أدوات اختبار الإباضة

الكاتب: رامي -
أدوات اختبار الإباضة
"أن تصبحين أماً هو شعور لا يضاهيه أي شعور آخر، والحمل هو الخطوة الأولى في هذا الاتجاه. إذا كنت تحاولين منذ فترة طويلة ولكنك لا تحصلين على النتائج المرجوة، يمكن أن تساعدك مجموعة أدوات اختبار الإباضة.

الإباضة هي عملية طبيعية تدل على إطلاق البويضات من المبايض. كل شهر، تنضج العديد من البويضات داخل المبايض. الأكثر صحة بينهم ينتقل إلى تجويف الحوض، ومن هناك يذهب إلى قناة فالوب.



لا تعيش البويضة أكثر من 24 ساعة بدون تخصيب (اتحاد البويضة والحيوانات المنوية).

يمكن للحيوانات المنوية البقاء على قيد الحياة لمدة لا تزيد عن سبعة أيام داخل قناة فالوب. هذه هي النافذة الصغيرة الوحيدة كل شهر التي يمكنك فيها الحمل.

تعتبر الحيوانات المنوية التي لها القدرة على السباحة في خط مستقيم هي الأكثر صحة، وهذا مطلوب للإخصاب. عند محاولة الإنجاب، يحتاج زوجك إلى القذف كل 3-4 أيام لإنتاج مثل هذا الحيوان المنوي.

تكون فرص الحمل هي الأعلى إذا حدث الجماع في أول يومين قبل الإباضة مباشرة.



تستفيد معظم النساء من أدوات اختبار الإباضة لتحديد الأيام المناسبة للجماع. إذن، كيف تساعد ادوات اختبار الإباضة؟ إليك كل ما تحتاجين لمعرفته حول مجموعة أدوات اختبارات الإباضة.

ما هي أدوات اختبار الإباضة؟

تخبرك مجموعة أدوات اختبار الإباضة بالوقت الذي تكونين فيه أكثر خصوبة. تعمل هذه الأدوات من خلال الكشف عن الزيادة في إنتاج الهرمون المسمى بالهرمون اللوتيني (LH) الذي يرتفع قبل أيام قليلة من الإباضة. يرتبط الهرمون اللوتيني بالإباضة ارتباطًا وثيقًا. إن زيادة إنتاج هذا الهرمون هو ما يحفز الإباضة.

الجماع بعد أيام قليلة من ارتفاع نسبة الهرمون سيزيد من احتمالية حدوث الحمل حيث أنه خلال هذا الوقت تكون البويضة والحيوانات المنوية في أقرب وضع من بعضهما البعض. يعد استخدام اختبارات الإباضة للتنبؤ بالخصوبة أمرًا شائعًا جدًا بين الأزواج الذين يحاولون الإنجاب، حيث تقوم بتحديد فترة الخصوبة لديك.

متى يتم إجراء اختبار الإباضة؟

تساعدك مجموعات اختبار الإباضة على فهم موعد بدء فترة الخصوبة التي عادة ما يتم حسابها بطرح 17 يومًا من المدة الفعلية لدورتك. لذلك، إذا كانت مدة دورتك 28 يومًا، فابدئي في إجراء اختبار الإباضة في اليوم الحادي عشر واستمري في الأيام الستة التالية.



لذا، ما هو الاختبار الذي يمكنك استخدامه للتحقق مما إذا كنت في فترة التبويض؟ سنتحدث عن ذلك أدناه.

أنواع اختبارات الإباضة

فيما يلي أنواع مختلفة من أدوات اختبار الإباضة؛ إليك كيف يعملون:

طريقة الاختبار بالشرائط

هذه طريقة شائعة جدًا لتحديد فترة التبويض. يتكون الاختبار من شرائط يجب وضعها في مجرى البول مباشرة. يمكنك أيضًا غمس الشريط في كوب يحتوي على بولك.

طريقة اختبار منتصف التدفق

تشبه هذه الاختبارات الاختبار المنزلي لفحص الحمل، كما أن طريقة الاختبار متشابهة إلى حد ما. يجب عليك وضع بضع قطرات من البول على شريط الاختبار ومراقبة ومقارنة تغير اللون باللون الأساسي. بناءً على ذلك، ستتمكنين من تحديد ما إذا كنت قد تجاوزت بالفعل دورة التبويض أم أنها على بعد أيام قليلة. كلما كان لون الشريط أغمق، كلما اقتربت من فترة التبويض.



تعمل أدوات توقع الإباضة التي تعتمد على البول عن طريق التحقق من زيادة الهرمون اللوتيني به، وهذا شيء يحدث فقط قبل يوم أو يومين من بدء التبويض.

من المهم ملاحظة أن الهرمون اللوتيني موجود دائمًا في البول بنسبة صغيرة. ومع ذلك، فإنه يزيد من أربع إلى خمس أضعاف قبل أيام قليلة من الإباضة، وهذا ما يحفز الإباضة. تكون فترة الإباضة هي الوقت الذي تكون فيه فرصك في الحمل أعلى.

أدوات فحص تسرخس اللعاب

طريقة أخرى للاختبار هي استخدام أدوات فحص تسرخس اللعاب. تتكون هذه من مجهر صغير محمول تحتاجين إلى استخدامه لتحليل لعابك وتحديد محتوى الملح به. يرتفع محتوى الملح في اللعاب عند إفراز المزيد من الإستروجين. الملح المجفف يشبه بلورات على شكل السرخس.

يمكن رؤية السرخس قبل يوم أو يومين من بدء التبويض أو بعده بيومين. يساعدك هذا على فهم أكثر فترة خصوبة لديك. في أوقات أخرى، يجف الملح دون تكوين أي شكل معين.


حاسبة الإباضة

حاسبة الإباضة هي أداة أخرى يمكنك استخدامها للتحقق مما إذا كنتِ في فترة التبويض. إنها متاحة على الإنترنت، وتحتاجين إلى ادخال بعض التفاصيل بها، على سبيل المثال، اليوم الأول من آخر دورة شهرية لك وطول دورتك. بمجرد إدخال التفاصيل، تظهر الآلة الحاسبة أيام خصوبتك للحمل.

أي اختبار تختارين؟

تقدم الاختبارات التي تعتمد على البول نتائج دقيقة بنسبة 99 بالمائة وهي الخيار الأفضل بالنسبة لك لاستخدامه في المنزل. ومع ذلك، لا تستخدمي هذه الاختبارات كوسيلة لمنع الحمل لأن النتائج ليست مضمونة. علاوة على ذلك، يمكنك الحمل لمدة تصل إلى 24 ساعة بعد التبويض. يمكن أن تحدث زيادة في إفراز الهرمون اللوتيني، حتى بدون إطلاق البويضات. يمكن أن تكون هناك إنذارات خاطئة أيضًا قبل الإباضة الحقيقية.

لا تعطي اختبارات تسرخس اللعاب نتائج دقيقة مثل الاختبارات التي تعتمد على البول. أيضًا، يمكن أن يحدث التسرخس إذا كنت تتناولين عقار كلوميفين أو أدوية خصوبة مماثلة أثناء الدورة الشهرية.

بغض النظر عن الطريقة التي تستخدمينها، حاولي الحفاظ على تقويم الإباضة حتى يكون لديك فكرة واضحة عن الأيام التقريبية التي تكونين فيها أكثر خصوبة.


كيفية استخدام اختبارات الإباضة؟

في حالة اختبارات الإباضة التي تعتمد على البول، اجمعي البول في كوب أو وعاء أو ضعي الشريط تحتك وأنت تتبولين. ستلاحظين تغيرًا في لون الشرائط مما يشير إلى ما إذا كان هناك زيادة في إنتاج الهرمون اللوتيني.

يمكنك أيضًا الاستفادة من اختبارات التبويض الرقمية التي تعرض رموزًا لتخبرك بالوقت الذي تكونين فيه أكثر خصوبة، وهي تعتبر شائعة أيضًا.

التعليمات العامة عادة ما تختلف قليلا. ومع ذلك، كقاعدة عامة، من المهم أن تجمعي البول بين الساعة 8:00 صباحًا والساعة 10:00 مساءً. يُعتقد أن الوقت المثالي هو بين الساعة 2:00 2:30 ظهرًا. حاولي الحفاظ على وقت محدد للاختبار كل يوم.

كيف تقرئين نتائج اختبار الإباضة

لمعرفة كيفية قراءة نتائج الاختبار، عليك أولاً إجراء الاختبار بالطريقة الصحيحة.



حاولي جمع البول في نفس الوقت تقريبًا كل يوم. سيساعدك هذا على تتبع التغييرات بشكل أكثر دقة. أيضا، لا تجمعي البول بعد الاستيقاظ مباشرة. من خلال القيام بذلك، قد يفوتك اليوم الأول لزيادة الهرمون اللوتيني. اشربي كمية أقل من السوائل لبضع ساعات قبل إجراء الاختبار، لتجنب التخفيف من نتيجة الاختبار.

تأكدي من قراءة النتيجة في غضون عشر دقائق من إجراء الاختبار. في حين أن النتيجة الإيجابية لن تتغير، فقد تبدأ بعض الخطوط الملونة الأخرى في الظهور. تخلصي من شرائط أو بطاقات اختبار الإباضة بعد قراءة النتائج.

إذا كنت تختارين مجموعة السرخس اللعابي، فستحتاجين إلى إجراء الاختبار بعد الاستيقاظ مباشرة، قبل أن تشربي أو تأكلي أي شيء. تأكدي من خلو اللعاب الذي تختبريه من فقاعات الهواء. ضعي اللعاب على الشريحة أو ببساطة العقي الشريحة. انتظري حتى يجف اللعاب واستخدمي المجهر للتحقق مما إذا كان قد شكل أي أنماط على شكل سرخس.

مزايا استخدام اختبارات الإباضة

بعض مزايا استخدام اختبارات التبويض:


توفر اختبارات الإباضة نتائج دقيقة تقريبًا، وهي أكثر دقة من أي طريقة أخرى لتحديد فترة التبويض. إذا أجريت الاختبار بشكل صحيح، فإنه يكون فعال بنسبة 97 بالمائة في اكتشاف تدفق الهرمون اللوتيني، والذي يستخدم كعلامة للإباضة.
اختبارات الإباضة سهلة الاستخدام ومريحة. بصرف النظر عن سهولة الاستخدام، يُطلب منك أيضًا إجراء الاختبار خلال منتصف دورتك، وهو الوقت الذي تزداد احتمالية حدوث الإباضة فيه، مما يعني أن هذا شيء لا تحتاجين إلى القيام به كل يوم. في حالة الاختبارات الأخرى مثل تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية، فأنت بحاجة إلى التزام يومي. هنا، كل ما عليك فعله هو وضع بضع قطرات من البول على الشريط أو العصا.
اختبارات الإباضة متاحة بسهولة. يمكنك شراء هذه الاختبارات من الصيدليات وحتى من محلات السوبر ماركت. لا تحتاجين إلى وصفة طبية لشراء هذه الاختبارات.

من الأسهل دائمًا الحمل عندما تعرفين متى تكون فترة الخصوبة لديك. يساعد هذا أيضًا عندما يكون لديك أنت وزوجك مثل هذه الروتينات التي تجعل الجماع بانتظام أمر صعب. يمكنك تحديد موعد الجماع بحيث يقع في فترة الخصوبة.

عيوب استخدام اختبارات الإباضة

كل عملة لها وجهان. تحتوي اختبارات الإباضة أيضًا على بعض العيوب، وهي:

لا تذكر اختبارات الإباضة في الواقع ما إذا كانت الإباضة قد تمت أم ستتم بعد ذلك. يكتشفون الزيادة في إنتاج الهرمون اللوتيني، والذي يُعتقد أنه يسبق الإباضة. هناك أوقات لا تخرج فيها البويضة من الجريب. يُشار إلى هذا باسم متلازمة الجريب غير الممزقة.
لا تستطيع اختبارات الإباضة أيضًا تأكيد ما إذا كان مخاط عنق الرحم لديك سيكون قادرًا على توفير بيئة مواتية للحيوانات المنوية للسباحة من خلالها. ما تواجهينه من إفرازات مهبلية في منتصف دورتك هو المخاط الذي يفرزه عنق الرحم والذي يوفر للحيوانات المنوية بيئة خصبة للإخصاب. لا تستطيع اختبارات الإباضة تتبع ما إذا كان مخاط عنق الرحم هذا هو الأمثل للحمل أم لا.
لا تعمل اختبارات الإباضة إذا كنت تتناولين أدوية للخصوبة. لا تعطي نتائج مناسبة عندما يحتوي جسمك على أدوية للخصوبة.
اختبارات الإباضة ليست رخيصة في الواقع. تعد المنتجات ذات العلامات التجارية (التي يجب استخدامها للحصول على نتائج دقيقة) باهظة الثمن، وغالبًا ما لا تكفي علبة واحدة.
لا تعمل اختبارات الإباضة بشكل جيد مع النساء فوق سن الأربعين. النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس يكون لديهن بالفعل تركيز عالٍ من الهرمون الوتيني في بولهن في جميع الأوقات. وبالتالي، تفشل اختبارات الإباضة في إعطاء نتائج مناسبة.
يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية والتكيسات وحتى أدوية الخصوبة إلى الإصابة بتسرخس اللعاب حتى في حالة عدم التبويض. أيضًا، يُطلب منك إجراء اختبار السرخس عدة مرات في اليوم، وتحتاجين إلى التخطيط لذلك حول مواعيد وجباتك، مما يمكن أن يكون مشكلة.

لذلك، هناك مزايا وعيوب مرتبطة بأدوات اختبار الإباضة. لكن من الواضح أن المزايا تفوق العيوب. هذا هو السبب في أن الملايين من الأمهات المستقبليات يستخدمن أدوات اختبار الإباضة لمساعدتهن على الإنجاب. أنها توفر نتائج أفضل عندما تقترن بمراقبة الأدوية.

ما لم يكن عمرك أكثر من 40 عامًا، يمكنك بسهولة استخدام هذه الأدوات لتحديد الأيام في دورتك التي تكونين فيها أكثر خصوبة.


ما الذي يجب معرفته أيضًا؟

لا تؤثر الأدوية الشائعة مثل الباراسيتامول على نتائج هذا الاختبار. ومع ذلك، كما ذكرنا سابقًا، لا يعمل هذا الاختبار إذا كنت تتناولين أدوية تحتوي على الهرمون اللوتيني أو موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية.

تقدم العديد من العلامات التجارية مجموعات اختبار الإباضة، ويمكنك حتى طلبها. تأكدي من أنك تبحثين عن نوع موثوق به. تحدثي إلى الأصدقاء أو الأقارب الذين استخدموا بالفعل هذه الاختبارات وحملوا. على الرغم من أن هذه المقالة يجب أن تساعدك، لكن إذا كان لا يزال لديك المزيد من الأسئلة أو المخاوف بشأن استخدام أدوات الاختبار ومتى تستخدمينها، يمكنك استشارة خبير الخصوبة للحصول على نصائح أو إرشادات.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية."
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

أحمد شوقي
بحث عن خط الرقعة
أبو فراس الحمداني والمتنبي
بحث عن محمود سامي البارودي
قصيدة الشيخ علي القرني
أبو فراس الحمداني في الأسر
أجمل شعر شعبي عراقي حزين
أجمل أشعار عراقية حزينة
أشعار شعبية عن الحب
شعر عن العم
شعر عراقي عن الخيانة
شعر عن فراق الأخ
شعر عن الفارس
قصيدة ملك الشرق
متى توفى نجيب محفوظ
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook