق.

عندما يضغط الجنين على مثانتك، ستستيقظين للتبول عدة مرات في الليل. أيضًا، قد تبدئين في الشعور ببعض آلام الظهر بسبب الوزن الزائد. كل ذلك يساهم في الشعور العام بالتعب خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.


متى يمكن أن يكون تعب الحمل علامة على وجود شيء خطير؟

في بعض الحالات، يمكن أن يكون التعب والإرهاق وانخفاض مستويات الطاقة بشكل عام بسبب إصابتك بفقر الدم بسبب انخفاض مستويات الحديد في جسمك. ستظهر اختباراتك الروتينية ما إذا كنت تعانين من انخفاض مستويات الحديد وسيوصي طبيبك بنظام غذائي غني بالحديد أو سيصف لك مكملات الحديد.

قد يعني قلة النوم والإرهاق أيضًا أنكِ تعانين من اكتئاب ما قبل الولادة. هذا النوع من الاكتئاب أكثر شيوعًا مما تعتقدين وسيحتاج إلى معالجته بواسطة متخصص. لا تترددين في إخبار طبيبك إذا كنت تشعرين بأي علامات على اليأس أو عدم الاهتمام بالأشياء التي تحبيها. الحصول على مساعدة للاكتئاب أثناء الحمل أمر بالغ الأهمية، لأنه قد لا يزول من تلقاء نفسه حتى بعد الولادة.

ما هي المدة التي يدوم فيها تعب الحمل؟

في الواقع، التعب والإرهاق هما من أعراض الحمل إلى جانب الغثيان والقيء. كلهم معاً، يشكلون ما يطلق عليه غثيان الصباح. قد يؤدي التعب أحيانًا إلى زيادة الغثيان، ومن المهم أن ترتاحي جيدًا خلال هذه الفترة. تشير معظم النساء إلى أن غثيان الصباح يتلاشى ما بين الأسبوع الرابع عشر والأسبوع السادس عشر من الحمل. ومع ذلك، قد تستمر بعض النساء في مواجهة الغثيان حتى الأسبوع العشرين.

بعد ذلك، ستعود مستويات الطاقة لديك للطبيعي حتى الأسبوع الثامن والعشرين وهو عندما يكون الجنين كبيرًا بما يكفي لإزعاج نومك. ضعي في اعتبارك أن مستويات ومدة التعب أثناء الحمل تختلف من امرأة إلى أخرى.


التعامل مع التعب أثناء الحمل

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للتغلب على التعب الذي يصاحب الحمل.

استمعي إلى جسدك: سيرسل لك جسمك إشارات بأنه متعب ويحتاج إلى راحة للتعافي. عندما يحدث هذا، حتى قيلولة قصيرة مدتها 20 دقيقة ستفعل لك ولجسمك العجائب. اذهبي إلى الفراش مبكرًا خلال الفصل الأول من الحمل ولا تقومي بالأعمال المنزلية أو المهام الإضافية خلال هذا الوقت.

إعادة الجدولة: جزء من إعادة الجدولة هو تفويض المهام. عليك أن تبدئين في التعرف على المهام التي يجب عليك القيام بها بنفسك والمهام التي يمكنك تفويضها للآخرين. لا تترددي في التحدث مع عائلتك عن إراحتك من بعض المهام مثل الطهي أو التنظيف. حتى في مكان العمل، ابدئي في إعطاء المهام غير الحاسمة للآخرين.

نظام غذائي صحي: أحد الجوانب التي يجب أن تضعي فيها طاقتك هو التأكد من تناول نظام غذائي متوازن وصحي وغني بالفواكه والخضروات. سيقطع هذا شوطًا طويلاً في مكافحة التعب أثناء الحمل. إذا كنت تقاومين غثيان الصباح، قسّمي وجباتك إلى أجزاء صغيرة وحافظي على طاقتك.

التمرين: يمكنك التحدث مع طبيبك حول التمارين التي يمكنك القيام بها على أساس يومي من أجل إبقاء مستويات الطاقة لديك مرتفعة. من يوجا الحمل إلى المشي كل يوم، هناك العديد من التمارين الخفيفة التي يمكنك القيام بها للحفاظ على صحتك. لن يؤدي ذلك إلى تعزيز الإندورفين فحسب، بل سيمكنك أيضًا من النوم بشكل أفضل في الليل.

الاسترخاء: من الأشياء التي تهملها معظم الأمهات هي اغتنام الفرصة للاسترخاء. احجزي يومًا في المنتجع الصحي مع صديقاتك وانغمسي حقًا في جو من الاسترخاء. خصصي جزءًا معينًا من اليوم حيث تستلقي على الأريكة أو السرير وافعلي أشياء تجعلك هادئةً ومسترخية.

هل سيؤذي الإرهاق طفلك؟

في معظم الحالات، لن يكون للإرهاق المصاحب للحمل أي تأثير على نمو الجنين. في حين أن الحمل قد يضع جسمك في مجموعة من التغييرات التي تسبب التعب، فإن هذا لن يؤذي طفلك بأي شكل من الأشكال.

ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن يكون التعب علامة على وجود حالة كامنة مثل فقر الدم. تذكري أن تحافظي على جميع مواعيدك مع الطبيب لتتبع صحتك.

يمكن أن يحبط الإرهاق أثناء الحمل حماس الإنجاب. ومع ذلك، مع وضع صحتك في الاعتبار، يمكن أن تخفف بعض الحلول البسيطة من انزعاجك ونقص مستويات الطاقة لديك. تذكري أن التعب أثناء الحمل أمر شائع للغاية ويجب ألا تترددي في طلب المساعدة.



اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

كيفية استخدام العلاج الوظيفي لاضطرابات الصحة العقلية:
ماهوالعلاج السلوكي المعرفي (Cognitive behavioral therapy):
كيفية استخدام العلاج الوظيفي لاضطرابات الصحة العقلية:
ماهي قواعد ممارسة العلاج الوظيفي في الاعدادات النفسية والاجتماعية
ماهي المبادئ الحركية والميكانيكية الحيوية للتجبير
مادور استخدام العلاج الوظيفي في إعادة التأهيل المهني:
ماهو علم منعكسات الوجه وكيفية طرقه العلاجية
كيفية العلاج الوظيفي لاضطرابات الصحة العقلية:
العلاج الوظيفي والصحة العقلية والمرض العقلي:
ماهو مفهوم النظام والاضطراب والتغيير والتعافي:
ماهي مبادىء تدخلات العلاج الوظيفي في الصحة النفسية
معلومات عن العلاج الوظيفي السكتة الدماغية:
ما هو العلاج الوظيفي وما وتأثير الاضطرابات الذهانية
العلاج الوظيفي والاضطرابات الاكتئابية وما نسبة أنتشارها
ما هو دور العلاج الوظيفي في الأنشطة الهادفة لمصابي الحبل الشوكي
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook