ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل: الأسباب والأعراض والعلاج

الكاتب: رامي -
ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل: الأسباب والأعراض والعلاج
يمكن أن يجلب الحمل الكثير من الإثارة بالإضافة إلى قائمة من المشكلات الصحية التي يجب الاهتمام بها. خلال فترة الحمل، يمر جسمك بالعديد من التغيرات الجسدية وكذلك الهرمونية من أجل نمو وتطور واحتضان الحياة الجديدة التي تنشأ بداخلك. يزداد حجم الدم في الجسم ويصبح ضغط الدم عرضة للتغيير. ومع ذلك، من أجل صحة الجنين، من المهم أن يظل ضغط الدم طبيعيًا طوال فترة الحمل. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يتأثر معدل تدفق الدم بسبب عوامل معينة مثل الإجهاد أو العمر أو الأنشطة الشاقة. يمكن أن يسبب ارتفاعًا في مستوى ضغط الدم مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. إذا كنت حامل، فيجب أن تعرفي كيف يمكن أن يؤثر ضغط الدم على حملك، فستساعدك هذه المقالة في ذلك.

التغيرات في ضغط الدم أثناء الحمل

في بداية الحمل، هناك العديد من التغيرات الهرمونية والفسيولوجية في جسم المرأة. ضغط الدم هو أحد هذه العوامل التي تتأثر أثناء الحمل. قد تلاحظين ارتفاعًا أو هبوطًا في مستويات ضغط الدم الطبيعية وفقًا لمراحل الحمل المختلفة. عادة ما يعود هذا التغيير إلى مستويات ما قبل الحمل بعد ولادة طفلك.



يعتمد التغيير في مستويات ضغط الدم أثناء الحمل على كمية الدم الموجودة في جسم المرأة. يزداد حجم الدم بنسبة 45? في هذه الفترة. وهذا بدوره يضع عبئًا إضافيًا على القلب لأنه يضطر إلى ضخ هذه الكمية الزائدة من الدم في جميع أنحاء الجسم. لدعم عمل القلب، يصبح البطين الأيسر في القلب، الذي يقوم بالضخ الأكبر، سميكًا وأكبر حجمًا بشكل مؤقت. ومن ثم، يجب عليك مراقبة مستويات ضغط الدم لديك طوال فترة الحمل. يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم مصدر قلق للنساء الحوامل ويتطلب رعاية طبية فورية ومراقبة منتظمة.

ما هو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

يمكن تعريف ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل على أنه قوة الدم أثناء جريانه عبر جدران الشرايين. تشير كل نبضة قلب إلى العملية التي يضخ فيها القلب الدم عبر الشرايين إلى باقي الجسم. عادةً، يتدفق الدم عبر الشرايين بمعدل معين. عندما يحدث خلل في هذا المعدل الطبيعي بسبب التغيرات السريعة التي تحدث في جسمك أثناء الحمل، فإنه يؤدي إلى ارتفاع أو انخفاض في مستوى ضغط الدم. عندما يتدفق الدم عبر الشريان بمعدل أعلى من المعدل الطبيعي، فإنه يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.

ما مدى شيوع ارتفاع ضغط الدم عند النساء الحوامل؟

ارتفاع ضغط الدم ليس من غير المألوف بين النساء الحوامل. يُلاحظ أن حوالي 8? من النساء يعانين من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

الأنواع المختلفة من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل




يوصى بشدة أن تقوم المرأة الحامل بفحص منتظم لمستويات ضغط الدم لديها ومناقشة أي قراءة غير طبيعية مع طبيبها. هناك أربع أنواع لاضطرابات ارتفاع ضغط الدم:


ارتفاع ضغط الدم المزمن

ينخفض ??ضغط الدم عادةً خلال الأسابيع الأولى من الحمل. لذلك، إذا تم تشخيص المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم في أول 20 أسبوعًا من الحمل، فإنه يعتبر ارتفاع في ضغط الدم موجود مسبقًا. هذه حالة من ارتفاع ضغط الدم المزمن، ويقوم الطبيب على الفور بوصف دواء لضغط الدم للأم.

ارتفاع ضغط الدم الحملي

يمكن أن يحدث ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل في الأسبوع العشرين تقريبًا من الحمل. لوحظ أنه يتم زواله غالبًا بعد الولادة ولا يصاحبه وجود بروتين في البول. المضاعفات الأكثر شيوعًا المرتبطة بارتفاع ضغط الدم هذا هي أنه يمكن أن يؤدي إلى المخاض المبكر.

ارتفاع ضغط الدم المزمن مع تسمم الحمل المتراكب

يقال إن تسمم الحمل المتراكب هو تسمم الحمل الذي يحدث عندما تعاني المرأة الحامل بالفعل من ارتفاع ضغط الدم. يكون الخطر مرتفع بين النساء اللائي يعانين من ارتفاع ضغط الدم المزمن الشديد أو أمراض الكلى والقلب والأوعية الدموية الموجودة مسبقًا. حوالي 25 ? من النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم المزمن يصبن بتسمم الحمل. يكون التشخيص واضحًا عندما يجد المرء مستويات غير طبيعية من إنزيمات الكبد، أو تحدث زيادة مفاجئة في البيلة البروتينية (مستويات البروتين في البول) أو ضغط الدم.

تسمم الحمل

يمكن تعريف تسمم الحمل على أنه ارتفاع ضغط الدم إلى جانب وجود بيلة بروتينية (مستويات البروتين في البول)، والتي تحدث عادةً بعد 20 أسبوعًا من الحمل. يمكن تمييز هذا عن ارتفاع ضغط الدم الحملي من خلال حقيقة أن ارتفاع ضغط الدم الحملي لا يترافق مع وجود البروتين في البول. غالبًا ما يرتبط بتلف أعضاء أخرى مثل الكبد أو الكلى أو الدماغ. يتطلب رعاية طبية فورية لأن تركه دون علاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات قاتلة للأم والطفل.


ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم؟

ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل هو الأكثر شيوعًا عند النساء في حملهن الأول، بالإضافة إلى أولئك الذين عانى أشقاؤهم أو آباؤهم من نفس الحالة. على الرغم من أن السبب الدقيق لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل غير معروف، إلا أن هناك بعض العوامل المحتملة التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل:

أسلوب حياة غير نشط
السمنة أو زيادة الوزن
التدخين
الحمل لأول مرة
شرب الكحول
الحمل في سن فوق الـ 40
الحمل في توأم أو أكثر
وجود تاريخ عائلي للإصابة بارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل
الحمل بمساعدة التكنولوجيا مثل التلقيح الاصطناعي
العلامات والأعراض

بصرف النظر عن قراءات ضغط الدم، قد تشير الأعراض المذكورة أدناه إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم:

تورم في اليدين أو القدمين
الصداع
نزيف في الأنف
احمرار وتوهج الجلد
التغييرات في الرؤية
القيء
الغثيان
القلق
التهيج
ضيق في التنفس
تشخيص ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

يتم تحديد مستوى ضغط الدم من خلال قيمتين – الانقباضي والانبساطي. القيمة الانقباضية هي الرقم العلوي الذي يحدد الضغط عندما يضخ القلب الدم بنشاط عبر الشرايين. القيمة الانبساطية هي الرقم السفلي الذي يشير إلى الضغط في الشرايين عندما يكون القلب في حالة راحة بين النبضات.

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية (AHA)، تشير قراءة 120/80 مم زئبق إلى قراءة ضغط الدم الطبيعية. تعتبر القراءات التي تزيد عن 140/90 مم زئبق إلى الاصابة بارتفاع ضغط الدم. يجب أن تتم مراقبة ضغط دمك في كل موعد للفحص أثناء الحمل. إذا تم تشخيص إصابتك بارتفاع ضغط الدم، فقد يقترح طبيبك أن تأخذين عدة قراءات في أوقات مختلفة من اليوم لمتابعة ارتفاع أو انخفاض مستوى ضغط الدم لديك.


ما هي العوامل التي تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

عندما يتعلق الأمر بارتفاع ضغط الدم، تذكري أن الوقاية خير من العلاج. وذلك لأن ارتفاع ضغط الدم ينطوي على مخاطر عديدة. تشمل عوامل الخطر المحتملة لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل ما يلي:

وجود تاريخ عائلي للإصابة بارتفاع ضغط الدم
الأمراض المزمنة مثل مرض السكري
سن كبير (أكثر من 40) أو صغير جدًا (أقل من 20) وقت الحمل.
السمنة أو زيادة الوزن
الحمل لأول مرة
حمل التوائم
ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل المبكر
ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل
مضاعفات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

يمكن للنساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الخفيف، والذي يتراوح من 140/90 إلى 149/99 مم زئبق، الحمل بشكل طبيعي. ومع ذلك، فهم بحاجة إلى مراقبة مستويات ضغط الدم لديهم بانتظام. كلما زاد ارتفاع ضغط الدم شدة، زاد خطر الإصابة بمضاعفات. فيما يلي بعض عواقب ارتفاع مستويات ضغط الدم:

انفصال المشيمة

هذه حالة تنفصل فيها المشيمة عن الرحم قبل الأوان. قد تتسبب في نزيف حاد يمكن أن يهدد حياة كل من الأم والطفل.

انخفاض تدفق الدم للمشيمة

غالبًا ما يُلاحظ أن ارتفاع ضغط الدم الشديد يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى المشيمة. نتيجة لذلك، يحصل الطفل على كمية أقل من الأكسجين والمواد المغذية. يمكن أن يؤدي إلى بطء أو تقييد نمو الجنين (تقييد النمو داخل الرحم). قد يتسبب هذا في الولادة المبكرة، حيث يولد الطفل قبل 37 أسبوعًا من الحمل، أو انخفاض الوزن عند الولادة. يمكن أن يسبب أيضًا مضاعفات أخرى مثل الإملاص، في الحالات القصوى.


تضرر الأعضاء

إذا تُرك ارتفاع ضغط الدم دون علاج، فقد يؤثر على أعضاء مثل الدماغ والرئتين والكلى والكبد والقلب.

أمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل

قد يزيد تسمم الحمل من خطر إصابتك بأمراض القلب في المستقبل.

كيفية التحكم في ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل

يُعطى علاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل بشكل أساسي من خلال أدوية ضغط الدم المصنفة أنها آمنة. يمكنك أيضًا التفكير في العلاجات الطبيعية التالية للتحكم في ارتفاع ضغط الدم لديك:

خفض كمية الملح المتناولة

يمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من الصوديوم أو الملح إلى رفع ضغط الدم. من الأفضل أن تحدي من تناولك للملح إلى ملعقة صغيرة يوميًا.


معرفة مستوى ضغط الدم الطبيعي لديك قبل الحمل

تأكدي من فحص ضغط الدم أثناء زيارتك الأولية للطبيب. إن إدراكك لمستويات ضغط الدم لديك مسبقًا سيوجهك إلى تبني أسلوب حياة صحي ويساعدك على متابعة الحمل بطريقة أكثر أمانًا.

معرفة الأدوية التي تتناولينها

تأكدي من عدم تناول أي أدوية بدون وصفة طبية تسبب ارتفاع ضغط الدم. يمكنك مراجعة الدواء مع طبيبك لتأكيد ما هو آمن. في حال كنت بالفعل تتناولين دواء لارتفاع ضغط الدم، فأنت بحاجة إلى المناقشة مع طبيبك حول الاستمرار في تناوله خلال فترة الحمل. قد يوصف لك دواء أكثر أمانًا لنفس الشيء.

الحركة مطلوبة

في اللحظة التي تقررين فيها أن تصبحي أماً، اتبعي أسلوب حياة صحي وابدئي نظامًا للتمارين الرياضية. تحركي لأن قلة الحركة يمكن أن تتسبب في زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل. من الأفضل أن تخططي لحملك عندما يكون لديك مؤشر كتلة جسم صحي.

الامتناع عن التدخين وشرب الكحوليات

إن التدخين وشرب الكحوليات من الأشياء الضارة بشدة لصحتك وصحة طفلك الذي لم يولد بعد. ليس لها أي تأثير إيجابي على ضغط الدم أيضًا.


اجراء فحوصات ما قبل الولادة بانتظام

يجب عليك إجراء فحوصات ما قبل الولادة بانتظام حتى تكونين على دراية بأي زيادة مفاجئة في ضغط الدم.

هل توجد اجراءات وقائية؟




من الضروري البدء في اتباع نظام رعاية صحية جيد قبل الحمل أو عندما تخططين لإنجاب طفل. يجب أن تتحققي من وزنك وكذلك تحرصي على تناول الفيتامينات والمواد المغذية الأخرى. يمكن أن يؤدي ضغط الدم المرتفع إلى زيادة خطر الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية الخطيرة الأخرى مثل السكتات الدماغية أو أمراض الكلى. تأكدي من اتباع أسلوب حياة صحي من خلال:

الحفاظ على وزن صحي.
تناول نظام غذائي متوازن.
ممارسة الرياضة بانتظام.
قللي من تناول الملح.
مراقبة ضغط الدم بانتظام.
الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول.
الحد من تناول الكافيين.
تقليل التوتر.
هل من الآمن تناول أدوية ضغط الدم أثناء الحمل؟

يؤثر أي دواء يتم تناوله أثناء الحمل على كل من الأم والجنين. هناك بعض الأدوية التي تعتبر آمنة للاستخدام عند علاج ارتفاع ضغط الدم لدى الأمهات الحوامل. قد يؤدي استخدام أي أدوية أخرى بدون وصفة طبية إلى الإضرار بالطفل. استشيري طبيبك بمجرد علمك بارتفاع ضغط الدم لديك.

متى يجب عليك استدعاء الطبيب؟

يجب أن تراقبي ضغط الدم في المنزل، وإذا لاحظت أي مستويات مرتفعة بشكل متكرر، يجب عليك الاتصال بطبيبك. إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية لتسمم الحمل، فعليك طلب الرعاية الطبية فورًا:


ألم أو إيلام في البطن، خاصة في الجزء الأيمن العلوي.
زيادة الوزن بمقدار 2 رطل (0.9 كجم) أو أكثر في اليوم الواحد.
عدم وضوح الرؤية أو مشاكل أخرى في الرؤية مثل حساسية الضوء أو الرؤية المزدوجة أو رؤية البقع أو الأضواء الساطعة أو فقدان الرؤية المؤقت.
الصداع المتكرر الذي يزداد سوءًا أو الصداع المستمر الذي لا يقل بمرور الوقت.
آلام الرقبة أو الكتف أو غيرها من آلام الجزء العلوي من الجسم (تبدأ هذه الآلام عادة في الكبد).
انتفاخ مصحوب بأي من الأعراض المذكورة أعلاه.
ألم حاد مفاجئ في البطن مع أو بدون نزيف مهبلي.
أسئلة متكررة

إذا كنت حاملاً وتعاني من ارتفاع ضغط الدم، فمن الطبيعي أن يكون لديك العديد من الاستفسارات. فيما يلي بعض الأسئلة الشائعة وإجاباتها.

1. هل يمكنني إرضاع طفلي إذا كنت أعاني من ارتفاع ضغط الدم؟

نعم، يجب عليك إرضاع طفلك حتى لو كنت تعانين من ارتفاع ضغط الدم. على الرغم من أن أدوية ضغط الدم قد تمر عبر حليب الأم، إلا أن هناك بعض الأدوية التي تعتبر آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية. استشيري طبيبك حول ذلك.

2. هل يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم أو تسمم الحمل أثناء الحمل مشكلة طويلة الأمد في القلب والأوعية الدموية؟

وفقًا للبرنامج الوطني للتوعية بضغط الدم المرتفع (NHBPEP) ، لا يزيد تسمم الحمل عمومًا من خطر إصابة المرأة بأي مشاكل متعلقة بالقلب أو ارتفاع ضغط الدم المزمن. ومع ذلك، هناك حالات عرف فيها تسمم الحمل بأنه ضاعف من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب الأخرى في وقت لاحق من الحياة. يوصى بالحصول على رعاية ما قبل الولادة في الوقت المناسب من أجل سلامتك وسلامة طفلك.

يمكن أن يؤثر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل عليك وعلى طفلك. من الأفضل أن تبدئي في اتباع أسلوب حياة صحي حتى عندما تخططين للحمل. راقبي ضغط الدم بانتظام واحترسي من أعراض ارتفاع ضغط الدم. استشيري طبيبك للتأكد من أن ارتفاع ضغط الدم لا يعيق صحتك وصحة طفلك.



اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.
شارك المقالة:
6 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ما هي مخاطر عملية تجميل الأنف؟
ما هي عملية تجميل الأنف؟
من هم أفضل 10 أطباء جراحة تجميلية في الأردن؟
ما هي مهام الممرضون بقسم تمريض الجروح؟
ما هي الجراحة الإشعاعية التجسيمية ؟
ما هي جراحة موس Mohs surgery ؟
كيف يتم استئصال القولون Laparascopic Total Abdominal Colectomy؟
ما هي الحالات التي تكون فيها جراحة تغيير الجنس ضرورية؟
ما نسبة نجاح جراحة فقرات الرقبة؟
ما هي عملية استئصال الجنبة؟
ما هي أهم جراحات التدخل المبكر في التشوهات القلبية؟
ماذا يشمل البتر في الأطراف العلوية؟
ما هي الآلية المتبعة لإجراء جراحة شد الجفون؟
لماذا يقوم الجراح بالجراحة الإشعاعية التجسيمية بعد السكتة الدماغية النزفية؟
ما هي الاختلافات بين الجراحة البيطرية والجراحة العامة؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook