المحتوى

إلى أي مدى تؤثر جيناتنا في تشكيل رغباتنا وإرادتنا؟

الكاتب: admin3 -

إلى أي مدى تؤثر جيناتنا في تشكيل رغباتنا وإرادتنا؟

 

الطريقة التي تتحدث بها، في نجاحك وغضبك، وحتى علاقاتك مع الآخرين وأي تصرف يصدر عنك بشكل عام بالطبع متعلق بجيناتك، لكن هذه التصرفات تتغير بناء على خبراتك والمواقف التي تعرضت لها في حياتك، أي بمعنى أبسط لو كان هناك توأم وانفصلا عن بعضهما البعض لسبب أو لآخر فتمت تنشأة كل منهم في عائلة منفصلة عن الأخرى لن تكون تصرفاتهم متطابقة تماماً، لأن خبرات الحياة تحكم على تصرف الإنسان على الرغم من كون الجينات تؤثر على طباعه.
 قام علماء الوراثة والجينات باستحداث معادلة تسمى بمعادلة"تقدير الوراثة- heritability estimate" استخدم العلماء هذه المعادلة لقياس مدى تأثير الجينات على شخصياتنا في بيئة معينة، حيث وضعوا مقياس من الصفر إلى الواحد؛ فكل ما كانت إجابة المعادلة أقرب إلى الصفر كان تأثير الجينات أقل وتأثير البيئة المحيطة على الشخصية أعلى وكل ما كانت أقرب إلى الواحد كان تأثير الجينات أكبر والبيئة المحيطة أقل.
وبالفعل قام العلماء بدراسة هذه المعادلة على توأم معين،انفصلا عن بعضهما البعض لدراسة هذه التأثيرات بطريقة فاعلة، فعلى سبيل المثال قاموا بدراسة حياة الطفل الأول فوجدوا حياته تتمتع بنظام غذائي صحي، ونمط الحياة بشكل عام كان صحياً، وعند التوسع بدراسة حياته وجدوا أن العائلة التي قامت بتنشئته هي عائلة من الطبقة فوق المتوسطة التي تعيش في نمط حياة صحيّ.
أما حينما قاموا بدراسة حياة الطفل الثاني فقد كان يمارس أخطاء صحية كبيرة ويقضي وقت كبيراً أمام شاشة التلفاز، ونظامه الغذائي يفتقد لأن يكون صحياً، وبالفعل حينما قاموا بدراسة حياة عائلته وجدوها بلا نظام غذائي محدد وبحياة تفتقد للنظام الصحي ككل.
أي أن هذه المعادلة بشكل أو بآخر تخبرنا عن مدى قابلية التغير في صفاتنا اعتماداً على الجينات، فوجدوا بعد دراسات عدة على الطفل الثاني مثلاً أنه من الصعب أن يسلك نمط صحي في حياته، حتى بعد أن يكبُر كون البيئة المحيطة له لا تحفزه على ذلك وأن نسبة اختياره للنمط الصحي قليلة جداً، لكنه ليس في ذات الوقت خيار معدوم فمن الممكن أن يقوم باختياره ولكن بناء على إحدى تجاربه الحياتية التي سوف يمر بها أكثر من أن يكون السبب أن جيناته دفعته لهذا الفعل، بإمكاننا بالطبع قياس هذا المثال على سلوكيات وأنماط أخرى.
 
بشكل عام الجينات بإمكانها التأثير على صفاتنا الخَلقية من لون الشعر، طول القامة أو قصرها، زمرة الدم، لون البشرة، أما الرغبات والإرداة والصفات الشخصية فإن البيئة المحيطة والخبرات هي التي تؤثر فيها بالنسبة الأكبر وأما عن تأثير الجينات فغالباً لديها أثر لكن أقل جداً من تأثير البيئة المحيطة على الإنسان.[1]
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماذا يقول السناتور كريس میرفي عن مشروع الكشف عن الفيروسات؟
من هما اللذان أسسا النظرية الكروموسومية؟
كيف يتكون البترول؟
ما هي مضاهر الإبداع في الحياة؟
ما هي مشكلة نقص المياه في البيئة الصحراوية؟
ما هي البيئة الصناعية؟
ما هي مشاكل البيئة عامةً؟
ما أهمية الرياضيات في الخياطة؟
كيفية تصميم مخطط أو شريحة تقديمية تبين فيه العلاقة بين مكونات البيئة والعوامل التى تؤثر فيها؟
كم كيلو في الرطل؟
ما أكثر الكائنات الحية عددا فوق كوكبنا؟
ما فوائد الأنواع المختلفة من الأمراض الفيروسية والميكروبية والطفيلية للبشریة؟
ما هو مصير المخلفات الفضائية؟
ماذ يحصل للتبخر عند تساوي الضغط المشبع للماء والضغط المشبع للهواء؟
ألم العُصعص وأعراضه
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook