استشعر الوفرة ولا تظن أنها القشة

الكاتب: رامي -
استشعر الوفرة ولا تظن أنها القشة
البعض حينما يفشل في بعض اختياراته في الحياة،أو يفقد من يحب،أو يخذل من عزيز أو صديق أو يرحل للعالم الآخر شخص عزيز عليه أو يخسر و ظيفته أو تجارته ،فإنه يصل إلى مرحلة من اليأس ويشعر بأن الحياة بائسة ولن تجود بمثل ذلك مرة أخرى !ولا يوجد المتسع فيها لأكثر من خيار، ويعتقد بأنه لافائدة من العمل ولا الصبر ولا الانتظار، ولذلك يشعر دوماً بضيقة في الصدر وأن الكون قد ضاق به ،ولكن الله سبحانه قد قال في كتابه حينما يتعرض المؤمن للإبتلاء ” ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ” فالكون واسع وغني بالكثير من الفرص وقد سخره الله بما فيه من مخلوقات لك، فأنت أيها البائس،استشعر الوفرة و لاتظن أنها القشة التي قصمت ظهر البعير، فرحمة الله واسعة والحياة تتسع لجميع مخلوقاته،وتستطيع أن تتغير حياتك للأفضل وأن تسعد نفسك من خلال تغيير البوصلة قليلاً من الداخل وتصحيح الأخطاء التي قد وقعت فيها،ومن يظن غير ذلك إلا من كان يائساً ومعقدًا ولديه ضيق في الأفق، فلذلك كان التفاؤل مطلوباً دوماً لأجل أن تكون الوفرة حاضرة في حياتك،فما يؤمن به عقلك الباطن فهو سيعمل عليه ويحققه، لذلك ابتعد عن الظن السيء بأن الحياة مجرد شح في الفرص وأن المحظوظ فقط هو من ينجح في ذلك ،أو أنك تتشاءم بأنك لن تصادف في حياتك إلا القبح بأنواعه فقط، لذلك كنت ولا أزال أؤمن بأن في الحياة أنواعاً من الجمال فكذلك كما أن فيها أنواع القبح وماتعتقده ستجده،إلا أن تلك النفوس التي أحضرت الشح تتعثر لأنها تواجهه، لأن الأعمى لاصبح له ولو ظل سهران! كما قيل

فكما أنك لا تبصر من شدة الظلمة ،فأنت أيضاً لا تبصر من شدة النور أيضًا ،فالتطرف أخو العمى، سواءً كنت متطرفًا في النور أو الظلام فأنت أعمى!!!

كما إنني أؤمن بأن القلب والعقل لا يجتمعان فهما خصمان في صراع و نادراً جداً مايصطلحان وكاليل والنهار والشمس والقمر ،فلا القلب ينبغي له أن يدرك العقل ولا العقل مدرك القلب .. وكل في فلك يسبحون .. وشتان ما بين الفلكين!

العقل أحياناً يلجم القلب إذا كانت قراراته كارثية، ولذلك العقل حينما يتسلم زمام الأمور ويتخد القرار المؤلم الذي لا يوافق هوى أنفسنا نشعر بالوجع وبأنه هادم للذة ومنتهك البهجة، وتقول حينها لماذا هذا العقل جاد وقاسٍ و لايجعلني سعيداً،وبالرغم أن هناك حديث عن وابِصةُ بنُ مَعبَدٍ رضِيَ اللهُ عنه: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: جئتَ تسألُ عن البرِّ والإثمِ ؟ قال : نعم ، فقال : استَفْتِ قلبَك : البِرُّ ما اطمأنَّتْ إليه النَّفسُ ، واطمأنَّ إليه القلبُ ، والإثمُ ما حاك في النَّفسِ وتردَّدَ في الصَّدرِ ، وإن أفتاك الناسُ وأَفْتَوْك “ولكن القلب أحياناً تأخذه العواطف بعيداً عن أرض الواقع، فالعظماء من جاءت لهم الفرص ثم التقطوها وعملوا كثيراً عليها وطوروا من أساليبهم حتى وصلوا للهدف وتركوا عليها بصمتهم بدون يأس من الخطأ والفشل، والحياة فرص ، والفرص لا يُخطط لها بل تكون متحفزاً لإقتناصها فقط، فلذلك أجمل مافي حياتنا الصدفة، فكثير من الأرزاق  والفرص تأتي للمؤمن من حيث لايحتسب.

سلمان محمد البحيري
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ما هي أهم النصائح من أجل استقبال عيد الفطر بطريقة صحية بعد فترة الصيام الطويل؟
هل من تمارين أو دايت أو وصفات للتخلص من الذقن المزدوج؟
ما هي الفوائد الصحية للفراولة ولماذا تعرف بفاكهة الرشاقة؟
كيف أصنع لنفسي نظام غذائي؟
ما هو النظام الغذائي الصحي واليومي المفيد لصحة الفتاة المراهقة؟
ماهي مراحل تطور حركة الجنين في بداية الشهر السابع من الحمل
متى يتكون مخ الجنين خلال فترة الحمل
ما هو أفضل نظام غذائي لمدة شهر؟
كيف أتبع نظام غذائي صحي لكبار السن؟
ما هي الوصفة الطبيعية لزيادة الوزن؟
كيف أعرف اللبن الخالي من الدسم واللبن كامل الدسم وأيهما صحي؟
ما النظام الغذائي للتخسيس وأنا وزني 79 وطوالي 159 وعايزة أوصل ل 50؟
ما هي الطريقة الصحيحة لانقاص الوزن؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook