آلام المهبل أثناء الحمل

الكاتب: رامي -
آلام المهبل أثناء الحمل
"عندما تحمل المرأة، تحدث مجموعة من التغييرات داخل جسدها. تتحرك الأعضاء الداخلية لإفساح المجال لنمو الجنين، ويصاحب ذلك تغيرات هرمونية تتسبب في شعور بعدم الارتياح، كما تحدث تغيرات في إيقاعات الساعة البيولوجية. فلا يأتي الحمل بدون درجة معينة من الألم لكل امرأة.

عادة ما تعاني المرأة الحامل من آلام في أجزاء مختلفة من جسدها، بما في ذلك أسفل الظهر والبطن والثديين والمعدة. قد تعاني بعض النساء الحوامل أيضًا من ألم في المهبل، حيث يبدأ الألم في الثلث الثاني من الحمل أو يستمر أحيانًا طوال فترة الحمل. دعونا نلقي نظرة على أسباب وعلاجات آلام المهبل أثناء الحمل.


أنواع آلام المهبل أثناء الحمل

يمكن تقسيم الآلام المهبلية التي تعاني منها النساء إلى ثلاثة أنواع.

آلام الطعن: هذا أمر شائع عند النساء الحوامل، مع وجود ألم الوخز أيضًا ضمن هذه الفئة. يحدث هذا عادة من الأسبوع الخامس إلى الثامن من الحمل، بسبب شد عضلات الرحم. سبب آخر لهذا الألم هو انتفاخ البطن الذي يحدث في أمعاء الأم الحامل. إذا بدأ الألم في الأسبوع السابع والثلاثين تقريبًا، فعادةً ما يكون ذلك بسبب الولادة القادمة.
ألم مستمر ومزعج: الألم المستمر والمزعج مشكلة منتشرة بين النساء، وليس النساء الحوامل فقط. يحدث هذا عادة بسبب الالتهابات التي تحدث في قناة فالوب أو عنق الرحم. إذا خف الألم بسرعة بعد العلاج، فلا داعي للقلق؛ ومع ذلك، إذا استمر في الزيادة، يجب عليك بالتأكيد زيارة الطبيب.
آلام القطع: يعتبر ألم القطع الطفيف أثناء الحمل أمرًا شائعًا ومن المحتمل أن يكون نتيجة لزيادة حجم الرحم لاستيعاب الجنين. ومع ذلك، يمكن أن يكون هذا أيضًا أحد أعراض التهاب المثانة في المراحل المبكرة من الحمل. إذا حدث الألم في المراحل المتأخرة من الحمل، فعليك الاتصال على الفور بسيارة الإسعاف – فقد يكون ذلك بسبب انفصال المشيمة. يجب عليك دائمًا استشارة طبيبك إذا شعرت أن الألم يتزايد أو يزداد بالسوء.
ما الذي يسبب آلام المهبل؟

تتعدد أسباب آلام المهبل أثناء الحمل، ويمكن أن تكون بسيطة أو خطيرة حسب التوقيت والشدة. بعض هذه الأسباب مذكورة أدناه.

تضخم الرحم: هذا سبب شائع لآلام المهبل أثناء الحمل، حيث ينمو حجم الرحم لكي يستوعب الجنين، وهذا يخلق ضغطاً على المهبل والعضلات المحيطة به.
التغيرات الهرمونية: الحمل هو وقت العديد من التغيرات الهرمونية، وهذا يمكن أن يسبب جفاف غير معهود في المهبل. يمكن أن يسبب هذا الجفاف ألمًا مهبليًا، خاصة أثناء الجماع.
نمو الجنين: مع زيادة حجم الجنين في الرحم، تتمدد الأربطة في منطقة الحوض أيضًا لاستيعاب هذا النمو. يمكن أن يسبب هذا تمددًا مفرطًا في الأربطة والعضلات المحيطة بالمهبل، مما يؤدي إلى إحساس حاد بالألم. يمكن أن يضغط وزن الطفل على قاع الحوض، مما يسبب ألمًا خفيفًا في المهبل.
العدوى والالتهابات: إذا كان الألم الذي تشعرين به في منطقة الأعضاء التناسلية الخارجية والمهبل، فقد يكون السبب هو وجود التهاب في المنطقة. إذا كنت تشكين في إصابتك بأي التهاب في المهب، فاستشيري الطبيب فورًا وتأكدي من التشخيص. يُطلق على أكثر أنواع العدوى شيوعًا اسم الكانديدا، والتي تصيب النساء الحوامل بسهولة لأن مناعتهن تقل أثناء الحمل. يعد التعافي من عدوى الكانديدا أيضًا عملية طويلة، حيث نادرًا ما توصف أدوية الكورتيزون أثناء الحمل.
اتساع عنق الرحم: يمكن أن يؤدي توسع عنق الرحم إلى ألم حاد في المهبل. يحدث التمدد في المراحل الأخيرة من الحمل؛ قبل أسابيع قليلة من حدوث المخاض. هذا النوع من الألم ليس مدعاة للقلق. ومع ذلك، إذا كان الألم في أسفل البطن أو إذا زاد، فلابد من استشارة الطبيب.

تدلي أعضاء الحوض (POP): تدلى أعضاء الحوض هي حالة تحدث أثناء الحمل حيث تتحرك الأعضاء الموجودة في الحوض أو بالقرب منه، وأحيانًا تصل إلى المهبل أو المستقيم. إذا كان الضغط حول المهبل قويًا حقًا، فقد يكون علامة على تدلى أعضاء الحوض. إذا شعرت بضغط شديد، أو إذا وجدتي صعوبة في التحكم في حركة أمعائك، أو إذا تشعرين بشيء يضغط على المهبل، فاستشيري طبيبك على الفور. يمكن علاج حالة تدلى أعضاء الحوض، لكنها قد تسبب مضاعفات وألمًا شديدًا.

كيفية علاج آلام المهبل أثناء الحمل

من المؤكد أن ألم المهبل يحدث في مرحلة ما لدى كل أم حامل، لذلك من المفيد معرفة كيفية تخفيف آلام المهبل أثناء الحمل. يمكن أن توفر المسكنات الألم راحة مؤقتة، لذا من الأفضل استشارة الطبيب دائمًا.


يمكن أن يؤدي الاستلقاء على جانبك الأيسر إلى تحسين الدورة الدموية وتخفيف الضغط على المهبل.
وبالمثل، فإن الجلوس مع رفع القدمين يمكن أن يقلل بشكل كبير من الضغط على المهبل أثناء الحمل، وبالتالي من آلام المهبل.
عند بعض النساء، يمكن تخفيف آلام عنق الرحم أثناء الحمل بمجرد الاستلقاء ورفع الوركين.
الحمامات الدافئة قد تخفف من الآلام المهبلية إلى حد كبير.
يمكن للتمارين البسيطة مثل السباحة واليوجا أن تحسن الدورة الدموية في الجسم وتقوي العضلات أيضًا. سيساعد ذلك كثيرا في تخفيف آلام المهبل.
إذا تم إجراء تدليك الحوض بعد استشارة طبية ومن قبل أخصائي مدرب، يمكن أن يساعد في تخفيف آلام المهبل وتقديم الدعم للحوض.
ممارسة تمارين كيجيل (Kegel) بانتظام يمكن أن يساعد في تخفيف الضغط والألم المهبلي.
تساعد دائمًا التمارين الرياضية على البقاء نشيطًة أثناء الحمل. إن ممارسة التمارين الخفيفة لمدة 30 دقيقة على الأقل كل يوم لنيساعد فقط في تنظيم الأنظمة المختلفة في جسمك، ولكنه سيساعد أيضًا في تخفيف آلام المهبل عن طريق تقوية العضلات.
إذا كانت بطنك ضخمة، فقد يكون رأس الطفل يضغط على المهبل. ارتداء حزام دعم الحمل يخفف من هذا الضغط.

يمكن أن تكون آلام المهبل أثناء الحمل غير مريحة على الرغم من أنها مشكلة شائعة بين النساء. يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في تخفيف آلام المهبل، لكن استشيري طبيبك دائمًا إذا شعرت أن الألم أسوأ من المعتاد."
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

تنظير المهبل استخدماته ومخاطره
سبل الاستعداد للخضوع لتنظير المهبل
الخضوع لتنظير المهبل ونتائجه
سرطان الفرج أعراضه وأسبابه
ماذا تعرف عن فيتامين ب3
عوامل الخطر للإصابة بسرطان الفرج وسبل الوقاية منه
نتائج زيادة فيتامين أ بالجسم
تشخيص سرطان الفرج وتحديد مرحلته
التعامل مع الإصابة بسرطان الفرج ودور الطبيب في تقديم الدعم اللازم
علاقة فيتامين د والإكتئاب
جفاف المهبل وسبل تخفيفه
أسباب جفاف المهبل وضرورة استشارة الطبيب
التهاب المهبل الضموري وأعراضه
تحري الإصابة بسرطان عنق الرحم
مخاطر مسحة عنق الرحم والاستعداد للقيام بها
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات الطبية
youtubbe twitter linkden facebook